جمعية «ملتقى الكويت الخيري» تنعى فقيد العمل الكويتي الخيري الانساني الشيخ أحمد الفلاح

نعت جمعية ملتقى الكويت الخيري المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ أحمد عبدالعزيز محمد الفلاح ووصفته بأنه من رجالات العمل الكويتي الخيري الإنساني الذين نذروا أنفسهم لخدمة الخير داخل الكويت وخارجها والذي عرف بمساهماته الفاعلة بتأسيس ورآسة العديد من الجهات الخيرية والاجتماعية.


وأكد البيان أن الشيخ أحمد الفلاح جمع في شخصيتيه بين الأدب وحسن الخلق وعرف بحكمته وصبره واهتمامه في تطوير العمل الخيري وحصل على ثقة العديد من المحسنين والمسئولين ورمزا اجتماعيا على مختلف الاصعدة ولديه العديد من المبادرات منها نقابة الائمة والخطباء الذي راسها منذ تاسيسها.


وحول دوره في جمعية ملتقى الكويت الخيري فكانت بداية الجمعية عندما بدأت بفكرة قبل أن تصبح كيان تطوعي فهي نبعت من مجموعة من الشباب الكويتي الذين تقدموا إلى الشيخ أحمد الفلاح وطلبوا منه أن يكون رئيس فخري لذلك الملتقى الذي أطلق عليه في مطلع الفكرة ديوان الخير وفتح ديوانه العامر بمنطقة الخالدية ليجمع العديد من رجالات العمل الخيري والإنساني الكويتي من المؤسسين والشباب وكانت بداية العمل في أغسطس من عام 2012 وأكرمنا بضيافة مميزة واهتمام بالغ في المتابعة حتى أنه حرص على دعوة قيادات وشخصيات معروفة بالعمل الخيري بنفسه وتقديرا لمكانته الكبيرة لديهم لبوا دعوته وكان حضور كبير في ديوان الخير الأول عدد من قيادات مؤسسات الدولة التي تعمل في هذا المجال كوزارة الأوقاف وبيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية وكثير من الشباب المهتمين في هذا المجال .


وأضاف البيان أن الشيخ أحمد الفلاح أبويوسف له العديد من الإسهامات والكتابات والمقالات المداخلات التلفزيونية والإذاعية في كل ما يخص العمل الخيري والإنساني وكان من المنابع الثقافية والاجتماعية ومنها تسخيره لديوان بيته العامر الذي عرف في حسن الضيافة والكرم .


وذكر البيان ان الشيخ احمد الفلاح كان حريصا على رعاية بذرة وفكرة ملتقى الكويت الخيري منذ تاسيسها في عام 2012 حتى اشهار الجمعية في 2015 فكان متابعا وموجها لمسيرة الملتقى إضافة إلى مساهمته الكريمة في العديد من الأنشطة التي نظمها ملتقى الكويت الخيري ومنها نشاط ديوان الخير الذي بادا في ديوانه العامر وذكر موسى الجمعه رئيس مجلس ادارة جمعية ملتقى الكويت الخيري ان الجمعية تتقدم الي مقام حضرة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه قائد العمل الانساني والي جميع العاملين في الميدان الكويتي الخيري والي اخواننا في جمعية الرحمه وجمعية الاصلاح الاجتماعي وجميع الجمعيات الخيرية عوعموم اهل الكويت واشقاؤنا في العمل الانساني في الخارج وبين الموسى اننا تلقينا العديد من برقيات واتصالات العزاء من مسئولي العمل الخيري من العديد من الدول في الخارج وابلغونا عزاؤهم لاهل وذوي المرحوم وعموم اهل الكويت مركز العمل الانساني.


واستذكر الموسى مناقب المرحوم الشيخ احمد الفلاح الذي تم تكريمه من قبل جمعية ملتقى الكويت الخيري في حفل عام 2018 حضره العديد من قيادات العمل الخيري على دوره وراسته الفخرية السابقة خلال فترة تاسيس وانطلاق الملتقى من 2012 الي 2015 . وبين الموسى ان الفلاح رحمة الله عليه سار على نهج السابقين من رواد العمل الكويتي الخيري امثال الدكتور عبدالرحمن السميط والعم بوبدر عبدالله العلي المطوع والعم بزيع الياسين ورفيق دربه الشيخ الدكتور نادر النوري .


وأكد الموسى أن جمعية ملتقى الكويت الخيري قررت إطلاق اسم المرحوم على القاعة الثقافية والاجتماعية والتدريبية في مقر الجمعية بمنطقة حولي تحت مسمى ( قاعة فارس الخير أحمد الفلاح التنموية ) والتي تخدم المتطوعين والعاملين من الاكاديميين والمهنيين لتقام فيها الانشطة المختلفة في مجال تطوير، تشجيع، توثيق ودعم قيم العمل الانساني من خلال الجمعية والمراكز المنبثقة عنها، مركز الكويت لتطوير العمل الانساني " مسار " ومركز الكويت لتوثيق العمل الانساني " فنار " ومركز الكويت لدعم قيم العمل الانساني " منار " وسيبقى تاريخ وفاته السابع من مارس لعام 2019 تاريخ وفاته يوم الخميس ليلة الجمعة غرة رجب 1440 هجري نستذكر مآثره وسيرته العطرة ومن سبقوه في الإيمان مصداقا لقوله تعالى مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا الله عَلَيْهِ ? فَمِنْهُم مَّن قَضَى? نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ? وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا.


ودعى الموسى في ختام تصريحه الجهات المعنية ووزارة الشئون الاجتماعية للتنسيق مع الجهات المعنية التي سيتم مخاطبتها في تسمية احد معالم دولة الكويت باسم المرحوم احمد عبدالعزيز محمد الفلاح يكون مثالا يحتذى به، سائلا المولى عزوجل ان يرحمه ويغفر له ويجعله في عليين مع السفرة الكرام الببره والحمد لله رب العالمين.

أضف تعليقك

تعليقات  0