مواصلة الجهود المميزة للجهات الحكومية المعنية بتنظيم الانتخابات التكميلية لـ«مجلس الأمة»

يواصل الناخبون والناخبات اليوم الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التكميلية الثانية عشرة لمجلس الامة للفصل التشريعي ال15 في الدائرتين الانتخابيتين الثانية والثالثة التي يتنافس فيها 47 مرشحا بينهم خمس مرشحات لنيل اصوات (159075) ناخبا منهم (74784) من الذكور و(84291) من الإناث بكل سهولة ويسر.


كما تواصل الجهات الحكومية المعنية بتنظيم الانتخابات التكميلية في الدائرتين الثانية والثالثة جهودا متميزة لتيسير العملية الانتخابية.


وتسعى هذه الجهات الى حسن سير عملية الانتخاب سواء من خلال التنظيم والتعامل الراقي وتوفير المستلزمات والتجهيزات لكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة اضافة الى ارشادهم الى اللجان لتجاوز أي صعوبة قد تواجههم في اداء واجبهم الوطني.


وبدأت عملية الاقتراع في تمام الساعة الثامنة صباح اليوم، حيث شهدت العملية الانتخابية منذ بدء الاقتراع اقبال ضعيف من الناخبين، وكان معظمهم من كبار السن الذين سارعوا للادلاء بأصواتهم.


ويتنافس على المقعد الشاغر في الدائرة الثانية 18 مرشحا بينهم مرشحة واحدة للحصول على أصوات الناخبين في الدائرة والمقدر عددهم ب(62547) ناخبا يبلغ عدد الناخبين الذكور منهم (30066) ناخبا وعدد الناخبات (32481) ناخبة.


أما الدائرة الثالثة فيتنافس فيها 29 مرشحا بينهم أربع مرشحات للفوز بأصوات (96528) ناخبا وناخبة من بينهم (44718) ناخبا من الذكور و(51810) ناخبات من الإناث.


وستجرى الانتخابات التكميلية في 38 مدرسة موزعة على ثلاث مناطق تعليمية منها أربع مدارس في منطقة حولي التعليمية ومدرستان في منطقة الفروانية التعليمية و32 مدرسة تابعة لمنطقة العاصمة التعليمية.


واعلنت وزارة الصحة تجهيز 16 عيادة طبية بكل مستلزماتها وتوزيعها على جميع مقرات التصويت إضافة إلى 62 فني طوارئ طبية لتقديم الخدمات الطبية مع توفير 10 سيارات اسعاف.


واكدت (الصحة) جاهزية المراكز الصحية في المناطق السكنية التي ستجري فيها الانتخابات لتكون على استعداد لتقديم الدعم الكامل لأي طارئ طبي اضافة الى وجود غرفة عمليات الطوارئ الطبية وستكون على اتصال مستمر لتلقي الحالات الطارئة وغير الطارئة إلى جانب مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة على ممارسة حقهم بالتصويت الانتخابي.


وتأتي الانتخابات التكميلية في أعقاب إعلان مجلس الأمة خلو مقعدي النائبين الدكتور وليد الطبطبائي والدكتور جمعان الحربش اللذين قضت المحكمة الدستورية في ال19 من ديسمبر الماضي بعدم دستورية المادة (16) من اللائحة الداخلية لمجلس الأمة المتعلقة بإسقاط العضوية مع ما يترتب عليها من آثار.


وقد أعلن رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم في جلسة المجلس بتاريخ 30 يناير الماضي اتخاد المجلس قرارا بخلو مقعدي النائبين الطبطبائي والحربش بناء على مواد الدستور وحكم (الدستورية).


وفي تلك الجلسة أشار الغانم إلى ما جاء في حكم (الدستورية) من آثار وهي إنفاذ حكم المادة (84) من الدستور وانتخاب من يحل محل من انتهت عضويته خلال الأجل المطلوب وهو شهران من تاريخ إعلان المجلس خلو المحل.


وتلى ذلك القرار تكليف مجلس الوزراء في جلسته بتاريخ 4 فبراير الماضي لنائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية اتخاذ الاجراءات اللازمة لإجراء الانتخابات التكميلية لعضوية مجلس الأمة في الدائرتين الانتخابيتين الثانية والثالثة.


وبناء على ذلك أعلنت وزارة الداخلية فتح باب الترشح للانتخابات التكميلية في الدائرتين الثانية والثالثة من 7 فبراير الماضي حتى ال 16 من الشهر ذاته ودعت الراغبين في الترشح إلى التقدم لإدارة شؤون الانتخابات.

أضف تعليقك

تعليقات  0