الاعلام: الشرق الأوسط سيكون في المستقبل القريب "منطقة جذب للسائحين"

أكد ممثل وزارة الاعلام الكويتية الوكيل المساعد لقطاع السياحة يوسف مصطفى ان قطاع السياحة بدولة الكويت اجتاز شوطا كبيرا في تحقيق رؤية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح لتحويل الكويت الى مركز مالي وتجاري.


جاء ذلك في تصريح ادلى به مصطفى لوكالة الانباء الكويتية (كونا) في ختام أعمال الدورة ال45 للجنة الاقليمية للشرق الاوسط لمنظمة السياحة العالمية والتي تعقد تحت رعاية رئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي.


وقال مصطفى ان قطاع السياحة شريك فاعل في كل ما من شأنه رفع مستوى السياحة بالكويت وسيعمل على تعزيز الشراكة التفاعلية مع منظمة السياحة العالمية.


وشدد على أهمية الدور الذي يؤديه القطاع في جذب السائحين والمستثمرين الى البلاد تحقيقا لرؤية الكويت 2035 مشيرا في هذا الصدد الى توجيهات ودعم وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري لتحويل قطاع السياحة الى هيئة عامة للسياحة.


وعما تناوله الاجتماع أوضح مصطفى أن تقرير منظمة السياحة العالمية حول إقليم الشرق الأوسط كشف عن أن الاقليم حقق فائضا قدره 10 بالمئة من الناتج العالمي للسياحة وساهم في توفير الملايين من فرص العمل وهو ما يشكل قفزة كبيرة جدا حققتها منطقة الشرق الأوسط بما فيها منطقة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودليلا على أن المنطقة ستكون في المستقبل القريب "منطقة جذب للسائحين".


وأكد أهمية المواضيع التي تناولها الاجتماع في وضع أسس واستحقاقات المرحلة المقبلة لتنمية السياحة على كافة المستويات والدخول في النظام العالمي الجديد للسياحة المستدامة.


وأفاد بأن الاجتماع يؤسس لمرحلة مقبلة تتغير فيها الآليات والادوات في سبيل تحقيق صناعة سياحية تكون محركا أساسيا من محركات التنمية المستدامة لافتا الى تغير المفهوم الشامل للسياحة في الوقت الحالي وتنوع مجالاتها بين ثقافية وبيئية ورياضية وصحية وغيرها.


وأضاف مصطفى ان الاجتماع أكد أهمية الاصلاح الهيكلي لقطاعات السياحة العربية من خلال وضع تشريعات وقوانين تكون تحت مظلة جهة واحدة تنظم العملية السياحية.


وأوضح أن الاجتماع بحث ضرورة إعادة صياغة التعاملات الدولية في مجال السياحة بما يتواكب مع استحقاقات المرحلة المقبلة والتركيز على وضع شروط جديدة لتصنيف الفنادق ورفع مستوى الخدمة والجودة المقدمة للسائح.


وأشار الى أن الاجتماع بحث كذلك عددا من المواضيع والتحديات السياحية ومنها التحول الرقمي والابتكارات الجديدة والتغير المناخي والأمن والسلامة السياحية وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص وتمكين المرأة في صناعة السياحة فضلا عن إدراج السياحة على الأجندة السياسية.

أضف تعليقك

تعليقات  0