«المعلومات المدنية»: بوابة المعلومات المكانية الأكبر من نوعها خليجياً

قالت الهيئة العامة للمعلومات المدنية، اليوم الثلاثاء، ان بوابة المعلومات المكانية تعد الأولى والأكبر من نوعها خليجيا اذ استطاعت تحقيق نجاحات كبيرة منذ انطلاقتها قبل ثلاث سنوات عبر استثمارها الموارد والطاقات دون اي تكلفة على الدولة.


جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده مدير عام الهيئة مساعد العسعوسي بمناسبة الاعلان عن نجاح البوابة المكانية بتحقيق اهدافها ووصولها للمركز الاول خليجيا.


وقال العسعوسي ان إطلاق البوابة يعد إضافة للخدمات الالكترونية التي تقدمها الهيئة للمجتمع وإدراكا منها بأهمية المعلومات المكانية في التخطيط وبرامج دعم القرار فضلا عن أهميتها للشركات والمبادرات والمشاريع الشبابية الناشئة.


وأشار العسعوسي الى ان إطلاق البوابة ياتي ايضا متماشيا مع خطة التنمية الوطنية المنبثقه عن تصور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لرؤية (كويت 2035) والتي تهدف الى تحسين فعالية الخدمات الحكومية ودعم بيئة الاعمال.


وذكر ان البوابة تستخدم حاليا في تبادل خدمات نظم المعلومات الجغرافية التي تقدمها الهيئة مع الكثير من الجهات الحكومية والتعليمية والقطاع الخاص إضافة للأفراد من أصحاب المبادرات الشبابية الكويتية.


وبين العسعوسي ان عدد الجهات المستفيدة من خدمات بوابة المعلومات المكانية قد تجاوز أكثر من 120 جهة مختلفة مشيرا الى استفادة نحو 80 جهة من القطاع الخاص من البوابة وخاصة الشركات الكبرى في قطاع الاتصالات وخدمات التوصيل والعقار اضافة الى شركات التغذية والوجبات السريعة وشركات النقل وشركات البريد الخاصة.


وأوضح ان الهيئة من خلال البوابة توفر خريطة الكويت باللغتين العربية والإنجليزية وخدمات الاستدلال على العناوين التي يتم استخدامها عبر برنامج (كويت فايندر) إضافة الى الخدمات المتعلقة بالبيانات الإحصائية والسكانية.


وأفاد العسعوسي انه يمكن الحصول على هذه الخدمات عبر إجراءات بسيطة وسريعة وذلك من خلال مراجعة الهيئة للتوقيع على اتفاقية الاستخدام والتي تحدد نوعية الخدمات وآلية استخدامها.


ولفت الى قيام الهيئة بالتوقيع على مذكرات تفاهم مع عدد من الجهات الحكومية والقطاع الخاص للتعاون فيما بينها لاستخدام هذه الخدمات المقدمة منها وزارة الكهرباء والماء والإدارة العامة للاطفاء والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ومركز دسمان لأبحاث وعلاج السكري.


وذكر ان بوابة المعلومات المكانية أصبحت مرجعا يعتمد عليه مزودي البيانات المفتوحة فيما يتعلق بالكويت وذلك عبر استخدامها كمرجع لتحديث بياناتهم التي يتم توفيرها للمستخدمين من خلال المنصات المختلفة مع حفظ حقوق الهيئة كمرجع لهذه البيانات.


وأضاف ان مشروع بوابة المعلومات المكانية تهدف الى توفير مال وجهد جميع الجهات الحكومية عبر اتاحة خريطة الاساس للكويت وصور الاقمار الصناعية الحديثة والتي يتم تحديثها بشكل دوري كل ثلاثة شهور لكافة اجزاء الدولة.

أضف تعليقك

تعليقات  0