جمعية العون جمعت 17 مليون لبناء 1500 بئر في افريقيا

اعلن المدير العام للهيئة الخيرية الاسلامية العالمية المهندس بدر السميط ان الهيئة نفذت بنجاح برنامج التمويل الاصغر بدون فائدة الذي يشمل القضاء على عبء تكلفة الفائدة على الفقراء وتقليل التكاليف الادارية وتمكين الشراكة مع الوكالات المحلية.


وقال السميط في كلمته بالجلسة الختامية للمؤتمر الدولي الرفيع المستوى حول (الغذاء والزراعة في اوقات الازمات) في بروكسل مساء امس الاربعاء ان برنامج التمويل الاصغر اشرك 362 منظمة في 32 دولة ومول اكثر من 40 ألف مشروع بقيمة اجمالية بلغت 50 مليون دولار فيما تجاوز عدد المستفيدين 330 ألف شخص.


واشار السميط الى قصة نجاح أخرى لجمعية العون المباشر الكويتية التي جمعت مؤخرا 17 مليون دولار في حملة تمويل عام مدتها 12 ساعة لبناء 1500 بئر مياه خلال العام الحالي في افريقيا.


واوضح ان الانسانية تتطلب الاستعداد لأوقات الازمات من خلال تضافر الجهود والعمل بشكل افضل لإيجاد حلول طويلة الاجل.


وفي تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب اختتام المؤتمر قال السميط انه اجري مناقشات مثمرة في المؤتمر الذي عقد لمدة يومين حول كيفية مكافحة الجوع والاسباب الكامنة وراءه وكيفية العمل معا لتطوير حلول طويلة الاجل لهذه المشكلة.


واضاف ان الجمعيات الخيرية الاسلامية تسترشد بالمبادئ الاسلامية في مساعدة الفقراء ومحاربة الجوع بغض النظر عن عرق المحتاجين او دينهم.


واشار السميط الى ان الجمعيات الخيرية الاسلامية تركز على عدد من الدول الافريقية والجنوب آسيوية حيث تتركز في هذه المنطقة المجتمعات التي تحتاج الى المساعدة.


من جانبها قالت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني في كلمتها خلال المؤتمر مساء امس ان "تحقيق الامن الغذائي امر صعب للغاية في حالة الصراع او عندما تكون البيئة الامنية صعبة".


واضافت ان "عملنا في مجال التنمية والمساعدات الانسانية والامن سيستمر فقط من خلال تضافر الجهود واعتقد ان هذا هو الدرس الرئيسي الذي تعلمناه في السنوات الاخيرة والممارسة الرئيسية التي وضعناها من خلال عملنا المشترك".


وبينت موغريني ان "السبيل الوحيد للمضي قدما في ايصال الطعام للجياع هو من خلال تضافر جهود جميع العاملين في المجال الانساني والدبلوماسي ومجتمع التنمية والعسكريين".


واستضافت المفوضية الاوروبية نيابة عن الشبكة العالمية لمكافحة الازمات الغذائية المؤتمر رفيع المستوى الذي انطلق يوم امس الاول الثلاثاء حول (الغذاء والزراعة في اوقات الازمات).


وتعد الشبكة العالمية لمكافحة الازمات الغذائية شراكة بين منظمات تعمل على مواجهة الجوع من خلال تعزيز الروابط بين المنظمات الانسانية والانمائية.


ومن بين الشركاء في الشبكة الاتحاد الاوروبي ومنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) وبرنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة.


وحضر المؤتمر الذي استمر يومين اكثر من 400 شخص من بينهم ممثلون عن الحكومات والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الاقليمية والدولية ومنظمات المزارعين والاوساط الاكاديمية والقطاع الخاص.


وصدر في اليوم الاول للمؤتمر تقرير بعنوان (التقرير العالمي لعام 2019 حول ازمات الغذاء) والذي قال ان اكثر من 113 مليون شخص في 53 دولة يعانون من الجوع الحاد.

أضف تعليقك

تعليقات  0