الوزير الفاضل: التعاون العربي البناء لتجاوز التحديات الراهنة بشأن أزمتي المياه والغذاء

أكد وزير النفط والكهرباء والمياه الكويتي رئيس المجلس الوزاري العربي للمياه الدكتور خالد الفاضل أهمية وضع اطار عربي حقيقي للتعاون البناء لتجاوز التحديات الراهنة بشأن أزمتي المياه والغذاء في المنطقة العربية.


جاء ذلك في كلمة للفاضل ألقاها نيابة عنه اليوم الخميس مندوب الكويت الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير أحمد البكر أمام الاجتماع المشترك لوزراء الزراعة والمياه العرب بمقر الجامعة العربية.


واشار الفاضل الى اهمية تحقيق الاتساق في السياسات والوصول الى برامج ومشاريع مشتركة وذلك من خلال اللجنة الوزارية المشتركة بين وزراء المياه والزراعة العرب.


وشدد كذلك على أهمية ابتكار حلول وجذب فرص استثمارية وتمويلية لادارة المياه الزراعية وتعزيز كفاءة استخدامها سعيا من الدول العربية لمتابعة وتنفيذ خطة التنمية المستدامة 2030 ولتحقيق أهدافها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.


واكد على ضرورة ضمان استمرارية الترابط "الايجابي" ما بين الغذاء والماء والطاقة بما يعود بالنفع على تقدم وازدهار الوطن العربي.


ونبه الفاضل في الوقت ذاته الى أن الوضع المائي في الدول العربية "يحتم علينا أن نواجه تحديات عديدة لعل أبرزها شح الموارد المائية ومحدوديتها في ظل نمو سكاني مستمر وتوسع عمراني وزيادة في النمو الاقتصادي".


واشار الى أن مخاطر المناخ وتأثيراته الواضحة والناتجة عن ندرة الأمطار وتزايد موجات الجفاف والتصحر "ألقت بظلالها على الوضع الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في المنطقة العربية ومست بشكل مباشر كل مواطن عربي وخلقت تحديات مستقبلية جديدة".


وبين ان هذا الأمر "يدعو الى بذل المزيد من الجهد والحفاظ على الموارد المائية وضمان استمراريتها للأجيال القادمة" مؤكدا ان قطاع الزراعة يعتبر من أكثر القطاعات ارتباطا بقطاع المياه.


ولفت الى أن المشاريع الزراعية لا تنشط وتحقق زيادة انتاجية ونمو اقتصادي ملموس ولا يتحقق أمن غذائي الا بوجود ممارسات وآليات تحسن من ادارة الموارد المائية وتعزز كفاءة استخدام المياه في الزراعة.


وقال الفاضل ان الوطن العربي اليوم يواجه فجوة غذائية هي الأكثر اتساعا عالميا في ظل الاحتياجات الغذائية المتزايدة والضخمة من جهة وندرة الموارد المائية وتدهور الأراضي الزراعية من جهة أخرى.


وأوضح أن هذه الفجوة الغذائية تستلزم ادخال سياسات جادة في تحسين ادارة الموارد المائية وتطوير ادارتها من خلال تطبيق آليات وممارسات للتنسيق بين قطاعي المياه والزراعة بالاضافة الى ايجاد حلول استثمارية وتمويلية مساندة لتحقيق الاكتفاء الذاتي للوطن العربي ولتقليص حجم الفجوة الغذائية القائمة لأبعد الحدود.


ولفت الفاضل الى أن جامعة الدول العربية تسعى بشكل دائم للتنسيق بين قطاعي المياه والزراعة وتمثل ذلك في دعوة المجلس الوزاري العربي للمياه لانشاء لجنة فنية مشتركة دائمة رفيعة المستوى تضم كبار المسؤولين من قطاعي المياه والزراعة من أجل "مأسسة" جهود التنسيق بين القطاعين.


ويشارك في الاجتماع المشترك الاول الوزراء المعنيين ومن يمثلونهم من الدول العربية الى جانب خبراء وكبار مسؤولين بالمنظمات العربية والاقليمية والدولية وممثلي مؤسسات مالية ودول مانحة.


ويناقش الاجتماع تحديين من أهم التحديات التي تواجه المنطقة العربية وهما الأمن الغذائي والأمن المائي وسبل تعزيز التعاون المشترك في مجالات المياه والزراعة بين الدول العربية.

أضف تعليقك

تعليقات  0