المطيري: جائزة الكويت الدولية للقرآن تستكمل مسيرة الكويتيين الأوائل في خدمة كتاب الله

اكد رئيس اللجنة الإعلامية لجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته العاشرة عبدالحميد المطيري استكمال جميع اللجان بالجائزة استعداداتها لانطلاق الحدث القرآني الأبرز عالمياً مشيراً إلى أن الجائزة تأتي استكمالاً لمسيرة الكويتيين الأوائل في الاهتمام بكتاب الله حيث كانوا يخصصون الأوقاف لخدمة القرآن الكريم وتحفيظه وتجويده وتعريف الناس بأحكامه.


وقال المطيري في تصريح صحافي: ومما زاد الجائزة بهاء تلك الرعاية السامية من قبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وهو ما يعكس الاهتمام الرسمي والشعبي بالقران الكريم وحفظته.


وأوضح: إن القائمين على الجائزة منذ انطلاقتها حددوا أهدافها بدقة والتي تتمثل في إشاعة روح التنافس الإيجابي في حفظ القرآن الكريم والتشجيع على بذل مزيد من الجهد والوقت في الحفظ والتلاوة، وتحفيز الأجيال على مختلف مستوياتهم للإلتزام بتعاليم الدين وإدراك واجباتهم نحو العقيدة الإسلامية السمحة ، إضافة إلى رعاية حفّاظ القرآن الكريم من الجيل الصاعد وتحفيزهم وصولاً إلى زيادة عددهم وتكريمهم والعناية بهم، كما تسعى إلى إبراز دور أئمة القراءات وعلوم القرآن المحققين في هذه الفنون، وإبراز الوجه الحضاري للكويت كراعية للقرآن الكريم على مستوى العالم، فضلاً عن إبراز القراء المتميزين للقراءات على مستوى العالمين الإسلامي والعربي.


وتابع: إن اللجنة الإعلامية أطلقت من خلال المؤتمر الصحفي شرارة البدء لتنفيذ خطتها الإعلامية الشاملة لمواكبة الحدث، وبدأت بتغطية الفعاليات عبر موقع وزارة الأوقاف الرسمي وموقع الجائزة على شبكة الإنترنت، ونفذت عدداً من الأفلام والفلاشات، وستقوم بنشر فعاليات الجائزة اليومية، وإصدار النشرة الصحفية اليومية التي تُعنى بكافة الأنشطة للجائزة والفعاليات المصاحبة سواء كانت المحاضرات الجماهيرية أو ورش العمل والزيارات الميدانية وأيضاً أخبار المتسابقين، وذلك بالتنسيق مع كافة وسائل الإعلام المقروءة والمرئي والمسموعة وفي مقدمتها تلفزيون دولة الكويت والفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية لتغطية الجائزة وفعالياتها وبث رسائل يومية تواكب أحداثها، مؤكداً وجود مركز إعلامي مجهز بكافة الوسائل الحديثة سيوفر جميع الخدمات الإعلامية.

أضف تعليقك

تعليقات  0