‏«التطبيقي»: البحث العلمي ضرورة لتحقيق مبدأ الصحة الشاملة للجميع

أشار مدير معهد التمريض التابع للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور وائل حمادة الى أهمية البحث العلمي في المجال الصحي باعتباره ضرورة لتحقيق التغطية الصحية الشاملة.


وفي كلمة ألقاها نيابة عن المدير العام للهيئة الدكتور علي المضف خلال رعايته الملتقى العلمي الثالث (الصحة الشاملة للجميع) الذي انطلق اليوم ويستمر ليومين، قال حمادة إن هناك بلدانا حققت قدرا كبيرا من التقدم نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة وفي المقابل نجد نصف سكان العالم مازالوا غير قادرين على الحصول على الخدمات الصحية الضرورية.


وأضاف إنه على البلدان تحقيق الغاية المدرجة لأهداف التنمية المستدامة وأن يستفيد مليار شخص من التغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2023 ، موضحا أن ذلك لن يتحقق إلا عن طريق الوعي المتزايد من القيادات وأصحاب القرار في تلك البلدان ووضع السياسات الصحية كأولوية لهم.


وأكد أنه كلما زاد الوعي الصحي في الأوطان كانت هناك إمكانات وقدرات للنهوض بتلك البلدان، مضيفا إن الملتقى يتزامن مع الاحتفالية بيوم الصحة العالمي إلى جانب ذكرى تأسيس منظمة الصحة العالمية عام 1948.


وذكر إن الملتقى يأتي إيمانا من المعهد في المساهمة بتحقيق التغطية الصحية الشاملة كأحد المؤسسات التعليمية بالكويت التي تعنى بالشأن الصحي.


وبين "أننا تحملنا مسؤولية المساهمة في تعزيز شعار منظمة الصحة العالمية لعام 2019 المتمثل بإقامة الملتقى العلمي الثالث للمعهد الذي يتضمن دورات تدريب تعزز الفكر الصحي بالمجتمع بمشاركة خبراء من الكويت ودول مجلس التعاون.

أضف تعليقك

تعليقات  0