السفارة الإيرانية: الكويت أول دولة عربية تبادر لإغاثة متضرري الفيضانات

قالت سفارة ايران لدى البلاد ان مبادرة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الكريمة بارسال معونات اغاثية عاجلة للمتضررين من السيول التي اجتاحت القرى والمدن الإيرانية صفحة اضافية جديدة في سجل الكويت الانساني.


وأضافت السفارة في بيان لها اليوم الاحد أن هذه المبادرة الكريمة برهان جديد على حرص الكويت للقيام بواجبها الانساني تجاه جيرانها وتضيف صفحة اخرى في سجل الاعمال الانسانية "التي يتبناها قائد العمل الانساني بكل اعتزاز".


واكدت ان اغاثة المنكوبين والمحتاجين باتت ديدن أهل الكويت حيث تأتي المساعدات الكويتية كمؤشر على التضامن الانساني وتعزيز أواصر الأخوة الاسلامية لاسيما وان الكويت كانت اول دولة عربية تبادر لمد يد العون للمصابين بهذه الفيضانات حيث بلغ عددهم 11 مليون شخص تأثروا بالفيضانات التي وصلت الى 23 محافظة.


واشارت الى ان المبادرة الاميرية السامية بارسال جسر جوي من المساعدات دليل آخر على استمرار جسر المحبة والمودة القائم بين البلدين الصديقين. وأعربت عن خالص شكرها وعظيم امتنانها لمبادرة قائد العمل الانساني "التي كان لها أكبر الأثر في بلسمة الجروح وتخفيف معاناة المنكوبين".


وتقدمت السفارة الايرانية بالشكر ايضا لرئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير وكافة العاملين في الجمعية ولسفارة الكويت في طهران لتعاونها واهتمامها بتوصيل المساعدات. ووصلت الى ايران في وقت سابق اليوم طائرة اغاثة كويتية هي الثانية من نوعها محملة بالمساعدات الطبية ومواد غذائية ومضخات سحب المياه.


وكان مجلس الوزراء كلف جمعية الهلال الاحمر الكويتي بتأمين إرسال معونات عاجلة وبالسرعة الممكنة بناء على أمر سمو أمير البلاد قائد العمل الإنساني حيث تشير بيانات رسمية إلى أن السيول التي تجتاح إيران منذ 17 مارس الماضي أدت إلى مقتل 70 شخصا واصابة 768 آخرين اضافة إلى نزوح سكان عشرات القرى.

أضف تعليقك

تعليقات  0