الشيخ ناصر المحمد: فخورون بالأعمال "الجبارة" التي يتبناها النادي العلمي الكويتي

أعرب سمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح عن الفخر بالأعمال "الجبارة" التي يتبناها النادي العلمي الكويتي بما يخدم أبناء وبنات الوطن الغالي.


جاء ذلك في تصريح لسمو الشيخ ناصر المحمد أدلى به للصحفيين مساء امس الاثنين عقب رعايته وحضوره افتتاح معرض مسابقة الكويت للعلوم والهندسة السابعة 2019 الذي ينظمه النادي العلمي الكويتي ضمن البرنامج الوطني لرعاية الباحثين والمبتكرين الشباب.


وقال سمو الشيخ ناصر المحمد "إن أبناءنا وبناتنا فخر لوطنهم الكويت واليوم نفخر بهم جميعا لما قدموه من إنجازات" متوجها بالشكر إلى رئيس مجلس ادارة النادي طلال الخرافي على ما يقوم به النادي من مبادرات وأعمال تخدم أبناء وبنات الكويت في هذه المرحلة العمرية.


من جهته قال الخرافي في كلمته خلال افتتاح المعرض إن رعاية وحضور سمو الشيخ ناصر المحمد للبرنامج الوطني لرعاية الباحثين والمبتكرين الشباب وحرصه على افتتاح معرض المسابقة يؤكد ايمانه بالاستثمار البشري والدور المحوري الذي يقوم به النادي العلمي على كافة الأصعدة.


وأضاف الخرافي أن البحث العلمي جزء من التنمية البشرية وركن أساسي يتم الإعتماد عليه للوصول إلى النهضة والتنمية المستدامة المرجوة معربا عن شكره وتقديره لكل القائمين على هذا البرنامج لما بذلوه من جهد طوال السبعة شهور الماضية لإنجاحه.


وبين أن المعرض يشهد تطورا ملحوظا عاما تلو الاخر حتى وصل لما هو عليه الان مشيدا بأعضاء لجنة التحكيم التي تضم فريقا مكونا من 40 أكاديميا جميعهم من اعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ومعهد الكويت للابحاث العلمية.


من جانبه قال الأمين العام للنادي العلمي علي الجمعة في كلمة مماثلة إن هذا البرنامج يعتبر الأكبر على مستوى الكويت ويعتبر نموذجا عمليا للشراكة الاستراتيجية التي يسعى إليها النادي العلمي مع مؤسسات الدولة المختلفة.


وأكد الجمعة أن النادي العلمي يسعى إلى فتح قنوات التواصل مع كافة الجهات المهتمة باحتضان الشباب بما يحقق الأهداف المرجودة التي ترمي في النهاية لخدمة أبناء الكويت.


وأضاف أن النسخة السابعة من المسابقة هذا العام شارك في مرحلتها النهائية ما يقارب 100 بحث علمي في 22 مجالا تضمنت كافة المجالات العلمية والهندسية المختلفة موضحا ان عدد الطلبة المشاركين بلغ 140 طالبا وطالبة بواقع 55 بنين و85 بنات.


من ناحيته أكد رئيس قطاع التنمية والبرامج التنافسية بالنادي الدكتور محمد الصفار في كلمة مماثلة أن أهداف المسابقة تتوافق مع أهداف واستراتيجية رؤية (كويت جديدة 2035) وتحديدا ركيزة الاهتمام بفئة الشباب وخلق جيل بشري ابداعي.


ولفت الصفار إلى حرص النادي العلمي على تبني وتشجيع وتحفيز الشباب على الابتكار والبحث العلمي نظرا لاهميته الكبيرة في قضايا التنمية والاستثمار في رأس المال البشري.


بدوره قال رئيس لجنة التحكيم الدكتور محمد الفيلكاوي في كلمته إن عدد المشاريع المشاركة في المسابقة لهذا العام بلغ 81 مشروعا موزعة على عشر مجموعات علمية مضيفا أن اللجنة باشرت أعمالها اليوم لتقييم المشاريع والأبحاث المقدمة واختيار المشاريع الفائزة بجوائز المسابقة.


وأوضح الفيلكاوي أن هناك نوعان من المشاريع المقدمة وهما البحث العلمي او التصميم الهندسي حسب المجال العلمي مبينا أن كل مجال له نوع محدد من التحكيم حيث تختلف الأسس والمعايير المتبعة في تحكيم المشروعات.


وأشار إلى أن من أهم أسس التحكيم والتقييم التي اتبعتها اللجنة هي الابداع والتميز والمعرفة في المادة العلمية إضافة الى تطبيقات المشروع نفسه لافتا الى أنه في هذا العام تم استخدام النظام الالكتروني في خطوات التحكيم والاستغناء تماما عن الأنظمة الورقية.


وتقام هذه المسابقة بدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي بالتعاون مع وزارة التربية وبشراكة استراتيجية مع جامعة الكويت ومعهد الكويت للأبحاث العملية والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب وبرعاية جامعة الشرق الأوسط الأميركية ومجموعة الخرافي.

أضف تعليقك

تعليقات  0