الشعلة: "الأوقاف" استخدمت التكنولوجيا الحديثة لتطوير العمل في المساجد

قال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزير الدولة لشؤون البلدية فهد علي الشعلة إن وزارة الأوقاف ومن خلال خطتها الاستراتيجية مثلت تجربة رائدة في كيفية استثمار أدوات التكنولوجيا الحديثة في تطوير مؤسسات الشأن الديني وذلك عن طريق أتمته كثير من أنشطة الوزارة بالبرامج الإلكترونية والتطبيقات الحديثة.


جاء ذلك في تصريحات للوزير بمناسبة بدء تطبيق تسجيل الخطبة في مساجد الوزارة وذلك في إطار سعي الوزارة الدائم للبحث عن كل جديد في عالم التكنولوجيا ومحاولة الاستفادة منه في تطوير عمل المؤسسة الدينية.


وتتعدد إيجابيات تطبيق تسجيل الخطبة من الناحية الإدارية والمالية، أما أهم تلك الإيجابيات فهو التوفير المالي حيث كان العمل يجري من خلال تسجيل الخطبة بأجهزة التسجيل التقليدية وما تستلزمه من شرائط تسجيل، وكذلك توفير الجهود الإدارية والعمالة الزائدة حيث كانت الأداة التقليدية (تسجيل الشرائط) تستلزم مرور أحد موظفي الوزارة على المساجد لجمع تلك الأشرطة.


وبالرغم مما كانت تستلزمه تلك الأداة التقليدية من كثرة التكاليف المالية والإدارية أموالاً طائلة وجهود بشرية كثيفة كانت كثيرة الأعطال وكثيراً ما لا تلبي حاجة الوزارة في توثيق خطب الجمعة حتى تكون مرجعاً بين الوزارة والإمام وجمهور المصلين.


كذلك من مزايا استثمار أدوات التكنولوجيا الحديثة دقة وسرعة تنفيذ الأعمال حيث يمثل تطبيق تسجيل خطبة الجمعة طفرة تكنولوجية كبيرة في استثمار الأدوات الحديثة في خدمة الإسلام وشعائره وعلى رأسها خطبة الجمعة.

أضف تعليقك

تعليقات  0