كلية العلوم بجامعة الكويت: الابتكار أصبح ضرورة وطنية ملحة وليس خيار للتطور

حرصاً من كلية العلوم بجامعة الكويت على الارتقاء إلى مصاف الكليات المميزة من خلال الإبداع والابتكار والريادة في التعليم والبحث العلمي المؤثر دولياً وتحويل الأفكار المبتكرة والاختراعات إلى منتجات ذات قيمة اقتصادية، وتعزيز التعاون الخارجي مع مختلف الجهات الحكومية والخاصة، أنشأت الكلية وحدة الابتكار والتعاون الخارجي والتي تعتبر أحدث الوحدات والمراكز التي أنشأت في كلية العلوم وأول وحدة للابتكار في جامعة الكويت.


وفي هذا الصدد ذكرت رئيسة وحدة الابتكار والتعاون الخارجي بكلية العلوم الدكتورة انتصار المضاحكة أن وحدة الابتكار والتعاون الخارجي تهدف إلى إيجاد بيئة مميزة بكلية حيوية وهامة جدا ككلية العلوم لتحقيق الريادة في مجالات الإبداع والابتكار وريادة الأعمال، كما تعمل على إبراز دور الكلية محليا ودوليا في المجال الإبداعي وتقديم حلول مبتكرة ومتميزة لحل التحديات ومشاكل المجتمع، مضيفة مساهمة الوحدة في تطوير البيئة الجامعية بشكل عام لجعلها بيئة ابتكارية جاذبة ومشجعة للإبداع والابتكار والريادة، والتي تؤدي بدورها إلى بناء علاقات استراتيجية مع جهات داخل وخارج الجامعة من خلال التعاون المشترك لدعم التمكين بالإبداع والابتكار، وبذلك تعمل الوحدة على التحول الفعلي لاقتصاد المعرفة متماشية مع خطة الدولة التنموية والمبادرة السامية الحديثة لأميرنا المفدى بإنشاء المركز الوطني للابتكار.


وأوضحت د. المضاحكة أن المهام المناطة بالوحدة تتمثل في التنسيق والتعاون مع مختلف أقسام ومراكز العمل بالكلية المتمثلة في تصميم خطة الكلية الاستراتيجية لمحور الابتكار، والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة داخل وخارج الجامعة لتعزيز تنفيذ محور الابتكار والخطة التنفيذية للكلية، ومن ثم رفعها للجهات المختصة داخل وخارج الجامعة.


وأضافت أنها تعنى بتنظيم البرامج التدريبية والحملات التوعوية والمسابقات بالابتكار المنوط بها بالخطة التنفيذية لمحور الابتكار، بالإضافة إلى عقد اتفاقيات تعاون استراتيجي مع العديد من الجهات المعنية في القطاعين الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المحلي بهدف التعاون المشترك في المجال الأكاديمي والعلمي واللوجستي وبالابتكار وريادة الأعمال، مبينة أنه لدعم الوحدة وللتنسيق مع الأقسام العلمية والوحدات داخل الكلية في تنفيذ خطط الابتكار لها فقد تشكلت حديثا لجنة للابتكار من أقسام الكلية ووحدة اللغة الإنجليزية ومن مكتب المدير الإداري ليكون أعضاؤها ذراع الوحدة بتلك المراكز.


وبينت أن الوحدة تعمل على استقطاب المبدعين والمبتكرين والتنسيق مع المؤسسات العامة والخاصة لتشجيعهم وتبني مواهبهم ومشاريعهم وتنفيذها، مما يجعل البيئة الجامعية بيئة حاضنة وداعمة للإبداع والابتكار وريادة الأعمال، فتكون قادرة على توفير حلول مبتكرة للتحديات المعاصرة، واستكشاف تحويــل الأفــكار المبتكــرة والإختراعــات إلــى منتجــات ذات قيمــة اقتصاديــة ومجتمعية.


وعن إنجازات الوحدة قالت د. المضاحكة أنه تم تنظيم العديد من الأنشطة والبرامج التدريبية والحلقات النقاشية لرفع كفاءة الطلبة الحاليين والخريجين في مجال الإبداع التعليمي والمهني، من خلال برامج تدريبية خاصة بالإبداع الطلابي والتفوق الدراسي، مضيفةً أيضاً تنظيم البرامج التدريبية والحلقات النقاشية لرفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس في مجال الإبداع والابتكار التدريسي، وأخرى مماثلة في الإبداع والابتكار المؤسسي لموظفي الكلية الإداريين بمختلف مستوياتهم الإدارية لرفع كفاءتهم بالإبداع والابتكار المهني.


وأشارت إلى أنه تحت استراتيجية التعاون فقد أثمرت جهود وحدة الإبتكار والتعاون الخارجي بعدة انجازات متميزة أهمها توقيع بنود اتفاقية تعاون مشترك ما بين جامعة الكويت وكل من شركة ايكويت للبتروكيمياويات وشركة البترول الكويتية العالمية، وإن هذه الاتفاقيات تشمل التعاون المشترك اللوجستي والأكاديمي والعلمي، حيث نتج عن هذا التعاون الكثير من الإنجازات للطرفان.


وأفادت د. المضاحكه بأن الوحدة تتطلع للمزيد من التعاون المشترك بين كلية العلوم ومراكز العمل بالدولة بقطاعيها الخاص والعام وكذلك المجتمع المدني للتعاون الإبداعي المثمر في ترسيخ الابتكار والاستغلال الأمثل للموارد للوصول إلى حلول ابتكارية تحقق أهداف الكلية والجامعة والتنمية المستدامة 2035 ورؤية الكويت 2035.


وفي الختام ذكرت د. المضاحكة بأن سبب شغفها الكبير وتسخير جهودها للابتكار ينطلق من إيمانها بأنه أصبح ضرورة وطنية ملحة وليس خيار للتطور والتنمية المستدامة ومواجهة التنافسية ولتحقيق رؤية الكويت 2035، لذلك فإن أقل ما يمكن رد الجميل به لبلدنا الكويت هو أن المساهمة بتمكين الابتكار فيه.

أضف تعليقك

تعليقات  0