العازمي: الكویت مقبلة على مشاریع ضخمة في البنیة التحتیة خلال الفترة القادمة

كونا

انطلقت اليوم الثلاثاء أعمال (المؤتمر الدولي الأول في تحديات البنية التحتية المستدامة 2019 ( برعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظھ الله ورعاه ويستمر حتى 25 ابريل الحالي.


وأعرب ممثل سمو أمير البلاد في الحفل وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي في كلمة خلال الافتتاح عن سعادتھ لتمثيل سمو الأمير راعي ھذا المؤتمر العالمي المھم الذي ينظمھ قسم الھندسة المدنية بجامعة الكويت وجمعية المھندسين وبتعاون مشترك مع جامعات عالمية وھيئات متخصصة في مجال البنية التحتية.


وذكر العازمي أنھ قبل أيام تم تكريم سمو أمير البلاد حفظھ الله ورعاه من قبل البنك الدولي احتفاء بدور سموه في التنمية الاقتصادية المستدامة واحياء السلام اقليميا ودوليا "ھذا التكريم يدفعنا جميعا للعمل وقبول التحدي في مجال البنية التحتية واستدامتھا".


وأكد ان رعاية سموه لھذا المؤتمر إنما تنم عن حرصھ ويدعم توجيھات الحكومة الرشيدة في تحقيق رؤية (كويت جديدة 2035( "فالكويت مقبلة على مشاريع ضخمة في البنية التحتية خلال الفترة القادمة وأفضل استعداد لھا يكمن في التعليم الجيد وھذا ما نرجوه من مخرجات قسم الھندسة المدنية بشكل خاص وجامعة الكويت بشكل عام".


وأضاف أن ھذه الرعاية السامية تؤكد وترسخ مفاھيم الكويت في رعايتھا للعلم والعلماء وتعكس جھودھا المستمرة في تطوير بنيتھا التحتية والارتقاء بھا لتحقيق عناصر الاستدامة من خلال ھذا المؤتمر اضافة إلى المشاركة العلمية الرفيعة التي تم استقدامھا من مؤسسات وجامعات عالمية مرموقة في مجالات البنية التحتية.


وأشار إلى أن الحكومة تدعم كل المؤتمرات المتخصصة التي تحقق الاستدامة في مختلف مناحي الحياة وخاصة أنھا أمام تحد كبير في الارتقاء بالبنية التحتية التي واجھت مؤخرا عدة صعوبات والتي تقوم الحكومة بجدية تامة بمعالجتھا.


وأعرب العازمي عن سعادتھ بھذه الشراكة العلمية والعالمية التي يحققھا قسم الھندسة المدنية في جامعة الكويت وجمعية المھندسين الكويتية على حد سواء وذلك من خلال تعاونھما لعقد مثل ھذا المؤتمر العلمي آملا أن يقدم توصيات علمية وعملية ستكون موضع اھتمام المعنيين بالدولة.


ومن جھتھ أكد رئيس جمعية المھندسين الكويتية فيصل العتل أن قضايا البنية التحتية من أھم القضايا في الوقت الحاضر مؤكدا أن الرعاية السامية لھذا المؤتمر تمثل اھتمام وحرص القيادة على دعم الطاقات البشرية في مجال الھندسة مع توفر الإمكانيات المادية والمعرفية لتحقيق رؤية (كويت جديدة 2035.


( ولفت العتل إلى أن الكويت مقبلة على مشاريع كبيرة وبعضھا قائمة مثل جامعة الشدادية والمدن السكنية الجديدة وغيرھا من المشاريع ضمن خطة التنمية موضحا انھا تحتاج إلى كوادر شبابية ذات كفاءة عالية مع توفر الإمكانات للقيام ببناء وصيانة المشاريع المقبلة.


بدوره أعرب رئيس قسم الھندسة المدنية في كلية الھندسة والبترول ورئيس اللجنة العليا للمؤتمر الدكتور فھد الركيبي عن فخره بالرعاية السامية لھذا الحدث العلمي الھام التي تدل على أن قائد التنمية والسلام سمو امير البلاد حفظھ الله ورعاه من أشد المھتمين بتطوير البنية التحتية في الكويت لتواكب رؤية التنمية.


وأشار الركيبي إلى أن ھذا المؤتمر يعد من أھم مساھمات قسم الھندسة المدنية في تشجيع البحث العلمي وتبادل الخبرات والتجارب بين جامعة الكويت وأھم الجامعات العالمية المشاركة بعلمائھا المتميزين كجامعة (رتقرز) وجامعة (تكساس اوستن) وجامعة (بريتش كولومبيا) وجامعة (الينويز) في شيكاغو وجامعة (الينويز اربان شامبين).


وذكر ان المؤتمر يضم خمس ورش تدريبية متخصصة وثماني حلقات نقاشية وورش عمل بحضور المتخصصين إلى جانب مشاركة عدة جھات محلية وخليجية من دول أخرى في الأوراق العلمية.


وأضاف الركيبي أنھ تم اختيار موضوع البنية التحتية للمؤتمر لما تواجھھ الدولة من تحديات في ھذا المجال. يذكر أن المؤتمر يجمع خبراء من بيوت الخبرة الدولية والإقليمية والصناعات والأوساط الأكاديمية لتقديم خبراتھم ورؤيتھم الفريدة من نوعھا في المجال العلمي لھندسة البنية التحتية للنقل من مرحلة التخطيط إلى مرحلة الصيانة والإدارة.

أضف تعليقك

تعليقات  0