17 مشروع لـ "صندوق التنمية الكويتي" في البحرين بــ 150 مليون دينار

كونا-

أكد الشيخ صباح خالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي ان العلاقات التجارية والاستثمارية بين الكويت ومملكة البحرين شهدت قفزات كبيرة في السنوات الأخيرة في القطاعين العام والخاص.


وقال الشيخ صباح الخالد في كلمته في أعمال الدورة العاشرة للجنة العليا المشتركة بين الكويت والبحرين ان اجتماع اللجنة يأتي في وقت تمر به العلاقات الثنائية في أوج مراحلها نظرا للعلاقات المميزة والراسخة التي تربط البلدين الشقيقين على كافة الصعد والمستويات.


وذكر ان هذا الاجتماع المهم يجسد الرغبة المشتركة في دفع العلاقات التاريخية القوية والمتينة التي تجمع بين البلدين في ظل التوجيهات الحكيمة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وأخيه العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة.


وأشاد بحكمة وبعد نظر العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى ورؤيته الثاقبة إزاء القضايا المتعلقة باستقرار المنطقة والمسيرة المباركة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والتي هي محل تقدير كبير من قبل الكويت. كما أشاد الشيخ صباح الخالد ب"التطور الذي تشهده مملكة البحرين في العهد الميمون للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى من تنمية شاملة في مختلف المجالات".


وذكر ان انعقاد اللجنة المشتركة يأتي في ظل الزخم الكبير الذي تشهده العلاقات بين البلدين من أجل تدعيم وتعزيز المصالح المشتركة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتنموية والاجتماعية.


وأكد حرص الجانبين على دعم مسيرة هذه العلاقات انطلاقا من قناعتهما الراسخة بأهمية العمل الثنائي وبذل كافة الجهود من اجل ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة.


ولفت الى ان الكويت والبحرين كانتا دائما سباقتين الى مد أواصر التعاون على المستويات الثنائية والخليجية والعربية والدولية من أجل السير بخطى ثابتة باتجاه مزيد من التعاون الإقليمي لحفظ أمن المنطقة واستقرارها والنأي بها بعيدا عن أخطار التدخلات الخارجية أو محاولات النيل من نسيجها الاجتماعي المتماسك.


وأعرب عن الشكر والتقدير والامتنان لمواقف مملكة البحرين التاريخية قيادة وشعبا ابان احتلال دولة الكويت وما حظوا به من رعاية أثناء وجودهم في المملكة.


وذكر الشيخ صباح الخالد ان البلدين على أعتاب مرحلة جديدة من التعاون الاقتصادي المثمر والمفيد للجانبين مؤكدا ان الكويت ومملكة البحرين وقعتا 47 وثيقة تعاون في مجالات عديدة.


وأوضح ان قيمة استثمارات الهيئة العامة للاستثمار الكويتية في مملكة البحرين في العام 2018 بلغت ما يزيد عن 914 مليون دينار كويتي (نحو 003ر3 مليار دولار) في صورة مساهمات شركات وقروض وودائع وغيرها.


وقال انه تم توقيع عدد من الاتفاقيات لتمويل مشاريع إنمائية في مملكة البحرين بين حكومة البلدين الشقيقين بقيمة مليار و500 مليون دولار أمريكي وذلك في إطار برنامج التنمية الخليجي.


وأضاف انه في العام 2018 تم اتخاذ قرار من كل من الكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة للبدء في الخطوات التنفيذية لبرنامج دعم الاستقرار المالي بالبحرين والذي يصل إلى عشرة مليارات دولار أمريكي وهو الأمر الذي يعد تجسيدا للدعم الخليجي لتكامل مسارات التنمية في دول المنظومة.


وفيما يخص مشاريع الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في مملكة البحرين قال الشيخ صباح الخالد ان عدد المشاريع بلغ 17 مشروعا بقيمة تقارب 150 مليون دينار كويتي (936ر492 مليون دولار).


وقال انه ووفقا للاحصائيات فقد بلغ عدد الرحلات الجوية بين البلدين الشقيقين 64 رحلة أسبوعيا بواقع 13 رحلة أسبوعية للخطوط الجوية الكويتية و42 رحلة لطيران الخليج و9 رحلات لطيران الجزيرة.


وأعرب عن شكره وتقديره لوزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خلفية على كرم الضيافة وحسن الوفادة مؤكدا بان هذا الأمر غير مستغرب من المملكة وشعبها الحبيب.


من جهته قال وزير الخارجية البحريني ان مواقف الكويت تجاه البحرين ستبقى حاضرة على الدوام في الذاكرة الوطنية مؤكدا بأنها مواقف جسدت بصدق متانة العلاقات الأخوية بين البلدين وطبيعتها الخاصة.


‏وأعرب عن اعتزازه ‏باحتضان البحرين اجتماع الدورة العاشرة للجنة العليا المشتركة بين البلدين والتي كان إنشاؤها بمثابة انطلاقة مهمة للعلاقات الاخوية الراسخة بين البلدين.


وأشاد بالدور التنموي الواعد الذي تقوم به الكويت على الصعيدين الإقليمي والدولي ‏ومبادراتها المتواصلة التي تقدم نموذجا يحتذى به في العمل الجماعي والتعاون المشترك البناء الذي يعود بالنفع والخير على الجميع.


وأعرب وزير الخارجية البحريني عن شكره العميق للكويت على دعمها المستمر للبحرين وبخاصة دعمها لبرنامج التوازن المالي الذي تنفذه المملكة وذلك تجسيدا لوحدة المصير المشترك وقوة ومتانة الروابط الأخوية.


وأكد الشيخ خالد على أهمية توقيع مذكرة التفاهم ‏بين غرفتي التجارة والصناعة في البلدين. حضر الاجتماع كل من مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون مكتب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور أحمد ناصر المحمد الصباح وعميد السلك الدبلوماسي سفير الكويت لدى البحرين الشيخ عزام الصباح.


وحضر الاجتماع كذلك مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون مجلس التعاون لدول الخليج العربية السفير ناصر المزين ومساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية سامي الحمد والوكيل المساعد لشؤون المنظمات الدولية والتجارة الخارجية الشيخ نمر فهد المالك الصباح ونائب المدير العام لشؤون العمليات بالصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية مروان الغانم.

أضف تعليقك

تعليقات  0