مصر تتفاوض مع الصندوق العربي للإنماء لدعم 17 مشروعًا بـ2.35 مليار دولار

انعقدت في الكويت اول امس الجلسة الافتتاحية للاجتماعات السنوية للمؤسسات والهيئات المالية العربية.

وعقب الجلسة الافتتاحية ترأست وزير الاستثمار والتعاون الدولي الدكتورة سحر نصر وفد جمهورية مصر العربية فى الاجتماع السنوي الثامن والأربعين لمجلس محافظي الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

وتقدمت الوزيرة، بخالص الشكر والتحية للشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، وإلى حكومته وشعب الكويت الكريم علي حسن الاستقبال وكرم الضيافة.

وفيما يلي نص تصريح الوزيرة:

- نجتمع اليوم لمتابعة أوضاع ونشاط الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي خلال عام 2018، وما حققه من نتائج تصب في دعم مؤشرات التنمية الاقتصادية والاجتماعية على مستوى المنطقة العربية، وزيادة مشاركة القطاع الخاص، حيث أن الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي أجاد في تحقيق هذا الهدف، فقد كان حريصاً على المساهمة في تمويل كل نشاط يحقق قيمة مضافة على صعيد التنمية الاقتصادية والاجتماعية لكل من الدول الأعضاء فيه، وذلك الأمر الواضح في التقرير المقدم من مجلس إدارة الصندوق، والذي يرسم صورة متكاملة وواضحة لنشاط الصندوق العربي خاصتاً فى مجالات البنية الأساسية والطاقة الجديدة والمتجددة، وتكنولوجيا المعلومات وتنمية القطاع الخاص، ولم ينس الصندوق الاستثمار فى المواطن العربى، وهي المشروعات التي تمثل أولوية لدي مصر، وتبرز الدور الملحوظ الذي يلعبه الصندوق في المنطقة العربية ككل، ومساندته لجهود التنمية العربية الاقتصادية والاجتماعية، داعية الصندوق إلى زيادة دعمه للقطاع الخاص من أجل المشاركة فى التنمية.


- وتابعت الوزيرة، أن محفظة التعاون بين مصر والصندوق العربي تبلغ 1.5 مليار دينار كويتي نحو (5 مليارات دولار)، تم من خلالها تنفيذ 63 مشروع افي مختلف المجالات، ويجري حالياً العمل على التفاوض مع الصندوق لدعم نحو 17 مشروعا بإجمالي 715 مليون دينار كويتي، نحو (2.35 مليار دولار)، مشيرة إلى أهمية التعاون من خلال المشروعات القومية المستقبلية المنتظر تنفيذها مثل مشروع إنشاء منظومة مياه مصرف بحر البقر الذى يشارك فيه جميع الصناديق العربية، وفي ضوء تجربة الإصلاح الاقتصادي المتكامل التي طبقتها الحكومة المصرية بتوجيهات من القيادة السياسية ورؤية شاملة طموحة وضعها الرئيس عبدالفتاح السيسي، بموجب برنامج إصلاح وطني منضبط لتصويب الاختلالات الهيكلية، وتعزيز مؤشرات السلامة المالية للاقتصاد، لتهيئة المناخ لجذب الاستثمار الخاص، التى أشادت بها المؤسسات الدولية وكذلك التحسن فى التصنيف الإئتمانى، والهدف الرئيسى فى هذا البرنامج هو تحقيق أهداف التنمية والعدالة معاً، وتحسين أوضاع الفئات المهمشة، مع وضع برامج أكثر تفاؤلاً حول مستقبل المرأة والشباب ورواد الأعمال والشركات الناشئة.


- وخلال الاجتماع، استعرض الصندوق دوره فى دعم الدول العربية خلال عام 2018، بقيمة 464 مليون دينار كويتى، (1.5 مليار دولار) استفادت منهم 6 دول عربية على رأسهم مصر التى استفادت من نحو 110 مليون دينار كويتى (352 مليون دولار).


- وذكر الصندوق، أن مشروعات المياه والصرف الصحي حظيت النصيب الأكبر بنحو 36%، يليها مشروعات النقل والاتصالات بنسبة 25.4% ثم مشاريع قطاع الزراعة والري بنسبة 17.2%، ومشروعات الخدمات الاجتماعية بنسبة 10.8%، وأخيراً مشروعات قطاع الطاقة والكهرباء بحوالي 10.6%.

أضف تعليقك

تعليقات  0