لجنة لاختيار أفضل بحث للفوز بجائزة الباحث الاقتصادي البالغة قيمتها 10 آلاف دينار

(كونا) -- قال محافظ بنك الكويت المركزي الدكتور محمد الهاشل، إن جائزتا (الباحث الاقتصادي الكويتي) و(الطالب الاقتصادي الكويتي) تستهدفان دعم الأعمال البحثية الاقتصادية الرصينة وبناء الكوادر الوطنية بما يصب في مصلحة الاقتصاد المحلي.


جاء ذلك في كلمة ألقاها الهاشل خلال حفل تكريم الفائزين بجائزة (الباحث الاقتصادي) والموجهة للباحثين الكويتيين وجائزة (الطالب الاقتصادي) في نسختها الأولى والموجهة للطلبة الكويتيين بالمرحلة الجامعية والدراسات العليا.


وأضاف أن الجائزتين تأتيان بدعم ورعاية (البنك المركزي) والبنوك الكويتية بإدارة معهد الدراسات المصرفية ضمن حزمة متكاملة من المبادرات الاستراتيجية الرامية إلى بناء قدرات الكوادر الوطنية في المجالات المتصلة بالعمل المالي والمصرفي والاقتصادي.


وأوضح أن تقييم الأبحاث المشاركة في فعاليات الجائزة السنوية "رفيعة المستوى" يتم بوساطة لجنة تحكيم من البنوك الكويتية إلى جانب لجنة تحكيم خارجية مبينا أنها تستهدف تحفيز الكوادر الوطنية على تطوير مهاراتها وقدراتها البحثية وفق أسس علمية عالية وتشجيع البحث العلمي في الشأن الاقتصادي والمعرفي.


وذكر الهاشل أن الجائزة تدعم الباحثين الاقتصاديين الكويتيين المتسلحين بالعلم ليتناولوا التحديات الاقتصادية مبينا أن الأبحاث الفائزة بالجائزتين هذا العام جاءت بمستوى رفيع.


بدوره قال المدير العام لمعهد الدراسات المصرفية الدكتور يعقوب الرفاعي في كلمة مماثلة إن الجائزتين تأتيان في إطار دعم وتشجيع الشباب الكويتيين على البحث العلمي في المجالات ذات الصلة بغية الاسهام في تطوير العمل الاقتصادي والمصرفي.


وأوضح الرفاعي أنه يتم تشكيل لجنة خاصة تضم أعضاء من (المركزي) و(الدراسات المصرفية) والبنوك الكويتية لاختيار أفضل بحث متخصص للفوز بجائزة الباحث الاقتصادي الكويتي البالغة قيمتها 10 آلاف دينار كويتي (نحو 33 ألف دولار أمريكي).


وأفاد بأن صاحب البحث الفائز بجائزة الطالب الاقتصادي الكويتي التي أطلقت هذا العام سيمنح مكافأة مالية قدرها خمسة آلاف دينار (نحو5ر16 ألف دولار) إضافة إلى هدية تذكارية وشهادة تقدير.


وذكر أنه يتم طباعة ونشر وتوزبع البحث الفائز لكل جائزة ليكون مرجعا علميا رصينا للراغبين في الاستفادة من الأبحاث المتميزة.


وبين أنه يتم تشكيل لجنة خاصة بالجائزة تتضمن أعضاء من بنك الكويت المركزي والبنوك الكويتية وممثل عن معهد الدراسات المصرفية مضيفا ان اللجنة تقوم بتلقي البحوث وتحديد المستوفي منها للشروط المنظمة للجائزة.


وقال الرفاعي إن اللجنة المعنية تعمل على تقييم الأبحاث المقدمة من خلال نموذج التقييم الاسترشادي ورصد نتائج التحكيم ومن ثم رفع التوصية لرئيس مجلس إدارة معهد الدراسات المصرفية بالنتائج.


وأضاف أن 25 بحثا تنافست على نيل لقب جائزة الباحث الاقتصادي الكويتي لعام 2018 اختير منها البحث المقدم من الدكتور علي المطيري بمشاركة من الدكتور مجدي قطينة بعنوان (حوكمة الشركات والتحفظ المحاسبي في البنوك الإسلامية).


وأوضح أن 18 بحثا قدمت للفوز بجائزة الطالب الاقتصادي الكويتي 2018 (النسخة الأولى) وفاز بها البحث المقدم من عبدالرحمن الفرهود وعنوانه (الاستثمار ضد معامل "بيتا" في بورصة الكويت).

أضف تعليقك

تعليقات  0