العميد الكندري: الحبس شهر أو 100 دينار غرامة.. عقوبة الجهر بالإفطار

صرح مدير عام الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالإنابة العميد توحيد عبد الله الكندري أنه بناءً على توجيهات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الفريق م. الشيخ خالد الجراح الصباح ومتابعة وإشراف وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام سالم النهام أن المؤسسة الأمنية بجميع قطاعاتها على أهبة الاستعداد لاستقبال شهر رمضان الفضيل.


وتغتنم وزارة الداخلية هذه المناسبة الكريمة لرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ / صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الأمين الشيخ / نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ / جابر المبارك الحمد الصباح حفظهما الله ورعاهم وإلى كافة المواطنين والمقيمين.


وأشار إلى تأمين مختلف المناطق وكيفية توزيع الدوريات المرورية المتحركة والثابتة والراجلة في محيط الأسواق والمجمعات التجارية والطرق والمحاور الرئيسية، بالإضافة إلى استخدام التعزيزات البشرية والآلية بجميع المحافظات لمواجهة أية ظواهر لا تحترم مشاعر الصائمين أو القيم والعادات المرتبطة بهذا الشهر الفضيل.


وأضاف أن هناك حملة إعلامية عبر وسائل الإعلام المختلفة (المرئية -المسموعة-المقروءة) وأيضاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة وذلك لتوعية المواطنين والمقيمين للقضاء على ظاهرة التسول والتي يستغلها بعض ضعاف النفوس للتكسب والحصول على الأموال بطرق غير شرعية في ظل الأجواء الإيمانية لشهر رمضان الفضيل، تأتي هذه الحملة بالتزامن مع الحملات الأمنية المستمرة بالتنسيق والتعاون مع الجهات المعنية لمراقبة وضبط هؤلاء المتسولين في كافة المحافظات وساحات المساجد والمناطق السكنية وأمام منازل المواطنين، مشيراً إلى أن غرف العمليات تتلقى على مدار الساعة جميع البلاغات على هاتف الطوارئ (112) داعياً الجميع لدعم جهود الأجهزة الأمنية وسرعة الإبلاغ عن أي ظواهر سلبية.


وشدد العميد الكندري على الإخوة المواطنين والمقيمين الحفاظ على القيم والعادات واحترام مشاعر الصائمين بعدم المجاهرة بالإفطار حيث أجاز القانون رقم (44/1968) على معاقبة الجهر بالإفطار بالحبس مدة لا تتجاوز الشهر وغرامة مالية لا تتجاوز المائة دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين.


وفي الختام ناشد العميد الكندري أولياء الأمور بضرورة التحلي بالمسؤولية في رعاية ونصح وإرشاد الأبناء بمراعاة السلوكيات السوية والالتزام بالآداب العامة مع انتهاز فرصة هذا الشهر الفضيل لسمو الجميع بتصرفاتهم وسلوكياتهم، متوجهاً إلى المواطنين والمقيمين بالتهنئة وأن يديم الله نعمة الأمن والأمان على وطننا الحبيب.



أضف تعليقك

تعليقات  0