جدل في الكويت بسبب علانية الغش في الامتحانات

تسبب مقطع فيديو لطلبة المرحلة الثانوية في الكويت، في ضجة كبيرة، بعد إقرارهم اللجوء إلى وسائل مختلفة للغش في الامتحانات.

وعبر النشطاء والأكاديميون في الكويت عن استيائهم، وطالبوا بإعادة الامتحانات لهؤلاء الطلبة بعد اعترافهم وتصريحهم بالغش.

وظهر الطلاب في المقطع كاشفين عن استخدامهم سماعات للغش في الاختبارات.

وأكد الطلاب أن هناك طلاب يستخدمون السماعات، مشيرين إلى أنها متوافرة في الكويت وتتراوح أسعارها بين 30 و35 دينارا.

ومن جانبهم انتقد مسؤولين في البلاد وبينهم النواب ما جاء في الفيديو، بسبب جرأة الطلبة على مجاهرتهم بالغش.

وقالت الأكاديمية شيخة الجاسم: "لجنة الظواهر السلبية بمجلس الأمة وربع عاداتنا وتقاليدنا وأهل الثوابت الشرعية ما سمعنا صوتكم على انتشار الغش والمجاهرة بالمعصية في نهار رمضان! ولا العادات والتقاليد والدين تطبق على الحفلات وملابس المرأة فقط؟؟".

وتابعت عبر حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، أن "المجاهرة بالإفطار برمضان عقوبتها سجن شهر وغرامة 100 دينار.

والمجاهرة بالغش برمضان شنو عقوبتها؟ متى ندخل الدين بالقوانين؟ ومتى نفصل بينهم؟ الفاطر برمضان لا يأخذ حق غيره لكن الغشاش يأخذ نسبة لا يستحقها وبعثة وقبول لا يستحقهما. أيهما يستحق عقوبة بالقانون؟".

كما غرد المدوِن أحمد الميموني: "رسالة إلى وزير التربية / حامد العازمي.. نتمنى منك إعادة جميع اختبارت هذا الطالب بعد اعترافه رسمياً بالغش.. من أمن العقوبة اساء الادب فوق ماهو غشاش هو وقح هذا بكره شلون تأمن البلد عليه لا صار دكتور ولا مهندس!؟؟".

وفيما يلي بعض الصور لتفاعل المغردين مع الحدث...






أضف تعليقك

تعليقات  0