"كاظمة" بالتفاصيل ..ماذا يحدث فى السودان الآن

السودان.. المجلس العسكري يكشف تفاصيل ما جرى بموقع الاعتصام


قال المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الفريق شمس الدين كباشي، الاثنين، في مقابلة مع "سكاي نيوز عربية"، إن القوات السودانية لم تفض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالقوة، بل استهدفت منطقة مجاورة له باتت تشكل خطرا على أمن المواطنين

وأضاف كباشي :"في صباح هذا اليوم، وفي إطار خطة القوات الأمنية المعنية بولاية الخرطوم لفض التجمع في المنطقة المحيطة بمنطقة الاعتصام المحددة جغرافيا تحركت قوات الأمن..".

وتابع :"هناك منطقة تسمى كولومبيا ظلت منذ فترة طويلة بؤرة للفساد والممارسات السلبية التي تتنافى وسلوك المجتمع السوداني، وأصبحت مهددا أمنيا كبيرا لمواطنينا".

ولفت الفريق شمس الدين كباشي إلى أن "الجيش والمواطنين وقوى الحرية والتغيير اتفقوا على أن هذه المنطقة تمثل خطرا، وتؤثر أيضا على أمن الثوار في منطقة الاعتصام، وبناء على ذلك، قررت السلطات المعنية التحرك صوب هذه المنطقة، بما يؤدي إلى أمن وسلامة المجتمع".

وأكد المتحدث باسم المجلس العسكري "كنا على تواصل مع قيادات تجمع الحرية والتغيير، حيث أطلعناهم على ما يتم الترتيب له وما يجري في فض المنطقة كولومبيا".

وردا على سؤال بشأن موقف الجيش من دعوات قوى الحرية والتغيير للتصعيد، أكد كباشي "لم نفض الاعتصام بالقوة، فالخيم موجودة والشباب يتحركون بحرية.. الذي تم تحرك عسكري خارج منطقة الاعتصام".

وتابع :" ونتيجة لتدافع الموجودين في منطقة كولومبيا دخلت إلى الاعتصام، وكثيرون من الشباب آثروا الخروج من الاعتصام، ومازال هناك في منطقة".

وبشأن احتمال سماح الجيش السوداني لعودة المعتصمين إلى جوار مقر قيادة الجيش، قال كباشي إن الجيش لا يمانع في ذلك، مضيفا " نحن لا نستهدف منطقة الاعتصام والذين خرجوا أن أردوا العودة فلهم ذلك. استهدفنا فقط منطقة كولومبيا".


"السودان.. دعوة للعصيان المدني والآلاف يقطعون الشوارع"


لم يمض وقت طويل على بدء فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني في الخرطوم، صباح الاثنين، حتى بدأت الاحتجاجات في العاصمة ومدينة أم درمان المجاورة، في وقت دعت المعارضة السودانية إلى عصيان مدني شامل.

وأفاد مراسلنا بخروج مظاهرات متفرقة في مناطق الخرطوم، ومن أخرى، احتجاجا على فض اعتصام القيادة في وقت مبكر، الاثنين.

وفي وقت أشار مراسلنا إلى انتشار كثيف لعناصر الأمن والجيش في كل التقاطعات المؤدية إلى القيادة وفي وسط الخرطوم، تصاعدت أعمدة دخان أسود في مناطق بعيدة عن موقع الاعتصام في الخرطوم، فيما يبدو أن المتظاهرين أشعلوا النيران في الإطارات المطاطية لقطع الطرقات.

وفي أم درمان، كبرى مدن السودان والمجاورة للخرطوم، أفادت وكالة "رويترز" بأن آلاف المحتجين أغلقوا طرقا بالحجارة والإطارات المشتعلة.

وأشارت الوكالة إلى خلو المنطقة من رجال الأمن، فيما قطع رجال ونساء الشوارع الرئيسية والجانبية في أنحاء أم درمان.

وكانت المعارضة السودانية اتهمت في وقت سابق قوات أمنية باقتحام مقر الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم، وذلك بـ"استخدام القوة المفرطة".

وذكرت مصادر طبية أن 3 قتلى على الأقل سقطوا وأصيب أكثر من 60 آخرين من جراء إطلاق الرصاص في موقع الاعتصام.

وإثر هذه التطورات، دعا تجمع المهنيين السودانيين، المحرك الأساسي للاحتجاجات في السودان، إلى عصيان مدني شامل، ردا على خطوة الأمن.

وقال في تغريدة على تويتر :"ندعو الثوار في كل أحياء وفرقان وبلدات مدن السودان وقراه بالخروج للشوارع وتسيير المواكب، وإغلاق كل الشوارع والكباري والمنافذ.

نحن ندعو لإعلان العصيان المدني الشامل". وسياسيا، علق حزب الأمة السوداني على الأحداث في بيان قال فيه " نرفض أي محاولة لفض الاعتصام بالقوة"، داعيا إلى خروج تظاهرات في كل أنحاء البلاد.

ولم يعلق المجلس العسكري الانتقالي، الذي يحكم السودان على الفور، على أحداث فض الاعتصام.

لكنه قال في وقت سابق إن ميدان الاعتصام "فقد طابعه السلمي"، مشيرا إلى تسلل مسلحين إلى ساحة الاعتصام يهددون "السلم والتماسك في البلاد".

وقال نائب رئيس المجلس العسكري، الفريق أول محمد حمدان دقلو، المعروف بـ"حميدتي"، إن الجيش السوداني لن يقبل باستمرار الفوضى.

وشهد السودان منذ ديسمبر الماضي احتجاجات على تردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد، ما لبثت أن تحولت إلى احتجاجات تطالب بإسقاط الرئيس عمر البشير، الذي حكم السودان، منذ عام 1989.

وفي أبريل الماضي وعلى وقع تصاعد الاحتجاجات، عزل الجيش البشير، وتولى المجلس العسكري إدارة شؤون البلاد، ودخل في مفاوضات مع القوى السياسية، خاصة قوى إعلان "الحرية والتغيير"، التي لعبت دورا في الاحتجاجات ضد البشير، بشأن المرحلة الانتقالية.

لكن المفاوضات بين الطرفين وصلت على ما يبدو إلى طريق مسدود بسب خلافات على آليات الحكم في المرحلة الانتقالية وتكوينها.

ومنذ عزل البشير، نظمت قوى سياسية سودانية اعتصاما أمام مقر الجيش، في محاولة للضغط عليه من أجل تسليم السلطة للمدنيين.


"قتلى بفض اعتصام الخرطوم.. ومغادرة أعداد من المتظاهرين"


أظهرت مقاطع فيديو، نشرتها وكالة "رويترز"، صباح الاثنين، عشرات المعتصمين وهم يفرون من موقع الاعتصام في محيط قيادة الجيش بالعاصمة السودانية، على وقع إطلاق النار.

وكانت المعارضة السودانية قالت في وقت سابق إن قوات أمنية بدأت في وقت مبكر اليوم في فض الاعتصام المستمر منذ أبريل الماضي في الخرطوم.

وذكرت مصادر طبية أن شخصين على الأقل قتلا وجرحى آخرون خلال الأحداث، قبل أن ترتفع الحصيلة إلى 3 قتلى وأكثر من 60 جريحا في وقت لاحق.

ويظهر الفيديو شبان سودانيين يركضون بين أزقة مبان محيطة بمقر قيادة الجيش، فيما تسمع أصوات إطلاق رصاص في الخلفية.

وأفاد مراسلنا في الخرطوم بأن أعدادا كبيرة من المعتصمين غادرت مكان الاعتصام، مع شروع قوات الأمن بعملية الفض.

وردد الشبان في الفيديو شعارات المعارضة التي استخدمت خلال أسابيع الاحتجاج ضد الرئيس السابق، عمر البشير، الذي عزله الجيش في أبريل الماضي.

ويتولى حكم البلاد حاليا، المجلس العسكري الانتقالي، الذي يتفاوض مع قوى "إعلان الحرية والتغيير"، بشأن المرحلة الانتقالية من حكم السودان، لكن يبدو أن المفاوضات بين الطرفين وصلت إلى طريق مسدود.

ودعا تجمع المهنيين السودانيين، المكون الأساسي لهذه القوى، إلى عصيان مدني شامل في البلاد، ردا على ما حدث في الاعتصام.


- وفيما يلي بعض الاخبار العاجلة التي صدرت عن عدة جهات من السودان:


السفارة الأميركية في الخرطوم: المجلس العسكري الانتقالي مسؤول عما يحدث في ساحة الاعتصام


المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان: غير صحيح منع سيارات الاسعاف من الوصول للجرحى


السفارة الأميركية في الخرطوم: الهجوم على المعتصمين خاطئ ويجب أن يتوقف


السفير البريطاني في الخرطوم: لا يوجد مبرر للهجوم على الاعتصام ويجب أن يتوقف


القيادي في قوى الحرية والتغيير ياسر عرمان: الاعتصامات والتظاهرات ستخرج اليوم في كل أنحاء البلاد


القيادي في قوى الحرية والتغيير ياسر عرمان: ما حدث اليوم أنهى مسار الحوار


12 قتيلا في محاولة فض الاعتصام في الخرطوم


توقف كل العمليات والرحلات في مطار الخرطوم
أضف تعليقك

تعليقات  0