5 أطعمة لها تأثير الأدوية على صحتك

يبدو الأمر وكأن هناك أقراصًا طبية بإمكانها معالجة أي مرض تقريبًا.

الكثير من الناس لا يدركون أن الأدوية الاصطناعية غالبًا ما يمكن استبدالها بالأطعمة الصحية التي تتوفر عادةً في المتاجر.


إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية طفيفة، فقط أضف واحدة من هذه الأطعمة الخمس غير المكلفة، والغنية بمختلف العناصر التي يحتاجها الجسم: الملفوف (الكرنب) الصيني إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا مقيّدًا بالسعرات الحرارية، فالحصول على جميع العناصر الغذائية الأساسية لك قد يشكل تحديًا.


لحسن الحظ، قد يكون الكرنب الصيني هو الحل الأمثل، فهذا النبات الورقي ينتمي لعائلة الخضروات الصليبية، وهو يرتبط ارتباطًا وثيقًا باللفت، والقرنبيط، والملفوف.


فكوب واحد فقط من الكرنب الصيني يحتوي على 64? من جرعتك اليومية من فيتامين ك، و59? من جرعتك اليومية من فيتامين ج، و40? من فيتامين أ، والعديد من العناصر الدقيقة الهامة الأخرى.


كما أنه مصدرًا أساسيًا للكالسيوم والبوتاسيوم وفيتامين ب 6، والمنجنيز، والحديد، والألياف.

جزء كبير من مشاكلنا الصحية يعود إلى عدم وجود هذه العناصر الغذائية، واختيار الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية الغنية سوف يشعرنا بتحسن طوال اليوم.


القِرْفَة من المرجح أنك لم تفكر قط في تناول كعكة القرفة كخيارٍ صحي. لكن للقرفة بعض الفوائد الصحية المذهلة، والتي لا يمكن تجاهلها ببساطة، فهي مضاد للأكسدة فعال للغاية، حيث يمنع خلاياك من التلف.


فالمواظبة على تناول مضادات الأكسدة يمنع أمراض القلب، والاضطرابات العقلية مثل الزهايمر والخرف.

وبالفعل، لقد ثَبَتَ أن المواد المضادة للأكسدة تحِد من العديد من آثار الشيخوخة مثل تدهور الرؤية، والتجاعيد، وفقدان الذاكرة.

الحمص داء السكري هو مشكلة صحية كبرى في مجتمعاتنا اليوم، وهو ناتج عن ارتفاع مستويات السكر في الدم ومقاومة الأنسولين.

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًا غنيًا بالسكريات، فإن الحمص يساعد في الوقاية من داء السكري، حيث يساعد على معادلة مستويات الأنسولين لديك، ونقل السكريات لجميع أنحاء جسمك.


وهذا يمنع الارتفاع غير الطبيعي لنسبة السكر في الدم الذي قد يتسبب في داء السكري، ويمنع زيادة إفراز الأنسولين، والذي قد يسبب الرغبة الشديدة في تناول المزيد من السكر.


البطاطس تمامًا مثل الطماطم، تنتمي البطاطس لعائلة الباذنجان.

وهي واحدة من المواد الغذائية غير المكلفة، لكن لها تأثيرًا كبيرًا على صحتك.

فهي تحتوي على نسب عالية من الحديد، والفوسفور، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والتي تساعد على الحفاظ على بنية العظم.

البطاطس ليست الغذاء الوحيد الذي يحتوي على هذه المعادن.

ومع ذلك، فهي مهمة للغاية للحفاظ على التوازن السليم، فالأفراط في تناول الفوسفور والتقليل الشديد في الكالسيوم، أو العكس، يمكن أن يؤدي إلى هشاشة العظام.

ولحسن الحظ، تحتوي البطاطس على التوازن المثالي لأجسادنا.

والبوتاسيوم الذي تحتويه البطاطس يساعد أيضًا على توسيع الأوعية الدموية، مما يقلل من ضغط الدم ويعزز صحة القلب.

ومن المهم أن نتذكر أن المستويات المرتفعة من الصوديوم يمكن أن تعطل مفعول هذه المعادن.

وفي حين أن البطاطس تُسْتَخدم بانتظام في تحضير الوجبات السريعة مثل البطاطس المقلية أو رقائق البطاطس، يجب أن تعلم أن هذه الوجبات الخفيفة لا تسمح لك بالاستفادة الكاملة من جميع الفوائد الصحية الموجودة في البطاطس.


التوفو التوفو أكلة جميلة مصنوعة من فول الصويا، وهي الأكثر شعبية بين النباتيين، حيث إنها غنية بالبروتين.

إن كنت لا تزال تتمتع بشريحة اللحم المعتادة، فالتوفو وجبة رائعة لتضيفها إلى نظامك الغذائي، فرغم أن معظم الأطعمة التي تحتوي على البروتينات تمتلئ بالكوليسترول، إلا أن فول الصويا يعمل على تقليل مستويات الكوليسترول في الدم، والذي قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، ويصعب للغاية ارجاع هذه المعدلات إلى حالتها الأولى، لذلك، فمن المهم مراقبة نسبة الكوليسترول بينما تتمتع بموفور الصحة.

يمتص فول الصويا نكهة أي شيءٍ يُطهى معه.

ببساطة، قم بقلي بعض منه مع القليل من الخضار أو الدجاج وسوف تتضاعف كمية البروتين، بينما ستقل مستويات الكوليسترول إلى النصف.

أضف تعليقك

تعليقات  0