نصيب الرواتب من ميزانية "الصحة" اكبر من الإنفاق على خدمات الرعاية الصحية

كشفت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، أن مستوى جـودة الرعاية الصحية في البلاد ما زال دون مستوى الطموح.

واوضح التقرير، أن أهم التحديات التي تواجه برنامج جودة الخدمات الصحية تتمثل في عدم توافق جودة بعض خدمات الرعاية الصحية في القطاعين العام والخاص مع المعايير العالمية، وعدم وجود استراتيجية شمولية للنهوض بالخدمة الصحية تتضمن الاقتصاديات الصحية وآليات لحل التكلفة المتصاعدة.

وكشف أن من هذه التحديات أيضا عدم توازن توزيع الانفاق على مكونات النظام الصحي، إذ يستحوذ الباب الأول (الرواتب) من ميزانية وزارة الصحة على أكبر نصيب من الاعتمادات على حساب الإنفاق على خدمات الرعاية الصحية.


أضف تعليقك

تعليقات  0