4 رسائل واردة على جدول أعمال الجلسة المقبلة

مدرج على جدول أعمال الجلسة المقبلة لمجلس الأمة 4 رسائل واردة فيما يلي بيانها: -

رسالة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد يشكر فيها رئيس وأعضاء مجلس الأمة على تهنئتهم سموه بمناسبة عيد الفطر السعيد.

ونصت الرسالة على ما يلي:

تلقينا بوافر المحبة والتقدير رسالتكم الكريمة التي ضمنتموها تهنئتكم وتهاني إخوانكم أعضاء مجلس الأمة بمناسبة عيد الفطر السعيد.

وإذ نعرب لكم عن خالص الشكر على ما عبرتم عنه من تهان رقيقة وتمنيات خالصة ودعاء صادق بهذه المناسبة المباركة التي يحتفل بها المسلمون قاطبة بعد أداء فريضة الصوم امتثالًا لأمر المولى - تعالي - لنسأل الباري - جل وعلا - أن يعيدها على وطننا العزيز وشعبنا الكريم بالخير واليمن والبركات، ويوفق الجميع لخدمة الوطن الغالي ورفعة شأنه، ويسدد الخطى لتحقيق أهداف مسيرته التنموية الطموحة نحو آفاق التقدم والرقي والازدهار، ويديم على الجميع موفور الصحة وتمام العافية.

- رسالة من سمو ولي العهد يشكر فيها رئيس وأعضاء مجلس الأمة على تهنئتهم سموه بمناسبة عيد الفطر السعيد.

ونصت الرسالة على الآتي: ببالغ الثناء وبمشاعر ملؤها الاعتزاز والتقدير، تلقينا تهنئة معاليكم الكريمة، بمناسبة حلول عيد الفطر السعيد، أعاده الله عليكم وعلى وطننا الغالي، وعلى سائر الشعوب العربية والإسلامية بالخير واليُمن والبركات.

وإذ يسعدنا أن نبادلكم وجميع الإخوة الكرام أعضاء مجلس الأمة الموقر أجمل التهاني، فإننا نغتنم هذه الفرصة ونحن في ظلال هذه الأيام المباركة، لنسأله جل في علاه، أن يديم عليكم موفور الصحة والعافية، مقرونة بالتوفيق والسداد، وأن يحفظ كويتنا الحبيبة واحة للخير والأمان ويهيئ لها المزيد من التقدم والازدهار، في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى، -حفظه الله ورعاه- ذخرا للبلاد، وقائدا للعمل الإنساني.

- رسالة من عضو مجلس الأمة أسامة عيسى الشاهين يطلب فيها تكليف لجان مجلس الأمة الدائمة والمؤقتة، كل في اختصاصها، الوقوف على استعدادات الأجهزة الحكومية المختلقة لمواجهة الأوضاع الإقليمية المتوترة واحتمالاتها.

وفيما يلي نص الرسالة:

لما كانت الأوضاع الإقليمية في غاية التوتر والاضطراب، ولما وجه سمو أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - الأجهزة المعنية بضرورة الاستعداد وأخذ الحيطة، ولما كان مجلس الأمة معنيًّا بالوقوف على إجراءات الحكومة تمثيلًا للأمة ورقابة من الشعب.

ولما كانت الأوضاع الإقليمية تحتم استعداد كل جهة عامة - وزارة أو هيئة أو مؤسسة عامة أو غيرها - لمواجهتها وقيامها بدورها في إعداد خطط الطوارئ والتدرب عليها، من دون إبطاء أو إهمال.

لذا أتقدم لمجلسكم الموقر باقتراح القرار التالي: «يُكلف مجلس الأمة لجانه الدائمة والمؤقتة - كل في مجال اختصاصه - الوقوف على استعدادات الأجهزة الحكومية المختلفة، كل فيما يخصه، الأمنية والدبلوماسية والصحية والغذائية والبيئية وغيرها، لمواجهة الأوضاع الإقليمية المتوترة واحتمالاتها».

- رسالة من عضو مجلس الأمة محمد الدلال يطلب فيها تكليف لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل إعداد تقرير عاجل بشأن مدى سلامة استخدام خدمة شبكات الاتصال الجديدة (5G) ومدى توفر وضمان الصحة العامة للمواطنين والمقيمين وسلامة البيئة بسبب استخدام تلك الشبكات، على أن تقدم اللجنة تقريرها للمجلس قبل نهاية دور الانعقاد الحالي.

ونصت الرسالة على ما يلي: أعلنت الجهات الرسمية في الدولة عن تبنيها خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصال (5G)، واعتبرت الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات أن ذلك يعد مواكبة للتطور القائم في مجال الاتصالات والتكنولوجيا وتطويرًا في البنية التحتية وقطاع الاتصالات وخدمة أفضل للجمهور.

وبالمقابل برزت آراء محلية ودولية عديدة فنية وتقنية وطبية تشير إلى خطورة الشبكات ومحطات البث في الخدمة الجديدة (5G) وأن من شأنها التسبب في أمراض كالسرطان وغيره بسبب الإشعاعات الكهرومغناطيسية الناتجة عن تلك الشبكات وفقًا تقارير دولية تناولت هذا الشأن، ونظرًا لما نص عليه الدستور الكويتي من أهمية الصحة العامة ودور وزارة الصحة في تحقيق الصحة العامة والمسؤولية التي يضعها قانون هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على الهيئة لضمان عدم إضرار شبكات أو خدمات الاتصالات بالصحة والسلامة العامة والبيئة.

لذا فإنني أتقدم بطلب تكليف لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية بالمجلس إعداد تقرير عاجل بشأن مدى سلامة استخدام خدمة شبكات الاتصال الجديدة (5G) ومدى توافر وضمان الصحة العامة للمواطنين والمقيمين وسلامة البيئة بسبب استخدام تلك الشبكات على أن تقدم تقريرها للمجلس قبل نهاية دور الانعقاد الحالي.

أضف تعليقك

تعليقات  0