مندوب الكويت بجنيف: حوارنا الاستراتيجي مع الصليب الأحمر استجابة للتحديات الإنسانية

قال مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم اليوم السبت إن جولة الحوار السنوي الرفيع المستوى القادمة بين الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر تسعى إلى إيجاد استجابات للتحديات الإنسانية السائدة في المنطقة.

وأضاف السفير الغنيم لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن الجلسة التي ستنطلق يوم الاثنين المقبل بمقر اللجنة في مدينة جنيف السويسرية هي الثانية من نوعها بهدف العمل نحو توحيد وتنسيق الجهود بين الطرفين والعمل على آليات أكثر تنظيما نحو استجابة إنسانية أفضل.

وأكد أن الاتفاق على عقد هذا الحوار السنوي الثاني الرفيع المستوى حول السياسات المتعلقة بالدبلوماسية الإنسانية بين الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر جاء حرصا من الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر على أهمية ودور القانون الدولي الإنساني وما تضطلع به الكويت من أدوار دبلوماسية إنسانية.

وأضاف أن انعقاد هذه الجلسات يأتي أيضا انطلاقا من مكانة الكويت على الساحة الإنسانية ورغبة في توحيد جهود الكويت مع جهود اللجنة الدولية للصليب الأحمر باتجاه تحقيق تأثير إنساني أفضل واحترام أعلى للمعايير الدولية.

وكشف السفير الغنيم أن جدول أعمال الحوار يشمل العديد من القضايا الهامة المتعلقة بالأزمات الإنسانية الإقليمية والدولية لاسيما التحديات الإنسانية في منطقة الشرق الأوسط، وآلية التعاطي معها وأساليب توحيد الجهود المشتركة للتخفيف من آثارها السلبية إضافة إلى قضية المفقودين الكويتيين والدور المناط باللجنة الدولية على هذا الصعيد.

وأوضح أن الحوار سيتناول قضايا تتعلق بعموم الدبلوماسية الإنسانية وأهمية تعظيم الفائدة منها على صعيد تخفيف الانعكاسات السلبية للأزمات الإنسانية وآفاق التعاون بين الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر على مختلف الأصعدة.

وأوضح السفير الغنيم أن هذا الحوار الهام سيقوده من الجانب الكويتي مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر الصباح ورئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي الدكتور هلال الساير في مقابل رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورر بحضور المهتمين بالعمل الإنساني والعلاقة بين الكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وأعرب السفير الكويتي عن ثقته بأن يثمر هذا اللقاء عن إعداد قائمة بنقاط العمل وسبل المضي قدما بما يخدم الدبلوماسية الإنسانية واحترام قواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وتوحيد الجهود للتعامل مع التحديات الإنسانية في المنطقة.

وأضاف أن مخرجات هذه الجولة ستتضمن أيضا العمل على استنباط حلول أكثر استدامة لمواجهة تعقيد الأزمات الإنسانية مؤكدا أن الكويت حريصة كل الحرص على إنجاح جولة الحوار هذه لما لها من آثار إيجابية على صعيد العمل الانساني الذي تضطلع به الكويت.

وشدد على أن سعي الكويت دوما لخدمة القضايا الإنسانية في العالم يأتي انطلاقا من مكانة الكويت كمركز للعمل الإنساني وأن أميرها حفظه الله ورعاه قائد للعمل الإنساني.

أضف تعليقك

تعليقات  0