«أوبك»: التطورات الجيوسياسية والمخزون العالمي.. وراء تراجع الأسعار

قالت أمانة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) اليوم إن التطورات الجيوسياسية ووضع المخزون العالمي يقفان وراء تراجع أسعار النفط الى نحو 66 دولارا مؤخرا مقابل حوالي 110 دولارات للبرميل عام 2012.

وقالت أمانة أوبك في نشرة احصائية سنوية إن أسعار خامات سلة (أوبك) استردت عافيتها تدريجيا وعادت الى مستواها المعقول والمقبول نسبيا من قبل أطراف سوق النفط العالمية منذ توقيع اتفاقية في فيينا عام 2016 بين أعضاء المنظمة ودول من خارجها للحد من الانتاج من أجل المحافظة على أسعار عادلة تراعي مصلحة المنتجين والمصدرين.

وكشفت بيانات أوردتها الإحصائية أنه عند احتساب معدل أسعار خامات سلة أوبك الشهرية فان سعر الخام خلال الاشهر الستة الأولى من 2019 بلغ 74ر58 دولار في يناير ثم ارتفع الى 83ر63 دولار في فبراير ثم استمر في الارتفاع ليبلغ 37ر66 دولار في مارس فيما بلغ أعلى مستوى له في شهر ابريل الماضي ليصل الى 78ر70 دولار للبرميل.

وأشارت الإحصائيات في الوقت نفسه إلى أن سعر سلة خامات أوبك الشهري سجل تراجعا طفيفا في شهر مايو الماضي ليبلغ نحو 70 دولارا للبرميل قبل أن يهبط بشكل أوضح في شهر يونيو ليصل الى 81ر61 دولار.

ويربط محللون اقتصاديون هذا التراجع الواضح في سعر سلة خامات اوبك الشهري بارتفاع المخزون الاحتياطي للولايات المتحدة ولبعض دول الخليج من الخام وأيضا بسبب المخاوف من تباطؤ الاقتصاد العالمي نتيجة الأزمة السياسية التي نشبت قبل بضعة أشهر بين الولايات المتحدة وإيران.

وبشأن معدل سعر الخام السنوي قالت نشرة (أوبك) الإحصائية إنه بلغ خلال العام الجاري 74ر65 دولار مقابل 78ر69 عام 2018 و43ر52 دولار عام 2017 و76ر40 دولار عام 2016 و49ر49 دولار عام 2015. وسجل معدل الاسعار في 2014 نحو 29ر96 دولار للبرميل مقابل 97ر105 دولار في 2013 و45ر 109 دولار في 2012.

أضف تعليقك

تعليقات  0