"التربية": انضمام 13 مدرسة جديدة لبرنامج "بريق" للايجابية

أعلن الوكيل المساعد للتنمية التربوية والانشطة في وزارة التربية فيصل المقصيد اليوم الاحد عن انضمام 13 مدرسة جديدة الى برنامج (بريق) للايجابية بھدف تعزيز التفكير الإيجابي والصحة النفسية المتكاملة لطلاب وطالبات مدارس التعليم العام.

وقال المقصيد في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على ھامش ورشة عمل نظمھا (بريق) لھذه المدارس انھ تم تطبيق البرنامج في 36 مدرسة ثانوية منذ انطلاقتھ ليستفيد منھ نحو عشرة آلاف طالب وطالبة بدءا من الصف العاشر وحتى ال12.

وأوضح ان نتائج البرنامج الإيجابية دعت الى التوسع في انضمام مدارس جديدة بعد النجاح الذي حققھ منذ انطلاقتھ لافتا الى ان البرنامج يعتمد على مجموعة من التمارين المبتكرة المبنية على نتائج ابحاث علمية في مجال علم النفس الإيجابي.

وأكد ان الوزارة تحرص دائما وبتوجيھات من وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي على ادخال كافة الأنشطة والبرامج التي من شأنھا المساعدة في دعم الأبناء وخلق أجواء إيجابية خلال اليوم الدراسي لتحقيق مزيد من المرونة تحقيقا لغايتھا في الارتقاء بالعملية التعليمية.

وأشار الى أھمية الانشطة المدرسية في الكشف عن مواھب الطلبة والطالبات مبينا ان ھذا يتطلب تكثيف الاھتمام بھم ورعايتھم وصقل خبراتھم وتزويدھم بالمھارات لإيجاد جيل واع يعرف كيف يستثمر قدراتھ وامكاناتھ ويعزز الانتماء بما يخدم الكويت وأھلھا.

من جانبھا قالت مديرة البرنامج رقية حسين خلال الورشة انھ بناء على تعليمات وزير التربية انضمت 13 مدرسة حكومية من جميع المناطق التعليمية الى البرنامج مشيرة الى ان عدد المدارس التي يطبق فيھا (بريق) وصل الى 48 مدرسة.

واكدت حسين أھمية تكاتف الجھود لتحقيق الأھداف المنشودة وفي مقدمتھا نشر التفكير الإيجابي والقضاء على الظواھر السلبية التي تتسلل إلى أبنائنا الطلبة معربة على شكرھا لوزير التربية وجميع قيادات الوزارة الداعمة للبرنامج.

واستعرضت آليات تطبيق المرحلة الأولى من (بريق) للمعلمين والمعلمات الذين مثلوا المدارس المنضمة حديثا للبرنامج مشيرة الى محتويات الكتيبات التي تم توزيعھا وما تتضمنھ من أدبيات علم النفس الإيجابي وطرق تطبيقھا في المدارس.

وأشارت إلى تجارب البرنامج الناجحة حيث يتم تدريب مدربين مختارين من قبل مدارسھم ومن ثم يقوم ھؤلاء بتدريب معلمي تلك المدارس الذين يقومون بدورھم بتدريب الطلبة في الصفوف الدراسية.

وأفادت بأن المدارس التي تطبق (بريق) قل فيھا نسبة الغياب وزادت معدلات الطلبة مضيفة أن عددا كبيرا من طلبة (بريق) ھم ضمن باقة الأوائل في الثانوية العامة "لأن التفكير الإيجابي يدفع إلى التميز والنجاح".

وأكدت أن دراسات البرنامج تشير الى أن التغيير الإيجابي ظھر بوضوح على الطلبة الخاضعين للبرنامج الذي نجح بشكل كبير في نشر الفكر الإيجابي بين الطلبة لافتة إلى ان الجھود المبذولة ساھمت في انتشاره ونجاحھ بھذا الشكل الكبير.

وثمنت جھود رئيسة برنامج (بريق) الشيخة انتصار سالم العلي وجميع والمدربين والمدربات الذين ساھموا في مسيرة البرنامج منذ تأسيسھ ما جعلھ ال"رقم واحد" الذي تم تنفيذ جميع أھدافھ المدرجة في الخطة التنموية ضمن رؤية كويت جديدة 2035

أضف تعليقك

تعليقات  0