انطلاق الملتقى الإعلامي الكويتي الأردني في عمان لبحث التحديات الإعلامية

انطلقت اليوم الاحد أعمال (الملتقى الاعلامي الكويتي الأردني) في عمان لبحث التحديات الاعلامية وسبل مواجهتها ضمن ندوات متخصصة بمشاركة مسؤولين ومعنيين من البلدين.

واكدت وزيرة الإعلام الناطقة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات أمام الملتقى الذي يقام برعاية رئيس الوزراء الاردني عمر الرزاز عمق العلاقات التاريخية بين بلادها والكويت على مختلف المستويات مشيرة إلى أن الشراكة بين البلدين راسخة وتعزز المصالح المشتركة.

وأضافت أن وجود نخبة من المشاركين من ممثلي مختلف المؤسسات في الكويت يؤكد عمق العلاقات وتعدد اشكال التعاون والتنسيق المشترك للارتقاء بالعلاقات على مختلف الصعد والمستويات.

وقالت غنيمات إن الملتقى يعقد في وقت تمر فيه المنطقة بتحديات كبيرة ينبغي معها التأكيد على أهمية رسالة الإعلام ودورها في مواجهة هذه التحديات والتغيرات التي تشهدها البلدان من خلال نشر الحقيقة.

وبينت في هذا الإطار اهمية دور الاعلام في تعزيز الوعي لتقوية وتحصين الاوطان في مواجهة الاشاعات والاخبار الكاذبة والتصدي للتحديات.

من جانبه قال المستشار في سفارة الكويت لدى الأردن عادل الزعبي في الكلمة التي ألقاها نيابة عن السفير عزيز الديحاني إن الملتقى يأتي لتعزيز أواصر التعاون والتكامل في العلاقة الثنائية التي يتميز بها البلدان في المجالات كافة.

وأضاف الزعبي أن الملتقى الإعلامي نافذة للحوار بين الكفاءات الاعلامية والثقافية في الكويت مع الأشقاء في الأردن لخلق جو من التفاهم الثنائي متكامل الأوجه بين الأطراف وتبادل الخبرات ووجهات النظر.

وأعرب عن الأمل بأن يخرج الملتقى بفائدة كبيرة وتوصيات قابلة للتطبيق في المؤسسات الإعلامية الكويتية والأردنية على حد سواء.

من جهته قال امين عام (الملتقى الاعلامي الكويتي الاردني) منصور العجمي في كلمته ان الملتقى يجمع عددا من الاعلاميين والمثقفين في الكويت والاردن تحت سقف واحد لتأطير العلاقات الثنائية بين البلدين ودمج اوجه النظر والآراء المختلفة في الموضوعات ذات الصلة.

وأضاف العجمي ان الملتقى يخلق حالة من الترابط الفكري والثقافي بين الشعبين تماما كما هي الحالة بين قيادة الدولتين ومؤسساتهما المختلفة الحكومية والاهلية وحتى الشعبية منها.

وتشتمل أعمال الملتقى الذي يستمر يومين على مجموعة ندوات متخصصة أولها بعنوان (الاعلام بين القانون والحرية - الإعلام بين الرقمية والتقليدية) بمشاركة مدير عام مؤسسة الانتاج البرامجي المشترك لمجلس التعاون الخليجي الكويتي علي الريس ومدير إدارة النشر الالكتروني بوزارة الاعلام الكويتية لافي السبيعي ورئيس تحرير صحيفة (عمون) الالكترونية الأردنية سمير الحياري.

وتتناول الندوة الثانية محور (الشراكة الاقتصادية الكويتية الأردنية - الصندوق الكويتي نموذجا) بمشاركة المستشار الاقتصادي في الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية الشيخ احمد الصباح ونائب رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الأردني ونائب رئيس مجلس إدارة جريدة الرأي أيمن المجالي.

اما فعاليات اليوم الثاني فتشتمل على ندوة ثقافية بعنوان (الثقافة العربية بين الخصوصية والعولمة) بمشاركة الامين العام المساعد لقطاع الثقافة بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي الدكتور عيسى الانصاري من الكويت ووزير الثقافة الأردنية الأسبق الدكتور صبري ربيحات.

وتناقش الندوة الفنية والختامية للملتقى (الدراما العربية وقضايا الامة) بمشاركة الفنان الكويتي سعد الفرج والكاتب الدرامي الأردني محمود الزيودي.

وشاركت في الملتقى جهات كويتية عدة بما يتضمن مكتب الشهيد في الديوان الأميري ووزارتي الدفاع والداخلية والصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وديوان الخدمة المدنية والأمانة العامة للأوقاف والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب وبلدية الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0