الداخلية: مكافحة المخدرات أولوية تتطلب تكاتف المجتمع

أكد مسؤولون في وزارة الداخلية الكويتية اليوم الأربعاء الحرص على مكافحة المخدرات والتصدي لتلك الآفة "المدمرة" باعتبار ذلك أولوية وواجبا وطنيا ومسؤولية ملقاة على عاتق الجميع. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤولون بمناسبة افتتاح (المعرض التوعوي بأنواع ومخاطر المخدرات وطرق مكافحتها) الذي تنظمه وزارة الداخلية تزامنا واليوم العالمي لمكافحة المخدرات الذي يصادف 26 يونيو سنويا ويأتي هذا العام تحت شعار (الصحة من أجل العدالة.. والعدالة من أجل الصحة).

وقال الوكيل المساعد لشؤون الأمن الجنائي بوزارة الداخلية اللواء خالد الديين في تصريح صحفي بهذه المناسبة إن الكويت من الدول السباقة والمهتمة بمجال التصدي لهذه الظاهرة.

وأضاف الديين أن مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية تتطلب من الكل النهوض بمسؤولياته في إطار تفعيل مبدأ الشراكة المجتمعية بغية تحقيق الأهداف التي نتطلع إليها والسيطرة على خطر المخدرات.

وأوضح أن المؤسسة الأمنية لا تدخر جهدا في سبيل استقدام واستخدام أحدث التقنيات في مكافحة المواد المخدرة والمؤثرات العقلية فضلا عن تأهيل الكوادر البشرية وصقل خبراتهم في هذا المجال.

وأشار إلى الحرص على اتخاذ كل الإجراءات التي تحول دون ترويج أو دخول المخدرات إلى البلاد عبر حدودها ومنافذها داعيا أولياء الأمور إلى مراقبة سلوك الأبناء حتى لا يقعوا فريسة لهذه الآفة التي تدمر حياتهم وتؤثر على مستقبلهم.

وأعرب الديين عن الشكر والتقدير إلى المؤسسة الأمنية وقياداتها ورجالها وخاصة رجال الإدارة العامة لمكافحة المخدرات من ضباط وضباط صف وأفراد على العطاء المتميز وتفانيهم في أداء واجبهم ومواصلتهم جهودهم بالتصدي لكل من تسول له نفسه الاتجار بهذه السموم التي تؤثر على حياة المواطنين والمقيمين.

من جانبه قال مدير إدارة مكافحة المخدرات بوزارة الداخلية العقيد محمد قبازرد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الإدارة تسعى إلى وجود مجتمع خال من المخدرات وذلك عبر المكافحة والتوعية والوقاية.

وأوضح قبازرد أن إدارة مكافحة المخدرات حريصة على التعاون مع مختلف مؤسسات الدولة من أجل نشر التوعية بسبل الوقاية والتصدي عبر حملات متخصصة تلقي الضوء على المخاطر الصحية والمجتمعية والاقتصادية المترتبة لا سيما على فئة الشباب.

وذكر أن أبواب (الإدارة) مفتوحة أمام أولياء الأمور للإجابة على الاستفسارات المتعلقة بالمخدرات مشيرا إلى إمكانية تلقي الاستفسارات عبر الخط الساخن رقم (1884141).

بدوره قال مدير إدارة حماية الأحداث بوزارة الداخلية العقيد عبدالوهاب الوهيب في تصريح مماثل ل(كونا) إن توعية فئة الأحداث من مخاطر الوقوع في براثن المخدرات أولوية وذلك عبر سلسلة من الإجراءات التوعوية لافتا إلى أن اهتمام (الإدارة) الأول هو تقويم السلوك وليس معاقبة الحدث.

وأشار الوهيب إلى أقسام الإدارة المتخصصة في مجال حماية الأحداث من تعاطي المخدرات ومنها قسم البحث الاجتماعي الذي يقوم بدراسة حالة المتهمين الذين يتم احالتهم إلى الإدارة.

ونوه بالحرص على إخراج الحدث من البيئة التي يعيشها وتعريفه بمدى خطورة واضرار المخدرات على المستوى الصحي والاجتماعي فضلا عن الحملات التوعوية ذات الصلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0