«حليب الزهيوي» يغذي 4 مرات أكثر من حليب البقر!!

يضربها البعض بالنعال، ويستخدم البعض الآخر مبيدات سامة للقضاء عليها.. إنها الصراصير، فكثيرا ما نسمع عن أن أناسًا يأكلون الصراصير، فهناك مطاعم تبيع أطباق الصراصير في جميع أنحاء الصين.


لكن للمرة الأولى التي نسمع فيها عن أن هناك حليبًا للصراصير قد يصبح غذاءً صحيًا في المستقبل، وقد يكون مفيدًا لصحة الإنسان، فقد كشفت دارسة طبية حديثة أن هذا الحليب يحتوي على ثلاثة أضعاف كمية الطاقة التي تزودها الألبان لجسم الإنسان، كما أنه غني بالأحماض الأمينية الأساسية.


ووفقا لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية؛ فإن حليب الصراصير، أو سائل ما بعد الولادة، الذي تفرزه هذه المخلوقات في شكل بلورات لتغذية صغارها يمكن أن يستفيد منه البشر أيضًا.


قالت أخصائية التغذية مارتينا ديلا فيدوفا، إن مزارع الحشرات يمكن أن تكون صديقة للبيئة، وأكثر استدامة من تربية الأبقار.


وفيما يتعلق بتأثير حليب الصراصير على صحة الإنسان في المدى الطويل، أوضحت مارتينا ديلا فيدوفا، أن الدراسات لم توضح أنه إذا ما كان هناك حد أقصى يجب علينا الالتزام به عن تناول حليب الصراصير أم لا، مقترحة إجراء المزيد من الدراسات والبحوث للتحقق من فعالية حليب الصراصير.


يرى العلماء أن حليب الصراصير، غذاء متكامل حيث يحتوي على سكريات وبروتينات ودهون، فضلا عن سعرات حرارية عالية.


ويؤكد العلماء الذين اكتشفوا هذا البروتين، أنهم سيتسخدمون حليب الصراصير كبروتين مكمل في المستقبل القريب، فيما أكدت العديد من الدراسات أن حليب الصراصير يفوق في فائدته وتكوينه لكمية البروتين الموجود في اللحوم الحمراء.


يعتقد العلماء، أن هناك نوعًا محددًا من الصراصير ينتج الحليب، وهو الصرصور المعروف باسم "Diploptera punctate"، فحليبه يتمتع بالعديد من الفوائد الغذائية، وأشارت الأبحاث إلى أن حليب الصراصير يغذي بمعدل 4 مرات أكثر من حليب البقر.


ووفقا للفريق البحثي، فإنه ليس من السهل الحصول على حليب الصراصير، خاصة وأن هذه الحشرات قد تموت خلال عملية استخراج السائل، لذلك يتطلب الأمر جيشا كاملا من الحشرات لتكوين كوب واحد من الحليب.


ويرى العلماء أن حليب الصراصير، أو سائل ما بعد الولادة، يعتبر أحدث الأطعمة الصحية المألوفة لدى الأشخاص الذين لا يشربون منتجات الألبان.


وقالت الدكتورة في القسم علوم جنان الحربي :«اكتشف العلماء حليب جديد، من المقرر أن ينتشر قريباً، أنه حليب الزهيوي، وكنا نظن أن الحصول على لبن العصفور من المستحيلات فما بالكم في حليب الزهيوي هل سيكون مستحيل أيضاً».


وأضافت:« يفضل الناس أن لا يرون الصرصور المعروف باللهجة الكويتية الزهيوي في المنزل أو في المطاعم، فما بالكم أن يكون حليب الصرصور متوفر ويباع في الأسواق والكوفي شوب».


وتوصلت الدراسات والأبحاث العلمية في عالم الحشرات منذ سنوات إلى اكتشاف مجموعة من الصراصير الولودة ومن بينهم صرصور وحيد يلد ويرضع صغاره أثناء فترة الحمل ويعرف بـ «صرصور المحيط الهادئ».


ويعيش «الزهيوي» في عدة مناطق مثل جزر الهاواي والهند وأستراليا وبورما والصين وأفريقيا، ويمتلك جسم مفلطح مثلحبة القهوة ويتراوح طولهما بين 1.5 -2.5 سم. 

أضف تعليقك

تعليقات  0