العدساني: اشتراط اجتياز خريجي "الشريعة" دورة تدريبية لممارسة المحاماة تضييق عليهم

اعتبر النائب رياض العدساني أن اجتياز خريجي كلية الشريعة دورة لمدة عام في كلية الحقوق شرطًا لمزاولة مهنة المحاماة يعد نوعًا من التضييق عليهم.


وأضاف العدساني في تصريح صحافي أن ما انتهت إليه اللجنة التشريعية والتعديلات التي أدخلتها على قانون المحاماة فيما يتعلق باشتراط اجتياز اختبارات ودورة لمزاولة مهنة المحاماة غير منطقية وغير مقبولة، وفيها ظلم بيّن لخريجي الحقوق والشريعة، حيث ألزمت اللجنة بموجب هذه التعديلات خريجي الحقوق الراغبين بالقيد في جمعية المحامين اجتياز اختبار، والسماح لخريجي الشريعة بمزاولة مهنة المحاماة بعد دورة لمدة عام ثم اختبار.


وقال العدساني إنه سيطلب عرض المقترح الذي تقدم به مع مجموعة نواب في جلسة مجلس الأمة الأخيرة، وذلك بالعودة للنص الأصلي في القانون الحالي للمحاماة وإلغاء شرط اجتياز خريجي (الشريعة) دورة لمدة عام في كلية الحقوق لمزاولة مهنة المحاماة وذلك أسوة بزملائهم خريجي كلية الحقوق.


وأضاف العدساني أنه عند تخرج طالب الحقوق أو الشريعة يحق له فقط الترافع أمام محكمة أول درجة لمدة سنتين ويعتبر نائبًا عن المحامي الأصيل كونه متدربًا، ثم يقدم محاضر الجلسات التي حضرها إلى لجنة القبول في جمعية المحامين حتى توافق على انتقاله من جدول "أ" إلى "ب" ليصبح محاميًا أصيلًا أمام المحكمة الكلية.

أضف تعليقك

تعليقات  0