"نفط الكويت": ملتزمون بالحفاظ على البيئة وإعادة تأهيلها

أكد الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت عماد سلطان اليوم الخميس إلتزام الشركة المستمر بالحفاظ على البيئة والصحة والسلامة وتعزيز المعرفة والفھم لإعادة تأھيل البيئة.


وقال السلطان في كلمة خلال افتتاح منتدى تأھيل البيئة الكويتية الذي نظمتھ (نفط الكويت) بالتعاون مع الجھات المشاركة في برنامج الكويت لمشاريع إعادة تأھيل البيئة إن المنتدى يوفر فرصة لرؤية أوسع للمشاريع في إطار برنامج تأھيل البيئة الكويتية.


وأضاف أنھ تم بناء المشاريع الناجحة على أساس العمل الجماعي والخبرة المشتركة والابتكار والتواصل مع كل فرد يسعى إلى تحقيق الھدف المشترك وبكل سلامة وأمان وھو ما ينطبق على برنامج تأھيل البيئة الكويتية.


وأوضح ان أحد الاھداف الرئيسية للمنتدى ھو إنشاء قنوات اتصال مفتوح بين المشاركين وتوفير نقطة انطلاق للتواصل فضلا عن تطوير وتعزيز فرق العمل الناجحة متعددة التخصصات.


من جھتھ قال مدير مجموعة معالجة التربة في شركة نفط الكويت ممثل الشركة لبرنامج إعادة تأھيل البيئة مثنى المؤمن في كلمة مماثلة إن المنتدى يستھدف تسليط الضوء على بعض التقدم والإنجازات والخطط المستقبلية المتعلقة ببرنامج معالجة البيئة في الكويت.


وأضاف المؤمن أن (نفط الكويت) وفي عام 2012 أسست برنامجين رئيسيين داخل حقول النفط لتتعامل مع التلوث البيئي وذلك في إطار مشروع التنمية البيئية والاقتصادية المستدامة الھادف إلى إعادة تأھيل التربة الكويتية التي كانت تضررت خلال الغزو.


وأشار إلى أنھ وتماشيا مع الأھداف الاستراتيجية تتعاون شركة نفط الكويت مع مركز التنسيق الوطني الكويتي لمعالجة الأضرار البيئية الناجمة عن الغزو والذي يتعامل مع إصلاح التربة الملوثة في الكويت.


وأوضح أنھ خلال السنوات القليلة الماضية نظمت مجموعة إصلاح التربة عدة أحداث لتعزيز الوعي العام كجزء من برنامجھا الإعلامي في حين حققت شركة نفط الكويت بالتعاون مع مركز التنسيق الوطني الكويتي ثلاثة إنجازات مھمة.


وأفاد بأن من الانجازات المشار إليھا الانتھاء من مدافن نفايات ھندسية في شمال وجنوب البلاد وبناء ورشة شمال الكويت والمشاركة في مؤتمرات إصلاح التربة كجزء من الاحتفال بيوم الأمم المتحدة العالمي للتربة من جھتھا اشارت الأمين العام لبرنامج إعادة تأھيل البيئة في الكويت نھيل عبدالرزاق في كلمة مماثلة إلى أن نقطة الاتصال الوطنية الكويتية للمشاريع البيئية تستھدف ضمان تنفيذ برنامج العلاج البيئي الكويتي (كيھ إي آر بي) وفقا للالتزامات الدولية.


وأوضحت عبدالرزاق أن برنامج (كيھ إي آر بي) لديھ من العديد من المشروعات التي يتم تنفيذھا من قبل كيانات مختلفة أكبرھا مع شركة نفط الكويت. وأضافت أن البرنامج يتطلب الكثير من التخطيط والمراقبة من خلال العمل مع لجنة الأمم المتحدة للتعويضات والتي قدمت ما يقرب من ثلاثة مليارات دولار أمريكي لتمويل المشاريع مع الكيانات المعنية

أضف تعليقك

تعليقات  0