شركة طيران "أديل" السعودية تنسحب من طلبية "ماكس 737"

أعلنت شركة طيران "أديل" السعودية المنخفضة الكلفة، سحب طلب مبدئي لشراء طائرات بوينغ 737 ماكس المحظور استخدامها، بحسب ما أعلن المصنّع الأميركي.

في غضون ذلك، أكدت الشركة السعودية، تقديم طلبية جديدة للحصول على طائرات من طراز "إيرباص".

وقال متحدث باسم بوينغ "علمنا بأن فلاي أديل لن تفي بالتزامها (شراء) 737 ماكس، في هذا الوقت، نظرا لجدول حاجات الشركة السعودية.

من ناحيتها، أعلنت "أديل"، في بيان منفصل، أنها ستدعم أسطولها بـ50 طائرة جديدة من طراز إيرباص.

وأورد البيان " تعلن شركة طيران أديل أنها ستدعم أسطولها الحديث بخمسين طائرة جديدة من طراز إيرباص أيه 320 نيو عبر الاستحواذ على 30 طائرة وأحقية، إضافة 20 طائرة أخرى من الطراز ذاته".

وبحسب البيان فإن الطلبية تأتي "بغرض تلبية الطلب المتزايد على خدمات" الشركة "والتوسع في عملياتها التشغيلية محليًّا والبدء بالتشغيل الدولي".

تعليق دولي وعُلق تحليق جميع طائرات بوينغ ماكس 737 منذ مارس 2019، بعد كارثتين جويتين ناجمتين عن خلل برمجي، وتسببتا بمقتل المئات.

ففي أكتوبر 2018، تحطمت طائرة "ليون إير" الإندونيسية، الرحلة 610، في بحر جافا بعد 12 دقيقة من إقلاعها، مما أدى إلى مقتل جميع ركاب وطاقمها البالغ عددهم 189.

وبعد 4 أشهر فقط، تحطمت الرحلة رقم 302 التابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية بالقرب من مدينة بيشوفتو بعد 6 دقائق من الإقلاع، مما أدى إلى مقتل جميع ركابها البالغ عددهم 157.

ويعتقد أن الكارثتين نتجتا جزئيا عن مشكلة في برنامج المناورة في الطائرة، وهما السبب في قرار الشركات العالمية في منع تحليق هذا الطراز، ومنع استلامها بحسب ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

ونتيجة لذلك، تمتنع شركات الطيران العالمية عن تسلم طلبياتها الخاصة من "ماكس 737"، قبل أن يتم تحديث البرنامج وترقيته لمنع وقوع كوارث جديدة بشكل لا لبس فيه.

أضف تعليقك

تعليقات  0