الحويلة يقترح إنشاء مشفى متخصص في العلاج الطبيعي وافتتاح معاهد ومدارس تدريبية

أعلن النائب د. محمد الحويلة عن تقديمه اقتراحا برغبة، بإنشاء مشفى متخصص للعلاج الطبيعي مزود بأحدث الأجهزة، وافتتاح معاهد ومدارس متخصصة في التدريب على العلاج الطبيعي، وفتح مراكز العلاج الطبيعي في الفترة المسائية، والسماح بإيفاد الحالات التي تستدعي العلاج بالخارج.

وقال د. الحويلة في اقتراحه :

يعد العلاج الطبيعي من فروع الطب الحديث وله دور كبير في إعادة تأهيل المريض بعد الإصابة سواء من أصيب بجلطة دماغية انعكست على أطرافه، ما يتطلب اخضاعه إلى (كورس) علاج طويل في طريق عودته إلى الحياة الطبيعية، أو من تعرض إلى كسر في أحد أطرافه وما ينتج عن ذلك من تصلبات ترافق عملية التجبيس الأمر الذي يتطلب معه علاجا طبيعيا بتمرين العضلات والمفاصيل على العودة إلى وضعها الطبيعي، وكذلك الحالات المختلفة للأطفال المصابين بأمراض الشلل والإعاقات الجسدية المتنوعة وتزايد حالات الإعاقة وكذلك هشاشة العظام، حتى كبار السن ومن أصيبوا بخشونة العظام وغيرها من أمراض الشيخوخة يخضعون للعلاج الطبيعي للتخفيف من تداعيات المرض وآلامه. كذلك يعتبر العلاج الطبيعي من مقومات العلاج بعد العمليات الجراحية، والكثير من المرضى ممن يتعافون من العمليات الجراحية خاصة في حالات الكسور وغيرها يحتاجون إلى فترة علاج طبيعي مستمر وتحدد لهم مواعيد للعلاج الطبيعي بعد خروجهم من المستشفى، كما أن تحديد المواعيد لحالات العلاج حاليا يصل إلى ما يزيد على 3 أسابيع أو ما يعادل شهرين للموعد في الفترة الصباحية فقط وذلك يشكل عائقا للكثير من المرضى خاصة أن منهم الطلبة والموظفين ولا يستطيعون المداومة على العلاج الطبيعي في هذه الفترة.

وعلى ذلك ولأن حق الرعاية الصحة مكفول دستوريا وفق المادة 11 من الدستور «تكفل الدولة المعونة للمواطنين في حالة الشيخوخة أو المرض أو العجز عن العمل كما توفر لهم خدمات التأمين الاجتماعي والمعونة الاجتماعية والرعاية الصحية».


لذا أتقدم بالاقتراح باغبة التالي:

1- إنشاء مشفى متخصص للعلاج الطبيعي على أن يزود بأحدث الأجهزة في هذا التخصص ونشر ثقافة العلاج، خصوصا مع أهمية العلاج، والعمل على تأهيل الكفاءات الكويتية، والاحتكاك مع الخبرات العالمية من خلال الابتعاث خاصة مع تطور علم العلاج الطبيعي بشكل مستمر، حتى أصبح يتدخل في مجالات طبية أخرى مثل كسور العظام، وأمراض الهيكل العظمي، وإصابات الأعصاب، والشلل الدماغي، وصحة إصابات صحة المرأة، وإصابات النخاع الشوكي.


2- افتتاح معاهد ومدارس متخصصة في التدريب على أساسيات العلاج الطبيعي.

3- فتح مراكز العلاج الطبيعي في الفترة المسائية بالمستشفيات الحكومية طوال أيام العمل في الأسبوع، بما فيها مستشفى الرازي ومستشفى الطب الطبيعي مع توفير سيارات لنقل الحالات التي تستدعي نقلها من وإلى المستشفى والبيت وبالعكس.

4- السماح بإيفاد الحالات التي تستدعي علاجا طبيعيا متخصصا للعلاج في الخارج على نفقة الدولة، لحين تجهيز مراكز متخصصة ومتقدمة في الكويت.

أضف تعليقك

تعليقات  0