حاول إحراق كنيسة فاحترق وجهه

وثقت كاميرات المراقبة لحظة محاولة إحراق "رجل عنصري" كنيسا يهوديا في مدينة إكستر، جنوب غربي بريطانيا.

وتظهر لقطات الاعتداء التي سمحت الشرطة البريطانية بنشرها، الاثنين، اقتراب تريستان مورغان، وهو يرتدي ملابس شتوية في فصل الصيف فضلا عن نظارات وقبعة إلى إحدى نوافذ الكنيس.

ويبدو أن الرجل، حاول عبر هذا اللباس إخفاء هويته وتضليل كاميرات المراقبة.

وراح الرجل يكسر نافذة الكنيس بمطرقة، ثم سكب كميات من الوقود داخله، ثم أشعل النار في ورقة بقداحته، ورماها إلى داخل الكنيس.

لكن ألسنة اللهب هبت بصورة قوية في المهاجم حيث اشتعلت النيران في وجهه وشعره.

وقالت الشرطة البريطانية إنها وافقت على نشر الصور بعد التشاور مع إدارة الكنيس، مؤخرا، رغم أن الاعتداء وقع في الصيف الماضي.

وذكرت الشرطة أن لقطات كاميرات المراقبة تظهر مستوى التصميم والقصد الذي يبيته مورغان، معتبرة الأمر دليلا يؤكد وجهة نظره اليمينية المتطرفة.

وأدين مورغان (52 عاما) بارتكاب عمل إرهابي، وأقر بجرم إحراق الكنيس، كما اعترف بجريمة حرق ومعتمد وجريمتين أخريين مرتبطتين بالإرهاب.

وأمرت محكمة بريطانية بحسبه في المستشفى، حيث يعالج، وذلك لأجل غير مسمى.

أضف تعليقك

تعليقات  0