9 فوائد صحية مذهلة لتناول لحم الضأن

يتساءل الكثيرون عن لحوم الضأن؛ هل هى ضارة بالصحة فنتجنبها أم لها منافع صحية فنحرص على تناولها؟ الضَّأْنُ هو ذُو الصوف من الغنم، ويختلف عن الماعز وهى من ذوات الشعر، ويسمى الخروف الأقل من العام "حمل"، وهذه اللحوم الحمراء تملك شعبية واسعة في جميع أنحاء العالم، خاصة فى دول الشرق الأوسط والدول الإسلامية، ومنطقة البحر المتوسط وتركيا واليونان وأستراليا ونيوزيلندا، بعكس الولايات المتحدة الأميركية، فهو لا يمتلك تلك الشعبية. وعلى عكس الشائع، فإن لحم الضأن يعتبر واحدا من أفضل اللحوم الحمراء التي يمكنك أن تأكلها، فهو يحتوي على العديد من العناصر الضرورية للجسم.


ورغم أن معظم اللحوم الحمراء تحتوى على عناصر متشابهة، لكن كل نوع له نسب مختلفة وعنصر أو أكثر يتميز به، ولحوم الضأن تتميز بفيتامين B 12 والزنك والأوميجا، وتوافر هذه العناصر الغذائية يجعل للحم الضأن هذه التسع فوائد الصحية الرائعة وهى:


1. مصدر ممتاز للحديد سريع الامتصاص يحتوى لحم الضأن على نسبة حديد تفوق غيرها من المصادر مثل الدجاج أو الأسماك، ونوعية الحديد هو العالي الجودة سريع الامتصاص (heme-iron)، وبالتالى فإن تناول لحم الضأن باعتدال يساعد على الوقاية والعلاج من نقص الحديد وأعراض فقر الدم، خاصة إذا احتوى الغذاء على كميات كافية من فيتامين C الذى يساعد على امتصاص الحديد.


2- ممتاز لصحة الجهاز العصبى المركزى يتحكم الجهاز العصبى فى كامل الجسم، فهو بمثابة الموصل بين جميع أجزائه، ويؤدى نقص فيتامين ب المركب إلى ظهور أعراض الخلل فى هذا الجهاز، مثل قلة التركيز وقلة المجهود وتوتر الأعصاب والتنميل وغيره. لحم الضأن مصدر رائع لفيتامين B12، وقد قدرت الأبحاث أن حوالى 15% من الناس يعانون من نقص فيتامين B12، بينما أوضحت دراسات أخرى أن النسبة تتجاوز ذلك بكثير، وقد تصل إلى 40% من الناس. فيتامين B12 ضرورى لإنتاج خلايا الدم الحمراء، والوقاية من الأنيميا الخبيثة، وصحة الخلايا العصبية؛ كما أنه يحافظ على صحّة البشرة وجمال مظهرها، ويمنع الإصابة بالاكتئاب وبالتقلبات المزاجية، كما يقي من النحافة المفرطة ويقوّي القدرات الذهنية، ويحافظ على سلامة خلايا الجسم وأنسجته. ولـB12 مع B6 والفوليك والكولين أهمية خاصة فى التمثيل الغذائي الصحي للهوموسيستين (homocysteine)، وبالتالى منع تراكمه في الجسم، لأنه يشكل عامل خطر رئيسيا لأمراض القلب والأوعية الدموية. بالإضافة إلى تلك الميزة الرائعة فإن لحم الضأن عالي المحتوى من بقية عائلة فيتامين B مثل: - فيتامين B6 الذي يلعب دورا هاما في إنتاج وتحرير الأجسام المضادة والخلايا المناعيّة، كما أنه يلعب دوراً هامّا في تمثيل الكربوهيدرات والدهون والأحماض الأمينية. - النياسين (فيتامين B3) الذى يساعد الجسم على حسن استخدام الطاقة المستخرجة من الغذاء وهام لوظيفة الجهاز العصبي. - الريبوفلافين (فيتامين B2) الذي يساعد الجسم على إطلاق الطاقة من الأطعمة، ويلعب دورا في الرؤية الجيدة. - وحمض البانتوثنيك (فيتامين B5) الذي يساعد على نمو بصيلات الشعر بشكلٍ سليم وطبيعي، ويقي من الصلع ومن الشيب المبكر. - حمض الفوليك الضرورى لإنتاج الأحماض الأمينية، ولنمو الحبل الشوكى للأجنة.


3. داعم لقوة المناعة تحتوي لحوم الضأن على نسبة مرتفعة من عنصر الزنك، وهذا العنصر ينتشر في جميع خلايا الجسم، وهو هام جدا لبناء مناعة قوية إلى جانب كونه هاما لكفاءة التئام الجروح وتكوين الحمض النووي وتكوين البروتين، كما يحافظ على مستويات صحية من هرمون التستوستيرون (testosterone) الذكورى، وكذلك النمو وتطور الأطفال بدنيا وذهنيا، كما أنه هام وضروري لحاستي الشم والتذوق. ويشتكي المريض بفقر الزنك من كثرة التعرض للأمراض المعدية بداية من نزلات البرد، وحتى الالتهاب الرئوي.


4. مصدر غني من الدهون الصحية مثل أوميجا 3 بالرغم من احتواء لحم الضأن على الدهون، ولكن أيضا يحتوي على الأحماض الدهنية المضادة للالتهابات (أوميغا 3)، ومعظم قطع الضأن تحتوي على (أوميجا 3) بنسب أعلى من لحوم البقر. وإذا تغذت الخراف على العشب، فإن نسبة حمض اللينوليك (conjugated linoleic acid - CLA) تصبح مرتفعة أيضا، حيث يتميز بقدرته على تحسين كتلة العضلات، والمساعدة في فقدان الدهون، إلى جانب مقاومته للسرطان، خاصة سرطان الثدي.


5- مصدر للبروتين عالي الجودة يتميز بروتين لحم الضأن (مثل بقية المصادر الحيوانية) بأنه بروتين كامل لاحتواؤه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم ولا يستطيع تصنيعها بداخله ولابد من تناولها من مصدر خارجى، أما مصادر البروتين النباتي مثل الخضروات والحبوب والمكسرات فهو عادة ينقصه واحد أو أكثر من الأحماض الأمينية الأساسية. تحتوى ثلاثة أوقيات من لحم الضأن على أكثر من 23 جراما من البروتين الذي يمد الجسم بالطاقة، كما يساعد الجسم على بناء كتلة العضلات وإصلاح التالف من الأنسجة والنمو الصحى.


6- مصدر للعناصر النادرة بالإضافة إلى الزنك، فإن الضأن مصدر جيد للنحاس، وتحتوى 4 أوقيات على 7% من احتياجات النحاس الهام لاستقلاب الحديد وإنتاج كرات الدم الحمراء. كما أن لحم الضأن غنيا بالسيلينيوم (selenium)، وهو مضاد للأكسدة يحمى الخلايا ويقاوم ظهور الشيخوخة المبكرة.


7- لحم الضأن وعلاقته بمرض السكري من المجالات التي قد لا نتوقعها من فوائد لحم الضأن كونه صحيا لمرضى السكري، خاصة إذا تغذى الخروف على العشب، وذلك لثلاثة أسباب: - الدهون فى لحم الضان معظمها خارجية يسهل إزالتها. - محتواه من الكربوهيدرات يكاد يقترب من الصفر. - محتوى الضأن من فيتامين B المركب (خاصة B1 ،B2 ،B3) هام لتمثيل الكربوهيدرات من الأطعمة المختلفة.


8- كلى الضأن يتميز لحم الكلى بالعديد من الفوائد الصحية، فهي غنية بالبروتين، حيث تحتوى 4 أونصات على 18 جرام بروتين تقريبا، ومحتوى قليل نسبياً من الدهون حوالى 3 جرامات، ومعظمه من الدهون غير المشبعة (الجيدة)، وحوالي 7 مليجرامات من الحديد، وهو ما يمثل ما بين 40 - 80% من الاحتياجات اليومية بحسب الجنس والسن، وحوالي 60 ميكروجراما من فيتامين ب 12، وهو ما يمثل أكثر من 100% من الاحتياجات اليومية.


9- كبد الضأن كبد الضأن يحتوي على البروتين ذي النوعية الممتازة، وتحتوي أوقية واحدة على ما يقرب من 23 جراماً من البروتين، كما أنه عالي المحتوى من الدهون وفيتامين أ. * محاذير يجب أن تراعى - الإسراف فى تناول الضأن يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول على المدى الطويل. - لحم الخروف يحتوي على البيورين، ويجب على مرضى حصى الكلى أو النقرس الامتناع أو الإقلال من هذا اللحم؛ حيث إن الجسم غير قادر على تصريف البيورين. وفي النهاية، فإن لحم الضأن من اللحوم الممتازة، خاصة الصغير منها؛ فإذا تناولناها باعتدال ننعم بالكثير من الفوائد التي تقي من العديد من الأمراض، كما أن لطريقة الطهي أثرا هاما لتعظيم الفائدة وتقليل الضرر، فلا داعي لإضافة المزيد من الدهون، تكفى الدهون بداخلها، بل نستعيض عن ذلك بإضافة الزعتر والريحان والحبهان والزنجبيل لتعطينا النكهات المميزة والطعم الجميل.

أضف تعليقك

تعليقات  0