الھندال: الناس تعتقد بأن "التأمین" شيء مشابه لصندوق ویتم الغرف منه ووثیقة "عافیة" ..مال عام

كونا... مع دخول بطاقة (عافية 2 (الخدمة الفعلية اليوم الثلاثاء لا بد من مرافقة تطبيق ھذا المشروع التأميني الصحي برامج توعية مناسبة للابتعاد بھ عن سوء الاستغلال.


وتوفر حكومة الكويت كل الخدمات الصحية للمواطنين مجانا وأضافت إليھا قبل نحو عامين عندما أقرت قانون التأمين الصحي للمتقاعدين رقم 114 لسنة 2014 المعروف باسم (عافية) الخدمات الصحية في القطاع الخاص لفئة المتقاعدين بحيث يمكنھم العلاج في المستشفيات الخاصة أو المراكز الطبية الأھلية أو العيادات الخاصة دون أن يتحملوا أي تكاليف مادية.


وتقف أمام ھذا المشروع التأميني الصحي تحديات عدة لعل أكثر ما يعبر عنھا التباين في وجھات نظر المستفيدين من بطاقة (عافية) وتراوحھا بين الإيجابي والسلبي مما يستوجب خطوات ناجعة من شأنھا جسر الھوة بينھم بشكل عملي ومدروس وتطبيقھا بالشكل الأمثل وصولا إلى النتائج المرجوة من ھذا المشروع الحيوي والمھم.


وفي ھذا الشأن قال نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في مجموعة الخليج للتأمين (القائمة على المشروع) علي الھندال لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إن الاستخدام الأمثل لبطاقة (عافية) وضمان الاستفادة القصوى والمعقولة للمؤمن عليھ من البطاقة يرتبطان بالوعي الكامل بالتغطيات التأمينية للوثيقة واستثناءاتھا.


وأكد الھندال ضرورة أن يكون المستفيد قارئا وفاھما ل (عافية) وفي حال وجود أي استفسار أو شيء مبھم عليھ العودة إلى شركة التأمين للاستفسار والتبيان مبينا أن ھذه الطريقة ھي المثلى التي تجنب المستفيد عناء الذھاب والانتظار وتلافي الخدمة غير المطلوبة لأنھا تكون مستثناة من القطاع الحكومي.


وأوضح أن قراءات الغطاء التأميني واستثناءات الوثيقة تجعل المؤمن عليھ يدرك ويعي كل ما ھو مغطى في القطاع الخاص وغير المغطى فيھ أيضا.


وذكر أنھ بھذه الطريقة يعرف المستفيد متى يلجأ إلى القطاع الحكومي إذا استدعت الحاجة علما بأنھ لا يتم رفض أي حالة مغطاة "لكن من الممكن أن يعتبر مقدم الخدمة الموجود أنھا غير مغطاة فيرفضھا".


وأفاد بأن الأمر الثاني يتعلق بضرورة التواصل مع الجھات المعنية في حال وجود أي مشكلة أو نقطة غير واضحة لھ عبر الاتصال بخدمة عملاء شركة التأمين أو مراجعة وزارة الصحة في حال وجود أي شكوى مقدمة حتى ان لمقدم الخدمة نفسھ أقسام تأمين يستطيع مراجعتھا ويتأكد من أي شيء يريده.


ونصح باستخدام بطاقة (عافية) في حال وجود حالة مرضية أو ضرورة طبية فقط لتفادي الھدر لأنھ كلما زادت المطالبات في وثيقة (عافية) يؤدي ذلك إلى زيادة سعر التأمين في المستقبل على وزارة الصحة مشددا على ضرورة ترشيد الاستھلاك والابتعاد عن الھدر.


ولفت الھندال إلى أن الناس يعتقدون بأن التأمين "شيء مشابھ لصندوق ويتم الغرف منھ بينما وثيقة عافية حالھا حال أي عقد آخر إضافة إلى أنھا مال عام" مؤكدا ضرورة معرفة المؤمن عليھ بأن الإجراءات من مقدمي الخدمة تتناسب مع حالتھ الصحية.


وضرب مثلا على ذلك بأن ھناك حالات بحاجة لعملية جراحية فيكتب لھ على إجراءات مثل جلسات للعلاج الطبيعي لا تكون لھا أي فائدة طبية عليھ ولا تعدو كونھا مجرد استھلاك للحدود المالية.


وأكد أن مثل ھذه الأمور الضرورية يجب أن يلم بھا المستفيدون من المواطنين المتقاعدين سواء عولج بھا بواسطة التأمين أو من غير التأمين ومراجعة فواتير مقدم الخدمة بعد تلقي العلاج لمطابقتھا مع ما قدم لھ من خدمات صحية.


وعن الثقافة التوعوية بين أنھ "في السابق كان ھناك اعتقاد بعدم مصداقية البنوك وكان ھناك من يرى أن المال في حال وضع فيھا فإنھ سيفقده ويخسره وستتم سرقتھ لكن مع الوقت ومع تجربة الناس أدركوا أھمية القطاع المصرفي وبدأ الناس يثقون بھ إلى جانب القطاع التأميني".


وأوضح أن التأمين يعد قطاعا حديثا نسبيا وتأسس في ستينيات القرن الماضي لكن انتشاره كان محدودا ومحصورا بوثائق التأمين الإجباري أو التأمين ضد الغير في السنوات الاخيرة ثم انتشر التأمين الشامل للسيارات والتأمين الصحي في كثير من القطاعات الحكومية وغير الحكومية.


وأضاف الھندال "نلاحظ في الفترة الأخيرة وعيا مطردا ومع الوقت فإن المستفيدين من بطاقة (عافية) سيكونون أكثر استيعابا وتقبلا لفكرة التأمين الصحي.


واقترح وضع تخصص في جامعة الكويت والجامعات الخاصة يتناول القطاع التأميني لما لھ من فائدة كبيرة تعود على الجميع موضحا أن ھذا القطاع يحتاج إلى كفاءات كويتية تساھم تدريجيا في التوعية بھ من كل الجوانب.


ولفت إلى أن منظومة التأمين الصحي من شأنھا تخفيض النفقات الطبية بدل أن يكون لدينا قطاع حكومي يصرف على الرعاية الصحية ومسؤوليتھ غير محددة في حين ھذه المنظومة تعمل بمسؤولية ومقابل قسط تأميني محدد وبالتالي "نضمن عدم تضخم النفقات الطبية".


وعن نشر الوعي بين المستفيدين من بطاقة (عافية) أكد الھندال أن الشركة نظمت حملة إعلامية وضعت خلالھا اعلانات كبيرة تتعلق بكيفية تسلم بطاقة عافية إضافة إلى مجموعة من مقاطع الفيديو حول التغطيات التأمينية وأماكن تسلم البطاقة.


وأوضح أن الشركة تصدر باستمرار نشرات توعوية تخاطب الشريحة المستفيدة وتسلط الضوء على الإجراءات الطبية والتعليمات الخاصة ببطاقة (عافية) والتغطيات بشكل محدد وإجراءاتھا مؤكدا أھمية دور وزارة الصحة بنشر الثقافة الصحية في المجتمع.


ومن جانبھ أكد مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في وزارة الصحة مشعل العنزي ل(كونا) أن دور الإدارة في ھذا المشروع تنسيقي ويربط ما بين الشركة المنفذة والوزارة المشرفة ومتابعة ملاحظات وآراء الجمھور لنقلھا إلى المسؤولين وتحسين الخدمة وتطورھا.


وقال العنزي إن نشر الثقافة والتوعية للاستخدام الأمثل لبطاقة عافية ھو القيام بوضع المعلومات في مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الخدمات التي تقدمھا بطاقة عافية في جميع المراكز والمستشفيات التابعة لوزارة الصحة.


وأكد أھمية الاستمرار في نشر الإعلانات التوعوية للمتقاعدين في الشوارع الرئيسية ومواقع التواصل والقنوات الفضائية والإذاعية والتنسيق المباشر مع مسؤولي التأمين الصحي للوصول إلى الجمھور والرد على تساؤلاتھم.


وحول تباين واختلاف وجھات نظر المستفيدين من بطاقة (عافية) بين الإيجابي والسلبي أفاد بأن سھولة تسلم بطاقة عافية من خلال المراكز الصحية في جميع المناطق التابعين لھا وتبسيط الاجراءات المعمول بھا كان لھا الأثر الإيجابي لدى المواطنين وتكوين الصورة الحقيقية لھذا النظام .


وأضاف "أما الردود السلبية فمن الممكن أن تكون حيال إضافة شرائح أكثر أو عدم استخدامھا بالشكل الصحيح وكذلك عدم معرفة الخدمات ولذلك ينبغي على من لديھ أي استفسار الاتصال على رقم خدمة العملاء.


وحول دخول بطاقة عافية الخدمة الطبية اليوم أكد أن الخدمات ستدفع نحو تخفيف الأعباء عن فئة المتقاعدين بالحصول على الخدمة الصحية وانعاش القطاع الصحي وھذا البرنامج يحمل معنى الوفاء والامتنان والعرفان للمتقاعدين مبينا أن صدوره ثمرة طيبة للتعاون المثمر والبناء بين السلطتين.


وفي لقاءات متفرقة أجرتھا (كونا) مع عدد من المواطنين المتقاعدين أكد المواطن المتقاعد بدر بو ھندي المميزات الإيجابية للبطاقة التي تعود بالنفع على المستفيدين داعيا إلى ضرورة استخدامھا بالشكل الصحيح.


من جانبھ أوضح المواطن المتقاعد سليمان الھولي أن بطاقة عافية "ضرورية" لاحتياجاتھ لا سيما ما يتعلق بالفحوصات السريعة مشددا على ضرورة الوقوف بشكل صحيح على طرق استخدامھا.


بدورھا قالت المواطنة المتقاعدة مريم الوھيب إن بطاقة عافية لھا استخدامات عديدة لكن يتحتم على الجميع استخدامھا بشكل مقنن وذلك بزيادة درجة الوعي بھا.


من جھتھا لفتت المواطنة المتقاعدة انتصار الجناعي إلى إيجابية بطاقة عافية إذ انھا تستفيد من خلالھا بالمراجعات الطبية ولاسيما من وجود الأطباء المتخصصين فضلا عن سھولة التعامل موضحة أن الإعلانات التي نشرت بشأنھا خلقت حالة من الوعي بالخدمة.


وكانت وزارة الصحة قالت إن ھناك أكثر من 10 في المئة من المجتمع الكويتي بإجمالي 137 ألف متقاعد يستفيدون من وثيقة التأمين الصحية بطاقة (عافية .2 .


وتتطلع الوزارة من خلال (عافية 2 (لأن يكون ھذا النظام التأميني إضافة إلى الجودة في تقديم الخدمات وتقليل عدد المراجعين من قوائم الانتظار والسرعة في العمليات.


وتبلغ قيمة القسط السنوي الذي تدفعھ الوزارة عن المتقاعد المتسلم لبطاقة عافية 1140 دينارا (حوالي 7ر3 ألف دولار) مقابل قيام الشركة بتغطيتھ بجميع الخدمات الصحية الواردة بوثيقةالتأمين.

أضف تعليقك

تعليقات  0