«الأوقاف» للأئمة والخطباء: ضرورة الإلتزام بميثاق المسجد والبعد عن إثارة الخلاف بين الناس

أصدر وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد لقطاع المساجد إبراهيم الخزي تعميماً إدارياً يقضي بمطالبة الأئمة والخطباء والمؤذنين بضرورة الإلتزام بميثاق المسجد والبعد عن طرح كل ما يثير الشقاق والخلاف بين الناس.


وطالب التعميم الإداري الصادر الأئمة والخطباء والمؤذنين بالبعد عن تناول المسائل السياسية في الخطب والدروس والمحاضرات والحرص على استخدام وسائل التواصل الإجتماعي في نشر تعاليم الإسلام السمحة والمنبثقة من الوسطية والإعتدال بالإضافة إلى دعوة الناس إلى وحدة الصف والمحبة والألفة ونبذ الفرقة.


وفيما يلي نص التعميم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

يهديكم مكتب الوكيل المساعد لشؤون المساجد أطيب تحياته، راجياً لكم دوام التوفيق والسداد، ونسأل الله تعالى أن يجزيكم خير الجزاء على ما تقدمونه من جهود طيبة في خدمة بيوت الله تعالى ونشر دعوة الإسلام الوسطية السمحة.

وإنطلاقاً من قوله تعالى "ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين" وقوله سبحانه " إدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين" يرجى من الأخوة الأئمة والخطباء والمؤذنين ضرورة الإلتزام بميثاق المسجد والبعد عن طرح ما من شأنه أن يثير الشقاق والخلاف بين الناس، والبعد كل البعد عن تناول المسائل السياسية في الخطب والدروس والمحاضرات.

والحرص على استخدام وسائل التواصل الإجتماعي في نشر تعاليم الإسلام السمحة والمنبثقة من الوسطية والاعتدال، ودعوة الناس إلى وحدة الصف والمحبة والألفة ونبذ الفرقة والخلاف بما يعود نفعه على البلاد والعباد".

أضف تعليقك

تعليقات  0