مؤسسة «الكويت - أمريكا» تكرم 47 طالبا لجهودهم لحماية المجتمعات من العنف

كرمت مؤسسة الكويت - امريكا (كاف) 47 طالبا من مختلف الولايات الامريكية شاركوا في فعاليتها السنوية (افعل الشيء الصحيح) وأطلقت عليهم "الطلبة السفراء" على جهودهم المبذولة لحماية المجتمعات من ممارسات العنف خدمة لأنفسهم وللأجيال القادمة.


جاء ذلك في حفل استضافته المؤسسة مساء امس الاربعاء بالشراكة مع الحملة الوطنية لوقف العنف تحت شعار (صوت واحد .. قلب واحد).


وقال رئيس المؤسسة الدكتور حسن الإبراهيم في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بهذه المناسبة ان ما بدأ كبرنامج تجريبي في عام 1994 بمشاركة 850 طالبا فقط في تحدي نما بمشاركة أكثر من 85 ألف طالب هذا العام من 25 مجتمعا امريكيا كتبوا تجاربهم حول العنف وحلولهم للحد منه.


واضاف ان كتابات هذا العام وحدها كانت 100 مرة ضعف الكتابات التي تلقيناه قبل 25 عاما ومنذ إطلاق البرنامج واصل اكثر من مليوني طالب تجسيد عمل المؤسسة.


واوضح الابراهيم ان الطلبة السفراء لهذا العام وصلوا الى اعماق أنفسهم ووضعوا القلم على الورق ليعبروا عن مشاعرهم ولقد اتخذوا موقفا من أجل ما يؤمنون به وهم متحدون في قضية أكبر منهم ولها تأثير بعيد المدى.


وأكد ان العمر الافتراضي لبرنامج (افعل الشيء الصحيح) هو شهادة على نجاحه فهو يصل إلى الطلاب الذين يعيشون مع العنف كل يوم ويمكنهم من خلال كتاباتهم من الحد من العنف والمساعدة في ان تكون الولايات المتحدة آمنة للجميع.


وقال الابراهيم ان تحدي الكتابة اثبت نفسه كبرنامج ناجح يهدف الى الحد من العنف الذي يتعرض له الشباب في المدارس والمجتمعات في جميع انحاء الولايات المتحدة لأنه يسعى الى تمكين الشباب من خلال كتاباتهم بالقدرة على الحد من العنف لكي يعم الامن والهدوء والمحبة بالمدارس والاحياء والمنازل.


واضاف منذ عام 1996 منح التحدي أكثر من مليوني طالب منصة لتبادل تجاربهم فهو يصل الى الطلاب الاكثر ضعفا ويقدم لهم تجربة اثبتت انها علاجية وشافية.


وتم إنشاء مؤسسة الكويت - امريكا (كاف) في عام 1991 بهدف أساسي مستوحى من تحرير الكويت من غزو النظام العراقي البائد على يد قوات التحالف الدولي في حرب الخليج وذلك تقديرا للتضحيات الامريكية وللعلاقات المتينة بين شعبي البلدين.


وركزت انشطة المؤسسة على برامج التبادل التعليمي والثقافي لفئة الشباب ومن في حاجة الى الرعاية والاهتمام بهدف الحد من ممارسات العنف في المدارس والمجتمعات في مختلف انحاء الولايات المتحدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0