10 علاجات منزلية لداء النقرس

يعد النقرس – والمدعو أيضا بداء الملوك - أحد الأمراض الشائعة التي تحدث عند ارتفاع مستويات حمض اليوريك بالجسم، وذلك نتيجة للإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتينات الغنية بالبيورين.


يمثل النقرس أحد أنواع التهاب المفاصل، حيث تظهر أعراضه في صورة آلام بأصابع القدمين – خاصة الإصبع الكبير – والكاحلين والركبتين، وبرغم أنه لا يوجد علاج شاف وتام لذلك الداء، إلا أنه يمكن الحد من أعراضه بشكل كبير عبر استعمال الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، بالإضافة إلى بعض العلاجات المنزلية المساعدة، ونتناول في هذه المقالة عشرة من تلك العلاجات المنزلية السهلة والبسيطة لتخفيف آلام النقرس.


?* علاجات منزلية لتخفيف آلام النقرس


1- تجنب اللحوم الغنية بمادة البيورين تعد مادة البيورين الموجودة بالعديد من الأطعمة البروتينية المسؤولة الرئيسية عن تكون حمض اليوريك داخل الجسم، وبالتالي فإن تجنب البروتينات الغنية بالبيورين من اللحوم والأسماك يمثل أمراً لا غنى عنه لمصابي النقرس لتقليل أعراضه، حيث يجب تجنب اللحوم الغنية بالبيورين، مثل اللحوم الحمراء، ولحم العجل، ولحم الغزال، ولحم الحبش (الديك الرومي) والكبد، كما يجب تجنب الأسماك الغنية بالبيورين، مثل التونة، والأنشوجة، والسردين، والقد، والرنجة، والحدوق، والسلمون المرقط، وبلح البحر.


2- شرب كميات كبيرة من المياه يعاني العديد من مرضى النقرس من التورم، الأمر الذي يمكن تقليله عبر شرب المزيد من المياه، حيث إن تناول كميات كبيرة من المياه يحفز الكليتين على التخلص من السوائل الزائدة في الجسم، والذي يمكنه تقليل التورم، وبجانب الماء يمكن شرب بعض السوائل الأخرى كالحساء أو الأنواع المختلفة من شاي الأعشاب، إلا أنه يجب الابتعاد عن المشروبات الغازية. كما ينبغي الانتباه إلى أن مرضى فشل القلب الاحتقاني أو مشاكل الكلى يجب عليهم استشارة الطبيب المعالج قبل شرب المزيد من المياه.


3- استعمال كمادات الثلج يمكن لاستخدام كمادات الثلج على المفاصل المتأثرة بآلام النقرس أن يخفف من تلك الآلام، حيث ينصح بوضع كيس من الثلج ملفوف بمنشفة رقيقة ككمادات على المفاصل المصابة لمدة 10-15 دقيقة، الأمر الذي يقلل من الشعور بالألم بشكل ملحوظ.


?4- رفع المفاصل المصابة كما أسلفنا قد يتسبب النقرس في حدوث تورم خاصة بالأطراف، وتعد إحدى الطرق المعروفة لتقليل ذلك التورم رفع المفاصل المصابة، بحيث تصبح في مستوى أعلى من مستوى بقية الجسم، وحيث يساعد ذلك الأمر في تقليل وصول الدم والسوائل المسؤولة عن التورم إلى المفاصل المصابة.


5- استخدام مسكنات الألم غير الوصفية في حالات آلام النقرس يمكن اللجوء إلى استعمال بعض الأدوية المسكنة للألم التي لا يحتاج الحصول عليها إلى وصفة طبية، حيث يمكن استعمال بعض مسكنات الألم اللاستيرويدية كالإيبوبروفين والنابروكسين بشرط عدم تجاوز الجرعات الموصى بها والمدونة بنشرة المعلومات المصاحبة للدواء، وفي حال استعمال أي أدوية أخرى، يجب استشارة الطبيب أو الصيدلي أولا للتأكد من عدم وجود تعارض بين تلك الأدوية ومسكنات الألم، أما في حال استمرار الآلام بعد استعمال تلك المسكنات، فيجب اللجوء إلى الطبيب.


6- تقليل الضغوط يمكن للضغوطات النفسية أن تتسبب في تفاقم أعراض النقرس، الأمر الذي يعني ضرورة تقليل الشعور بتلك الضغوطات، ويمكن تحقيق ذلك عبر العديد من الطرق، كالاسترخاء عبر سماع الموسيقى الهادئة، أو قراءة الكتب، أو ممارسة تمارين التأمل، أو المشي، أو ممارسة التمارين الرياضية التي لا تتسبب في تفاقم آلام المفاصل.



7- تناول الكرز تشير إحدى الدراسات المنشورة بدورية "التهاب المفاصل وطب الروماتيزم" إلى أن تناول المزيد من الكرز يقلل من خطر حدوث هجمات النقرس بنسبة 35% لدى مرضى النقرس، وبنسبة 75% عند استعمال الأدوية الخاصة بعلاج النقرس في الوقت ذاته، حيث تحتوي فاكهة الكرز على نسبة كبيرة من مركبات الأنثوسيانين والتي تعد مضادة للالتهاب.


?8- تناول المزيد من الأسماك بشكل عام تحتوي الأسماك على العديد من المركبات ذات الخواص المضادة للالتهاب، والتي يمكنها أن تكون مفيدة لدى مرضى النقرس وذلك وفقا لبعض الدراسات، إلا أنه يجدر الانتباه إلى أن بعض أنواع الأسماك يمكنها زيادة نسبة حمض اليوريك بالجسم ومن ثم تفاقم أعراض النقرس كما أسلفنا، لذا يجب الابتعاد عن تلك الأنواع من الأسماك.


9- شرب القهوة وفقاً للعديد من الدراسات، فإن هناك علاقة بين شرب المزيد من القهوة وانخفاض خطر الإصابة بالنقرس، حيث يعتقد بأن القهوة يمكنها خفض مستويات حمض اليوريك بالجسم، إلا أنه ينبغي الانتباه إلى أن وجود علاقة إحصائية قوية بين شرب القهوة وانخفاض خطر الإصابة بالنقرس لا يعني بالضرورة أن شرب القهوة هو المسؤول عن حدوث ذلك الأمر.


10- شرب الليمونادة تشير دراسة أولية أجريت على عدد محدود من مرضى النقرس إلى أن شرب الليمونادة قد يقلل من مستويات حمض اليوريك، حيث توضح الدراسة أن عصر ليمونتين طازجتين في لترين من الماء وشربهما كل يوم قد يساعد في تحييد تأثيرات حمض اليوريك بالجسم ومن ثم تقليل نسبته.


في النهاية يجدر الانتباه إلى أن تلك العلاجات المنزلية بمفردها قد تكون غير مجدية في مجابهة هجمات النقرس، الأمر الذي يستوجب استشارة طبيب لوصف بعض الأدوية لعلاج أعراض النقرس، بالإضافة لتوفير النصح والإرشاد بشأن العلاجات المنزلية التي يمكن اتباعها.

أضف تعليقك

تعليقات  0