إقرار واعتذار ووقود فاسد.. أزمة الكهرباء بالسودان تبحث عن حل

عبر سودانيون عن سخطهم بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء الذي وصل في بعض المناطق السودانية إلى 12 ساعة يوميا، لا سيما في ظل الحرارة المرتفعة التي تشهدها البلاد في موسم الصيف.


وتضررت قطاعات حيوية في السودان بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء ولفترات طويلة، الأمر الذي تسبب بخسائر مادية في عدد من القطاعات التجارية والصناعية التي تعد الكهرباء عمودها الفقري.


وقال فتح الرحمن حامد، صاحب إحدى شركات الصناعات الحديدية في الخرطوم، إن انقطاع الكهرباء تسبب في تراجع إنتاج الشركة إلى نحو 10 بالمئة، وكبده جملة من الخسائر المادية.


وأضاف حامد لـ"سكاي نيوز عربية": "خلال الأشهر الثلاثة الماضية توقفت عائدات إنتاج مصنعي عند نحو 200 ألف جنيه سوداني، بينما كان يفترض أن تكون في حدود مليوني جنية (40 ألف دولار أميركي)"، مؤكدا أن الانقطاع المتكرر للكهرباء أثر سلبا على إيفاء المصانع بالتزاماتها المالية للدولة.


ويبلغ إنتاج السودان السنوي من الكهرباء 3 آلاف ميغاواط، بجانب حصة أخرى تأتي من إثيوبيا ضمن اتفاقية بين البلدين تقضي بتصدير الخرطوم لفائض إنتاجه من البنزين إلى أديس أبابا مقابل تصدير الأخيرة الكهرباء للأولى.


من جانبها، أقرت وزارة الكهرباء السودانية بالانقطاعات المستمرة والمتكررة للخدمة، وعزت ذلك إلى شح الإمداد الكهربائي بسبب انخفاض منسوب مياه النيل إلى أدنى مستوياته، وفق ما ذكر الناطق باسم وزارة الكهرباء إبراهيم شقلاوي لـ"سكاي نيوز عربية".


وأكد شقلاوي أن تأخر ترحيل الوقود من ميناء بورسودان شرقي البلاد يساهم أيضا في انقطاع التيار الكهربائي، مشيرا إلى وجود تنسيق بين وزارتي المالية والنفط للعمل على توريد الوقود للتوربينات بشكل أسرع لضمان استمرار الخدمة.


وأكد شقلاوي أن الوزارة اعتذرت للمواطنين عن انقطاع الكهرباء، ووعدت بألا تتجاوز فترة الانقطاع الصباحية والمسائية 5 أو 7 ساعات يوميا، مشيرا إلى توجيهات صدرت للسودانيين بترشيد الاستهلاك.


وقود "فاسد" وقال مصدر هندسي في وزارة الكهرباء أن مشكلة انقطاع الكهرباء تكمن في قلة التوليد الكهربائي مقارنة بالاستهلاك، مع غياب النمو في التوليد، فضلا عن حاجة بعض المحطات للصيانة التي يحول دونها الحصار الأميركي المفروض على البلاد.


وذكر المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، أن تفاقم الأزمة الحالية سببها تلاعب نافذين في النظام السابق بصفقة الوقود التي تم إبرامها لتشغل خدمة التوليد الحراري للكهرباء.


وأوضح أن تلك الجهات جلبت أطنانا من الوقود منخفض الجودة تكفي حاجة البلاد حتى نوفمبر المقبل، وقد أدى استخدامها إلى تعطيل عمل المحطات بشكل مستمر.


وقال: "هناك محطة واحدة في الخرطوم كانت تنتج 380 ميغاواط في الساعة، تنتج الآن 138 ميغاواط في الساعة بسبب ذلك الوقود".


وأضاف: "لا نستطيع أن نتخلص منه (الوقود منخفض الجودة) بسبب كمياته الكبيرة، وعملنا على خلطه بآخر ذو جودة أفضل استورد من السعودية، وقد قلل ذلك مدة ظهور الأعطال".


وأكد المصدر ذاته أن مدة انقطاع الكهرباء في الخرطوم أقل بكثير مقارنة مع ولايات أخرى تصل مدة انقطاع الخدمة فيها إلى 12 ساعة يوميا.


وأرجع المحلل الاقتصادي بله علي عمر، أزمة الكهرباء في السودان إلى تمديد شبكات الكهرباء لآلاف الكيلومترات من دون أن يصاحب ذلك زيادة في إنتاجية التوليد، سواء الحراري أو المائي، وافتقار محطات التوليد الحراري للصيانة.


وأكد أن خفض أديس أبابا مبيعات الكهرباء للخرطوم بسبب انخفاض منسوب مياه النيل الأزرق، أدت إلى تراجع الإنتاج وبالتالي العودة إلى إعادة جدولة انقطاع الخدمة بصورة مزعجة.


وحذر من أن انقطاع التيار الكهربائي له تأثيرات مباشرة على الاقتصاد السوداني، لا سيما قطاع الصناعة، الذي يرى أن تأثره بانقطاع الكهرباء أدى إلى ارتفاع زيادة التكلفة الإنتاجية للمصانع.

أضف تعليقك

تعليقات  0