تونس تودع السبسي بجنازة وطنية حاشدة

 (رويترز) - ودعت تونس أمس السبت رئيسها الباجي قائد السبسي، أول رئيس منتخب بشكل حر وديمقراطي في البلاد، في جنازة وطنية حاشدة شارك فيها عشرات الآلاف من التونسيين وحضرها عدد من قادة العالم وسط إجراءات أمنية مشددة.


وأعلنت الرئاسة يوم الخميس وفاة السبسي?????????????????????، الذي ساعد في قيادة الانتقال الديمقراطي بالبلاد بعد انتفاضة 2011، عن 92 عاما.?????????


وعلى جوانب الطرق التي تربط ضاحية قرطاج بتونس العاصمة وقف عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال يبكون رحيل السبسي رافعين صوره وأعلام تونس ومرددين النشيد الوطني.


وألقى كثير منهم الورود بينما أدى آخرون التحية العسكرية للموكب.


وحلقت طائرات عسكرية وأطلقت دخانا بلوني علم تونس الأحمر والأبيض لحظة مرور جثمان الرئيس الراحل بجانب شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي بالعاصمة.


وصاح البعض ”الوداع يا رئيس.. الوداع يا بجبوج“، في إشارة لاسم تعود التونسيون إطلاقه على رئيسهم.


وتلقت عائلة السبسي التعازي في مقبرة الجلاز بعد دفن الرئيس الراحل.


وأثناء مرور موكب الجنازة في شوارع العاصمة، أطلقت نساء الزغاريد وارتفعت أصوات القران الكريم من البيوت والمحلات التجارية.


وحضر مراسم الجنازة زعماء دول عديدة من بينهم الرئيس الجزائري عبد القادر بن صالح وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا فائز السراج والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والملك فيليبي ملك إسبانيا والرئيس البرتغالي مارسيلو ريبلو دي سوزا.


وعند قصر قرطاج وضع جثمان الرئيس الراحل المغطى بعلم تونس الأحمر والأبيض في شاحنة عسكرية حيث بدأت مراسم رسمية قبل أن يبدأ الموكب بمرافقة فرق من الخيالة طريقه باتجاه المقبرة.


وفي كلمة مؤثرة قال الرئيس المؤقت محمد الناصر ”قضى حياته في خدمة تونس والحفاظ على مكاسبها والدفاع عن قيمها، ومات في يوم عيد الجمهورية“.

أضف تعليقك

تعليقات  0