الراشد: «جراحات الكويت» أنشئت بغرض دعم المرأة لتحقيق أهدافها في مجال الجراحة

أكدت اختصاصي أول جراحة عامة وجراحة السمنة والمناظير وعناية مركزة بالمستشفى الأميري ، ورئيسة لجنة الجراحات في جمعية الجراحين الكويتية الدكتورة أسماء الراشد أن لجنة جراحات الكويت ، والتي تنبثق من جمعية الجراحين الكويتية ، أنشئت بغرض دعم المرأة لتحقيق أهدافها الشخصية والمهنية في مجال الجراحة ، وتسليط الضوء على دورها محلياً وإقليمياً ودولياً .


وقالت الراشد إن اللجنة بدأت أنشطتها كمجموعة في إبريل 2018، وتبعها تشكيل لجنة جراحات الكويت في ديسمبر 2018، وتتكون اللجنة من مجلس إدارة برئاسة د. أسماء الراشد و نائبتها د. هدى المنفوحي، د. منيرة بن نخي كأمينة سر اللجنة و د. إلهام الحمدان كأمينة الصندوق و أعضاء لمجلس الإدارة .


وأضافت أن أهداف اللجنة الرئيسية تتمثل في : -تعزيز مساهمة الجراحات في المجتمع الجراحي محليا وإقليميا وعالميا.


- تحفيز وتعزيز صحة للمرأة. - تحفيز وتعزيز التنمية البشرية . - نشر الوعي في المجتمع عن طريق القيادة بالخدمة، مشيرة إلى أن للجنة قيماً جوهرية تتمثل في النزاهة، والشفافية، والمصداقية، بالإضافة إلى التنوع والاحتواء .


ونوهت الراشد إلى أن أعداد النساء في تخصصات الجراحة المختلفة عالمياً و محلياً في الكويت ودول الخليج العربي في ازدياد نتيجة زيادة الوعي في أهمية دور ووجود المرأة في هذا التخصص الطبي ، مؤكدة أن المرأة وجدت في تخصص الطب والجراحة منذ التاريخ القديم في جميع الحضارات القديمة ، وفي الكويت والسعودية تواجدت المرأة في المجال الجراحية منذ منتصف الثمانينات ، تلتها بعد ذلك جميع دول الخليج ، وان عدد الطبيبات العاملات والمتدربات في التخصص الجراحية يقدر بأكثر من 1100 طبيبة في دول الخليج مجتمعة، لافتة إلى أن الجراحات في الكويت ومثيلاتهن في الخليج يساهمن مساهمة فعالة في نهضة وبناء القطاع الصحي الحكومي والخاص ، وعلى الرغم من أن مهنة الجراحة مهنة شاقة إلا أن العديد من الجراحات في الكويت ودول الخليج حققن العديد من الإنجازات المتميزة وتقلدن العديد من الرتب الأكاديمية والقيادية والنقابية وحزن على جوائز وأوسمة شرف ملكية.


وتابعت الراشد أن اللجنة تسعى لتعزيز ودعم هذه الإنجازات وتشجيع الطالبات في كليات الطب والطبيبات الجديدات في الانضمام إلى مجال الجراحة كما تسعى لتمكين وتعزيز الجراحات في المجال العلمي والأكاديمي والإكلينيكي والاجتماعي في جميع مراحلهن. وذكرت الراشد أن اللجنة حققت العديد من الإنجازات منذ انطلاقتها في ديسمبر 2018 على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية ، فعلى الصعيد المحلي عززت تواجد الجراحات في المؤتمرات ،و تشجيع وتكريم المشاركات والفائزات في الأنشطة الأكاديمية والأبحاث العلمية ، وكذلك نشر الإنجازات العلمية للجراحات.


أما إقليمياً فعززت اللجنة بناء العلاقات والتواصل مع الجراحات القياديات في جميع دول الخليج العربي لدعم رؤية تمكين المرأة في المجال الجراحي وتبادل الدعم والخبرات في كل المجالات ، وعالمياً عملت اللجنة على بناء علاقتها مع جمعية النساء الجراحات (Association of Women Surgeons) وهي أكبر جمعية جراحات في العالم وكذلك جمعية الجراحين الأمريكية والبريطانية.


وقالت الراشد إن اللجنة كذلك تعمل على تحفيز وتعزيز صحة المرأة من خلال الأنشطة المجتمعية والترفيهية ، وتحفيز وتعزيز التنمية البشرية من خلال إقامة الندوات والمؤتمرات والورش التدريبية للجراحات ،معلنة أن المؤتمر الأول للجراحات سيقام في نوفمبر 2019 ويحتوي على ورش عمل وحلقات نقاشية ومحاضرات.


وناشدت الراشد المجتمع الطبي والجراحي والدولة بالعمل يداً بيد لتقديم المزيد من الدعم والتعاون لتسليط الضوء على العقبات التي تواجه المرأة بشكل عام والمرأة في تخصص الجراحة بشكل خاص ، مثمنة دور الدولة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد ، والذي تبنى دعم المرأة في المجتمع في رؤيته لكويت جديدة 2030 تواكباً مع أهداف الأمم المتحدة المتفق عليه.

أضف تعليقك

تعليقات  0