المملكة السعودية تودع الأمير بندر بن عبد العزيز آل سعود

ودعت المملكة السعودية الأمير بندر بن عبد العزيز آل سعود، الذي توفى عن عمر ناهز 96 عاماً .




كان الأمير بندر قبل وفاته، هو أكبر أبناء الملك المؤسس الذين ظلوا على قيد الحياة، ويحتل الترتيب رقم 10 بين أخوته الذكور وعددهم 36 ابنًا للملك عبدالعزيز.


ويعد الأمير بندر الذي سيوارى الثرى في مقبرة العدل بمكة المكرمة، النجل العاشر من أبناء المؤسس الملك عبد العزيز الذكور، وترتيبه بين إخوته بعد الملك فهد مباشرة، ولم يتقلد الأمير بندر أي منصب رسمي في الدولة.




من أبنائه، الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض وعضو هيئة البيعة، والأمير اللواء طيار ركن منصور بن بندر قائد قاعدة الملك عبد الله الجوية بالقطاع الغربي سابقاً، والأمير خالد بن بندر مستشار خادم الحرمين الشريفين، والأمير الفريق ركن تركي بن بندر قائد القوات الجوية الملكية السعودية، والأمير سعود بن بندر  والأمير عبد الله بن بندر وزير الحرس الوطني.


وبمجرد إعلان الديوان الملكى وفاة الأمير الراحل، حتى انهالت برقيات التعازى على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، من بعض الدول العربية على رأسهم أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات حاكم دبى، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبو ظبى، السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عمان، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ملك مملكة البحرين، الملك عبد الله الثانى، عاهل الأردن، سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته.