الزراعة: تخصيص موقع للاستزراع السمكي بالمنطقة الجنوبیة یبدأ إنتاجه في یونیو المقبل

أعلنت الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية الكويتية أن موسم صيد الروبيان يبدأ اليوم الخميس في المياه الدولية ويستمر حتى نهاية يناير 2020.


وقال المدير العام لشؤون الثروة السمكية في الهيئة مرزوق العازمي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الهيئة ستفتتح موسم صيد الروبيان للسفن المرخصة بطريقة الجر الخلفي في المياه الإقليمية الكويتية في الاول من شهر سبتمبر.


واكد العازمي ان حظر صيد الروبيان لمدة تزيد على ستة أشهر جاء للمحافظة على ثروات البيئة البحرية وإثراء المخزون السمكي استنادا إلى توصيات مجلس الوزراء المتضمنة وضع بدائل وحلول للحفاظ على المخزون السمكي وزيادة وفرته مستقبلا.


وأشار إلى ان مجلس الوزراء وجه الهيئة بسرعة استكمال إجراءات توزيع المواقع المناسبة للاستزراع السمكي مبينا في هذا الصدد انه تم تخصيص موقع بحري للأقفاص العائمة للاستزراع السمكي في المنطقة الجنوبية ما بين الخيران وأم المرادم وسيكون معدل انتاجه الذي سيبدأ في شهر يونيو 2020 ألفي طن من الأسماك الاقتصادية.


واوضح ان اختيار هذا الموقع تم بناء على دراسة علمية مشتركة بين الهيئة ومعهد الكويت للأبحاث العلمية وسيتم إنتاج عدد من انواع الاسماك منها الشعم والبالول والسبيطي.


وذكر ان الهيئة تعمل أيضا على مشروع استزراع الروبيان وتخصيص مساحة لاستزراعه في شمال خور الصبية بواقع 7 كيلومترات مربعة حيث يبدأ الإنتاج من 3 آلاف إلى 5 آلاف طن خلال 5 سنوات مبينا ان إنتاج الكويت من الروبيان يبلغ 2000 طن سنويا يشكل استهلاك الكويت منها ما نسبته 50 في المئة.


واشار العازمي الى مزارع الاستزراع السمكي التي تم توزيعها على مساحة 20 ألف متر مربع في الوفرة والعبدلي مبينا ان هناك نشاطا من المزارعين الذين لديهم حيازات نباتية حيث يقومون بتخصيص 10 في المئة لاستزراع الأسماك.


وأوضح ان الهيئة تقوم بدعم هؤلاء المزارعين والكشف والرقابة على حيازاتهم مشيرا الى أن القدرة الانتاجية الإجمالية لهذه المزارع التي تنتج اسماك البلطي والسيباس والبالول تشكل 6 في المئة من حاجة الكويت.


ومن جانبه قال مدير الرقابة البحرية في الهيئة يوسف النجم ان الهيئة تقوم بتحديد اماكن منع الصيد في مناطق الحاضنات كجون الكويت الذي تلجأ اليه الكائنات البحرية للتكاثر ومنطقة الثلاثة اميال من السواحل وتحديد ومراقبة مواسم الصيد والمنع لبعض الأسماك والروبيان.


واوضح النجم في تصريح مماثل ل(كونا) ان الهيئة كلفت كوادر متدربة من مختلف التخصصات ووضعت تحت تصرفها أسطولا بحريا مزودا بمعدات واجهزة متطورة وحديثة موزعة على طول السواحل الكويتية لتطبيق القرارات والقوانين.


واضاف ان صيد الروبيان يتم باستخدام شباك الجر القاعي الخلفي وهي معروفة بكفاءتها العالية في الصيد ولكنها بالمقابل تصطاد كميات كبيرة جدا من الاسماك غير التجارية والسلاحف والرخويات وغيرها من الكائنات وهذا ما يطلق عليه مصطلح الصيد الجانبي او الصيد غير المستهدف او الصيد الثانوي.


وقال ان المياه الكويتية تضم نحو 11 نوعا من الروبيان منها أربعة شائعة تجاريا وتسمى محليا (أم نعيرة) التي تصل إلى أحجام كبيرة و(الشحامية) متوسط الحجم و(أم شويكة) وهو نوع صغير الحجم وأخيرا (الملسة) الشبيه بالشحامية لكنها صغيرة الحجم.


واكد ان الروبيان الكويتي يعد الأكثر شهرة في العالم ويعتبر انتاج الروبيان من أهم عائدات الصيد في مصائد المياه الاقليمية الكويتية حيث تعتمد اسواق الاسماك في الكويت عليه في انعاش العمل بها كأحد اهم مصادر الدخل الاقتصادي نظرا لجودته الفائقة ولشهرته الكبيرة.


ودعا النجم إلى ضرورة التزام الصيادين بأماكن الصيد في المياه الدولية وهو على حدود 12 ميلا بنفس الموقع الذي يتم فيه الصيد كل عام وستطبق جميع القرارات الصادرة بشأن حماية الثروة السمكية في الكويت ومراقبة المياه الاقليمية عبر دوريات الرقابة على مدار الساعة.



أضف تعليقك

تعليقات  0