الكويت والعراق يوقعان عقد دراسة الحقول النفطية المشتركة

كونا__ وقعت الكويت و العراق بالعاصمة الأردنية عمان يوم امس الجمعة عقد اجراء دراسة فنية لحقول النفط الحدودية المشتركة.


ووفقا للعقد فقد اختارت دولة الكويت مع العراق شركة استشارات الطاقة البريطانية (آي.آر.سي اكويبويز) لتحديد افضل السبل لاستثمار واستغلال ھذه الحقول.


ومثل دولة الكويت في مراسم التوقيع على العقد وكيل وزارة النفط بالوكالة الشيخ طلال ناصر الصباح فيما وقعھ عن الجانب العراقي مدير دائرة العقود والتراخيص البترولية في وزارة النفط عبدالمھدي العميدي بحضور مسؤولين من الجانبين.


وقال رئيس وفد الكويت وكيل وزارة النفط بالوكالة الشيخ طلال ناصر العذبي الصباح في تصريح بھذا الصدد لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الاتفاق الخاص بالعقد "يأتي تنفيذا لتوجيھات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظھ الله ورعاه بفتح افاق التعاون مع الاشقاء في العراق".


وأكد الشيخ طلال أھمية "الاتفاق في تنفيذ مذكرات التفاھم التي وقعھا البلدان واحداھما تنظيم الحقول النفطية الحدودية المشتركة من خلال العقد الذي تم توقيعھ مع مستشار الشركة البريطانية اليوم وينص على دراسة ھذه الحقول لتحديد افضل السبل لاستثمارھا وتنظيم عملية استخراج النفط بين البلدين" متوقعا انجاز الدراسة خلال عامين ونصف العام بحد اقصى.


وعن عمل الشركة البريطانية قال ان الشركة ستجري بموجب العقد دراسات حول احتياطي الحقول الحدودية بين الكويت والعراق والاليات الفنية والقانونية للاستثمار في ھذه الحقول ومساعدة البلدين في تنظيم استغلال واستثمار ھذه الحقول بما يضمن حق كل دولة.


واوضح ان العقد مع المستشار البريطاني ھو ثمرة جھود بين فرق العمل في البلدين استمرت حوالي ستة أعوام مشيدا بجھود وزارة النفط الكويتية التي عملت وفق "خطوات مدروسة".


وعن الاجتماعات المقررة التي سيعقدھا الفريق الكويتي مع نظيره العراقي والشركة الاستشارية البريطانية غدا السبت قال الشيخ طلال انھا "فنية للبحث مع الشركة البريطانية نطاق واليات العمل الخاصة بالحقول المشتركة".


من جانبھ وصف رئيس الوفد العراقي مدير عام دائرة العقود والتراخيص البترولية عبدالمھدي العميدي في تصريح مماثل ل(كونا) ان الاجتماعات التي تعقد مع المسؤولين الكويتيين "تشكل خطوة مھمة لتحديد كيفية الاستغلال الأمثل للحقول المشتركة بين البلدين".


وقال العميدي ان الخيارات المتاحة لاستغلال الحقول تشمل المشغل الواحد او الشركات الوطنية في البلدين او تكليف شركات مقاولات اجنبية في كلا الجانبين ضمن المبادئ العامة لاتفاقية التوحيد.


واوضح ان ما حدث اليوم ينقل العلاقات الثنائية الى مرحلة أخرى "كما يعزز أواصر العلاقات بين البلدين لصالح الشعبين الكويتي والعراقي".


من جانبھ قال المتحدث باسم وزارة الطاقة العراقية عصام جھاد ل(كونا) ان الاتفاق حول ھذا العقد "ھو الأول بين البلدين بخصوص الحقول الحدودية المشتركة وھو خطوة مھمة توجت باختيار الشركة الاستشارية من بين اربع شركات عالمية وتم صياغتھ وفق الاتفاقيات السائدة عالميا حول استثمار الحقول المشتركة".


وقد رافق الشيخ طلال ناصر الصباح وفد كويتي من ضمنھم نائب الرئيس التنفيذي لشركة نفط الكويت احمد العيدان.(

أضف تعليقك

تعليقات  0