بوشهري: السكنية انتهت من تسكين الوظائف الاشرافية كافة

قالت وزيرة الأشغال العامة وزيرة الدولة لشؤون الاسكان الدكتورة جنان بوشهري ان الكوادر الوطنية في مجال الاستشارات القانونية والفنية والإدارية تعد من أهم القواعد الرئيسية في رسم سياسات (الاشغال) والمؤسسة العامة للرعاية السكنية.


وأكدت بوشهري في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ايمانها بضرورة الاستفادة من الشباب ومن ذوي الخبرة والاستماع لأفكارهم واستثمار تجاربهم الناجحة.


وأضافت انها حرصت على "تكويت" الجهاز الاستشاري التابع لمكتب الوزير في الجهات التي تشرف عليها وتطعيمه بخبرات متنوعة من القطاعات القانونية والفنية والتقنية والإدارية مبينة ان عدد المستشارين العاملين معها في وزارة الأشغال العامة هو اربعة مستشارين ثلاثة منهم من الخبرات الكويتية المتخصصة أما في المؤسسة العامة للرعاية السكنية فعددهم أربعة جميعهم من الكوادر الوطنية.


وذكرت ان وزارتي الأشغال والاسكان من الجهات الفنية المسؤولة عن مشاريع ضخمة مرتبطة بالمواطنين بشكل مباشر والدولة بصورة عامة ما يجعل الدور الاستشاري الكويتي في غاية الأهمية.


وأشارت بوشهري الى ان المؤسسة العامة للرعاية السكنية انتهت مؤخرا من تسكين الوظائف الاشرافية كافة في خطوة أولى تهدف الى تجديد الدماء ودفع الشباب الكويتي الى المراكز القيادية وذلك لتولي مسؤولية تطوير العمل في المؤسسة وتحديث آلياته وفق منظور جديد يحقق مفاهيم الرعاية السكنية الحديثة على نحو يواكب تطلعات الأسر الكويتية.


وبينت ان الاجراءات ذاتها في طور التطبيق والتنفيذ في وزارة الأشغال العامة فيما يتعلق بالمناصب الاشرافية.


وأوضحت ان عملية اصلاحات الطرق الحالية تعد واحدة من أهم التحديات أمام وزارة الأشغال العامة والهيئة العامة للطرق والنقل لافتة الى أنها حرصت على أن تكون الفرق المشرفة على خطة الاصلاحات سواء الرقابية أو الاشرافية من العناصر الكويتية من مهندسين ومساعدي مهندسي وفنيين.


وشددت بوشهري على ان ذلك من شأنه رفع مستوى مهارات تلك الكوادر الوطنية وتطوير خبراتهم الفنية في مجال الطرق والبنية التحتية.


وأكدت ان الاستثمار اليوم في الكوادر الشبابية الوطنية المتخصصة في شتى المجالات من شأنه خلق جيل قيادي ذو خبرة عالية للمستقبل مضيفة ان هذا ما تحرص على بنائه في المرحلة الحالية وفق التوجيهات السامية وتوجيهات سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء باعطاء الشباب أهمية قصوى وفتح الأبواب لإبداعاتهم.

أضف تعليقك

تعليقات  0