العدساني: النتائج الإيجابية لعينات الرفات استدعت نقلها من العراق للكويت

كونا___ أكد رئيس وفد الكويت في اللجنة الثلاثية والفرعية الدوليتين مسؤول متابعة ملف الأسرى والمفقودين في وزارة الخارجية ربيع العدساني أن تسلم الكويت اليوم الخميس رفات أسرى ومفقودين كويتيين من السلطات العراقية لاستكمال عمليات المطابقة والاستعراف يأتي نتيجة لما أعلنھ المختبر الكويتي سابقا بموجب عينات تم جلبھا من الطب العدلي في بغداد وأعطت نتائج إيجابية.


وقال العدساني لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إنھ في ضوء تلك النتائج الإيجابية تقدمت الكويت بطلب رسمي للسلطات العراقية لنقل تلك الرفات إلى الكويت لاستكمال عمليات الفحص لھا في الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية الكويتية -التي تتوفر لديھا قاعدة البيانات الجينية للأسرى - لإجراء عمليات المطابقة ثم الاستعراف وتحديد ھويات ھؤلاء الأشخاص.


وأوضح أن عمليات استخلاص الحمض النووي (DNA (والمطابقة التي تجريھا الإدارة العامة للأدلة الجنائية الكويتية عمليات فنية معقدة تحتاج إلى وقت لاستكمالھا. وأعرب عن الشكر للسلطات العراقية ممثلة بوزارة الدفاع واللجنة الدولية للصليب الأحمر وبعثة الأمم المتحدة وأعضاء اللجنة الفنية ممثلين بالمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والجمھورية الفرنسية على تعاونھم وجھودھم المثمرة التي ادت إلى ھذه النتائج الإيجابية.


وتسلمت الكويت اليوم رفات أسرى ومفقودين كويتيين من العراق لاستكمال المطابقة والاستعراف وتم ذلك عبر منفذ العبدلي الحدودي مع العراق بحضور مسؤولين معنيين من الجانبين الكويتي والعراقي.


وكانت اللجنة الثلاثية المعنية بحل قضية أسرى ومرتھني الكويت التابعة للصليب الأحمر الدولي أعلنت في شھر يونيو الماضي اكتشاف رفات بشرية في المثنى قضاء السماوة جنوبي العراق يظن أنھا تعود لمواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب.


وحينھا قالت اللجنة في بيان مشترك إن تلك الرفات استخرجت بشكل كامل وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد حينھا لغرض استخراج الخريطة الجينية (DNA (لمطابقتھا لاحقا مع البصمة الوراثية لعوائل المفقودين في تلك الفترة.


وذكرت اللجنة التي تضم ممثلين عن الكويت والسعودية والولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة وفرنسا من جانب والعراق من جانب آخر أن ھذا الاكتشاف لرفات عدد من الأشخاص دفنوا في موقعين يظن أنھم فقدوا جراء النزاع يعطي الأمل بإعطاء بعض الأجوبة عن ھذه القضية.


وكانت السلطات العراقية سلمت الكويت في وقت سابق سمات وراثية لرفات 32 شخصا علما أن مطابقة السمات الوراثية لھذه الرفات ال 32 بقاعدة بيانات أسرى الكويت تتطلب مزيدا من الفحوصات للتيقن من ھوية أصحابھا.


يذكر أن المرة الأخيرة التي تم فيھا العثور على رفات مواطنين كويتيين عام 2005 ولا تزال اللجنة الثلاثية تعمل على الكشف عن مكان وجود الأشخاص الذين لا يزالون مفقودين في كلا البلدين منذ حرب تحرير الكويت (1990 - 1991) .(النھ

أضف تعليقك

تعليقات  0