هيئة الشباب: مستمرون بتنفيذ انشطتنا بالشراكة مع الشباب

 أكد مدير عام الھيئة العامة للشباب عبدالرحمن المطيري ، استمرار الھيئة بتنفيذ أنشطتھا الموجھة للشباب من خلال العمل المباشر معھم تخطيطا وتنفيذا معتبرا ھذه الشراكة اھم اسباب تميز برامجھا وأنشطتھا التي تلبي تطلعاتھم ورغباتھم.


وقال المطيري في بيان صحفي بمناسبة احتفالات العالم باليوم العالمي للشباب الذي يصادف الاثنين ان الھيئة أطلقت ھذا العام العديد من البرامج لتمكين الشباب وبناء قدراتھم في مختلف المجالات اذ اقامت مخيم العاملين مع الشباب الذي استمر لمدة شھر كامل سعيا لتعزيز دور الشباب في تطوير البرامج الشبابية وترسيخ مفاھيم الديمقراطية والعمل الجماعي والوحدة الوطنية.


واضاف ان الھيئة أقامت أيضا المخيم الاول للكتابة للشباب والذي حظي بمشاركة كوكبة من الكتاب الشباب إذ شكل مساحة لتطوير وتعزيز قدرة الكتابة لديھم وتنمية مھاراتھم في ھذا المجال المھم بھدف استثمار طاقاتھم وصقل مواھبھم في خدمة وطنھم في المجال الأدبي.


واوضح أن الھيئة ركزت ھذا العام على تعزيز دور المركز الحرفي التابع لھا اذ اقام المركز العديد من الدورات التدريبية في صناعة أدوات الصيد القديمة والسفن الشراعية والمجسمات التراثيھ الكويتية والصناديق المبيتة اضافة لدورات في تشكيل المعادن وصناعة الخزف وبناء المساجد التراثيھ ودورة في تراث الفن المعاصر وأنشطة أخرى.


وذكر المطيري ان المركز يشارك ايضا في فعاليات مھرجان الموروث الشعبي في قرية الشيخ صباح الأحمد التراثية.


واشار الى ان الھيئة كثفت الأنشطة التي تستضيفھا مراكز الشباب حيث قامت بتنظيم عدد كبير من الأنشطة والبطولات في عدد من الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية لا سيما في الصيف واستقطاب وتشجيع رواد الأعمال والمبادرين والمجموعات الشبابية والجوالة كما انھا منحت الفتيات وذوي الإعاقة  دورا اكبر في ادارة ھذه المراكز.


كما اشار الى ان الھيئة تضع اللمسات الأخيرة لاطلاق المشروع الفني الإعلامي الشبابي (أكاديمية الفنون والإعلام للشباب) والمقرر أن يبدأ العمل بھ في أكتوبر المقبل وذلك بھدف تطوير وتدريب الشباب وصقل وتنمية قدراتھم وتعزيز الجانب الحضاري والتراثي والقيم المجتمعية للشباب من خلال التميز في مجالات الفنون والإعلام المختلفة.


وبين المطيري ان الھيئة ترعى عددا كبير من المبادرات الشبابية لا سيما التطوعية والإنسانية بھدف تمكينھم وتنمية مھاراتھم في مختلف المجالات مؤكدا أن الشباب الكويتي أثبت كفاءتھ وتميزه في ھذه الأعمال التي تصب في مصلحة تنمية الوطن والمجتمع.


واكد استمرار الھيئة بتنفيذ برامجھا الناجحة التي بدأت بھا منذ سنوات وھي برنامج (مكارم) وھو موجھ للأطفال من سن 5 إلى 11 سنة وكذلك برنامج (مثمر) ويستھدف فئة الشباب من 12 وحتى 18 عاما وذلك بالشراكة مع وزارة التربية كما انھا تتعاون مع المؤسسات العسكرية في البلاد باقامة دورات لتعزيز الھوية الوطنية لتأسيس الطالب العسكري واستثمار مقوماتھ وتأھيلھ ليكون شخصية نموذجية قيادية متكاملة إضافة إلى مشروع الحافلة الابتكارية.


وقال المطيري ان الھيئة ترعى وتدعم المشاركات الخارجية للشباب عبر وضع معايير عامة للمشاركين حيث تمت المشاركة في منتديات ومؤتمرات شبابية في عدة دول مؤكدا حرص الھيئة على فتح نوافذ حوارية مع الشباب والخروج بأفكار ومشاريع تنموية مشتركة قابلة للتنفيذ وھو ما تجسد باقامتھا ملتقيات الاربعاء.

أضف تعليقك

تعليقات  0