مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الاسبوعي برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ/ جابر المبارك الحمد الصباح ـ رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولـة لشئون مجلس الوزراء/ أنس خالد الصالح - بما يلي:


استهل سمو رئيس مجلس الوزراء الاجتماع بالابتهال لله حمداً وشكراً بعد أن من على حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه بنعمه الشفاء الكامل وتجدد العافية ، وزف خالص التهنئة إلى مقام سمو ولي العهد حفظه الله والشعب الكويتي الكريم لتجاوز حضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه العارض الصحي الذي تعرض له سموه مؤخراً ، معرباً بإسمه وإخوانه الوزراء عن عميق الارتياح والسرور وعظيم الاعتزاز لمشاعر الفرحة الغامرة التي عبر عنها كافة المواطنين وحرصهم الصادق على الاطمئنان على صحة سموه حفظه الله ورعاه بحمد الله وفضله ، والتي تعكس المودة الخالصة وطبيعة العلاقة المتميزة التي تربط بين الشعب الكويتي وقيادته ، وما يتمتع به صاحب السمو من محبة صادقة ومكانة عالية مستحقة في نفس كل كويتي .


هذا وقد عبر مجلس الوزراء عن عظيم الامتنان والتقدير لكافة الرؤساء والمسئولين في الدول الشقيقة والصديقة على مشاعرهم الطيبة واهتمامهم بصحة سموه حفظه الله ورعاه ، مبتهلاً إلى المولى عز وجل أن يديم على سموه حفظه الله ورعاه نعمة الصحة والعافية والعمر المديد وأن يحفظه ذخراً للوطن والمواطنين .


كما تقدم مجلس الوزراء بأخلص التهاني والتبريكات لمقام حضرة صاحب السمو الأمير وسمو ولي العهد حفظهما الله ورعاهما وإلى الشعب الكويتي الكريم بمناسبة قرب حلول السنة الهجرية الجديدة 1441 هـ ، سائلا المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة العزيزة على دولة الكويت والأمة العربية والإسلامية جمعاء بالخير واليمن والبركات وأن تنعم جميع شعوب العالم بالسلام والاستقرار .


ومن جانب آخر ، عبر مجلس الوزراء عن ترحيبه بالزيارة التي سيقوم بها فخامة الرئيس / عبدالفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة ، متمنياً لفخامته والوفد المرافق طيب الإقامة في البلاد ، مؤكداً على ما تمثله هذه الزيارة من أهمية في تدعيم أواصر علاقات الأخوة الطيبة بين البلدين الشقيقين وتنمية أوجه التعاون الثنائي في مختلف المجالات لما فيه مصلحة البلدين الشقيقين .


وأحاط نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ/ صباح خالد الحمد الصباح المجلس علماً بنتائج الزيارة التي قام بها للبلاد مؤخراً وزير خارجية جمهورية بولندا الصديقة / ياتزيك تشابوتوفيتش والوفد المرافق له، وفحوى المحادثات التي أجراها والتي تم خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تنميتها وتطويرها في مختلف المجالات، وبحث آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية ومناقشة القضايا محل الاهتمام المشترك.


ثم شرح وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور/ حامد محمد العازمي للمجلس تفاصيل الاستعدادات التي قامت بها وزارة التربية لاستقبال العام الدراسي الجديد 2019 /2020 في مختلف المراحل الدراسية في جميع المحافظات ، والترتيبات التي تم اتخاذها من قبل اللجان المختصة والخاصة بتهيئة وصيانة وتجهيز المدارس ومرافقها والكتب الدراسية وإزالة كافة المعوقات تمهيداً لبدء المسيرة التربوية في المدارس كافة انطلاقاً من اليوم الأول ، وقد عبّر المجلس عن تقديره للجهود التي يقوم بها العاملون في كل من وزارتي التربية والتعليم العالي لتأمين أفضل الاستعدادات والخدمات التعليمية وتوفير المناخ المناسب لبدء العام الدراسي الجديد بدون معوقات. ثم أحيط المجلس علماً بالتوصية الواردة ضمن محضر اجتماع لجنة الشئون الاقتصادية بشأن التقرير الدوري الحادي عشر للجنة الدائمة لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز التنافسية في دولة الكويت والذي يوضح التطورات والإنجازات التي تنعكس على بيئة الأعمال بدولة الكويت حتى شهر يونيو 2019 .


وبهذا الصدد استمع مجلس الوزراء إلى شرح قدمه الشيخ / مشعل جابر الأحمد الصباح – رئيس هيئة تشجيع الاستثمار المباشر رئيس اللجنة الدائمة لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز التنافسية وزملائه أعضاء اللجنة ، حيث استهل عرضه بالامتنان والتقدير لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ / جابر المبارك الحمد الصباح على اهتمامه ومتابعته المستمرة للجنة مبيناً أن أي تقدم أو إنجاز حققته اللجنة جاء نتيجة لتوجيهات ودعم سموه ، كما شرح خلال العرض الإجراءات التي قامت بها اللجنة منذ تأسيسها والأثر الإيجابي المتحقق في بيئة الأعمال والخطوات المستقبلية التي يجب أن تقوم بها الجهات الحكومية المعنية ببيئة الأعمال .


وقد عبر مجلس الوزراء عن الشكر والتقدير للأخوة والأخوات رئيس وأعضاء اللجنة الدائمة لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز التنافسية على ما يقومون به من جهود لتحسين موقع دولة الكويت في المؤشرات الدولية الخاصة في بيئة الأعمال لما لهذه المؤشرات من انعكاس إيجابي على استفادة المواطنين من الجهود المبذولة لتعزيز جودة الخدمات الحكومية التي يحتاجها ، من حيث اختصار الوقت والإجراءات وخفض تكلفة ممارسة الأعمال وتبسيط الإجراءات والمعاملات باختلاف أنواعها سواء في تأسيس وتوسيع النشاط التجاري وحماية الملكية وتسجيل العقارات والحصول على رخص البناء وتمديدات الكهرباء والمياه والائتمان أو التقاضي في حالات الخلاف في العقود المبرمة أو حماية المنافسة ومحاربة الفساد وغير ذلك من مساهمة المؤشرات العالمية في تعميق التفاعل مع القطاع الخاص وتمكين قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة ، ودعم ريادة الأعمال وتشجيع الابتكار ، والذي يؤدي إلى تحفيز الاستثمار والدورة الاقتصادية المنتجة وتوليد مزيد من الوظائف في الاقتصاد المحلي .


ثم تدارس المجلس توصية لجنة الشئون الاقتصادية بشأن التقرير السنوي لجهاز متابعة الأداء الحكومي لعام 2018 والمتضمن نتائج وتوصيات متابعة المشروعات الحكومية ، وقرر المجلس تكليف الجهاز بالتنسيق مع الجهات الحكومية لاتخاذ ما يلزم نحو تنفيذ التوصيات الواردة بالتقرير للارتقاء بأداء الجهات الحكومية .


ثم ناقش المجلس توصية اللجنة بشأن التقرير السنوي الثامن عن أعمال وأنشطة وإنجازات هيئة أسواق المال للسنة المالية 2018 /2019 ، والذي اشتمل على حسابات الهيئة وتقرير مراقب الحسابات بالإضافة إلى ابرز التطورات المهمة التي شهدتها السنة المالية الأخيرة في شتى المجالات التشريعية والتنظيمية والرقابية والتوعوية .


كما أحيط المجلس علماً بتوصية اللجنة بشأن التقرير النصف سنوي عن أعمال وأنشطة المجلس الأعلى للتخصيص (يوليو2019) ، والمتضمن الأنشطة الرئيسية والإنجازات والخطوات القادمة في مجال تخصيص كل من محطة الشعيبة الشمالية لتوليد الطاقة الكهربائية ، والمشاغل الرئيسية لوزارة الكهرباء والماء ، بالإضافة إلى قطاع الاتصالات في وزارة المواصلات .


ثم بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي، وبهذا الصدد هنأ مجلس الوزراء الفريق أول ركن / عبدالفتاح البرهان عبدالرحمن بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيساً للمجلس السيادي في جمهورية السودان الشقيقة، متمنياً له كل التوفيق والسداد وإلى الشعب السوداني الشقيق المزيد من التطور والازدهار .


ثم أعرب مجلس الوزراء عن أسفة جراء السيول التي اجتاحت بعض الأراضي في جمهورية السودان والتي خلفت عدد من الضحايا واضرار مادية ، معرباً عن مواساته وتعازيه لأسر الضحايا .


كما عبر المجلس عن إدانة واستنكار دولة الكويت محاولات الحوثيين استهداف منطقة جازان في المملكة العربية السعودية الشقيقة بستة صواريخ باليستية يوم أمس ، ومجلس الوزراء إذ يجدد وقوف دولة الكويت إلى جانب المملكة الشقيقة في كافة الإجراءات التي تتخذها للدفاع عن أراضيها وحماية سيادتها والحفاظ على أمنها واستقرارها ، ليؤكد بأن استمرار هذه الاعتداءات الآثمة تعكس إصرار الميلشيات الحوثية على تصعيد التوتر في المنطقة وإجهاض كل مساعي السلام ، كما أشاد المجلس بنجاح القوات الأمنية السعودية في التصدي لهذه الصواريخ ، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ المملكة وشعبها من كل مكروه .


ثم أعرب مجلس الوزراء عن إدانته للهجوم المسلح الذي وقع على نقظه تفتيش بمنطقة ( دربان كلان ) شمال غرب جمهورية باكستان الإسلامية مؤخراً ، والذي أسفر عن مقتل واصابة عدد من الأشخاص ، مؤكداَ موقف دولة الكويت الثابت في رفض الإرهاب مهما كانت دوافعه وأسبابه.

أضف تعليقك

تعليقات  0