بمشاركة الكويت .. منتدى عربي للطاقة المتجددة يبدا فعالياته في الاردن

انطلقت فعاليات المنتدى السادس الدولي للاستثمار بالطاقة المتجددة والمنتدى العربي الخامس للطاقة المتجددة اليوم الاربعاء بمشاركة دول عربية من بينها الكويت لبحث افاق تطوير قطاع الطاقة المتجددة.


وقالت وزيرة الطاقة الأردنية هالة زواتي في كلمة بافتتاح المنتديين إن النهوض باستغلال مصادر الطاقة المتجددة وتوفيرها بأقل الكلف وتطوير صناعتها يحتاج الى مزيد من التعاون وتضافر الجهود على كافة المستويات المحلية والاقليمية والدولية.


واضافت زواتي ان الاستثمار في تطوير هذه المصادر يحتاج الى توفير مصادر تمويلية مشجعة وجذابة تأخذ بعين الاعتبار الكلفة الاستثمارية المرتفعة نسبيا لبعض تقنيات استغلال هذه المصادر.


وذكرت ان المنطقة العربية تنعم بمصادر وفيرة من مصادر الطاقة خصوصا الطاقة الشمسية تؤهلها لإطلاق التعاون المطلوب مع الدول الصناعية صاحبة التقنية للاستثمار في محطات الطاقة لتوليد الطاقة الكهربائية وتبادلها بين دول المنطقة للمساهمة في تغطية بعض الاحتياجات من الطاقة لدى هذه الدول والاستثمار بمجال صناعة الطاقة.


من جانبه قال وزير الطاقة والمعادن المغربي عزيز رباح في كلمة مماثلة ان الثروة الخضراء في المنطقة العربية تشكل نقطة انطلاق لبناء تعاون عربي مشترك يستفيد من المناخ الملائم لاقامة اقتصاد اخضر مدعوم بالثروة الصناعية الرابعة والاقتصاد الرقمي مؤكدا ضرورة تغيير النمط التقليدي للاستثمار في الاقتصاد الأخضر.


بدوره دعا الامين العام للهيئة العربية للطاقة المتجددة الاردني محمد الطعاني الحكومات العربية الى التركيز على الشركات الصغيرة والمتوسطة وديمومة عملها في قطاع الطاقة وتقليل الكلفة الإنتاجية عليها لتنجنب الاحتكار وتعزيز التنافسية وتحقيق المسؤولية المجتمعية وإيجاد فرص عمل جديدة للشباب كما هوالحال في الدول المتقدمة وان نراعي التخصص كأساس وعدم السماح بسيطرة الشركات الكبيرة على القطاع.


وتوقع الطعاني ان يصل عدد السيارات الكهربائية في العالم أكثر من 300 مليون سيارة في عام 2040 كما توقع ان يعتمد العالم على الطاقة المتجدة بنسبة 70 بالمئة في عام 2050 مؤكدا حاجة المنطقة العربية لاستثمارات في الطاقة المتجددة تبلغ 500 مليار دولار عام 2040.


من جانبه طالب عضو اللجنة التنفيذية للهيئة العربية للطاقة المتجددة الكويتي محمد النقي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على هامش المنتدى بإقامة مركز أبحاث عربي يختص بالطاقة المتجددة وذلك بالاستفادة من خبرات معهد الكويت للابحاث العلمية باعتباره معهدا عريقا في مجال البحث والتطوير.


وقال النقي الذي يشغل منصب الأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) ان معظم الدول العربية أسست محطات توليد كهرباء باستثمار مصادر الطاقة المتجددة بخاصة الشمس.


واشاد بجهود الهيئة العربية للطاقة المتجددة في نشر الوعي بأهمية الطاقة المتجددة كطاقة نظيفة تعزز مساهمة المصادر المحلية في خليط الطاقة الكلي كما اشاد أشاد بالدعم الذي يقدمه المعهد العربي للتخطيط للهيئة بخاصة في مجال التدريب.


ويناقش المشاركون في المنتدى الذي تنظمه الهيئة العربية للطاقة المتجددة لثلاثة أيام بمشاركة دول الكويت والأردن والسعودية والعراق والمغرب وموريتانيا مستجدات قطاع الطاقة المتجددة وافاق تطوير القطاع والتحديات التي تواجهه وصناعة الطاقة المتجددة في ظل الثورة الصناعية الرابعة.


وتتبع الهيئة العربية للطاقة المتجددة مجلس الوحدة الاقتصادية في جامعة الدول العربية وتعنى بقطاع الطاقة المتجددة في الوطن العربي وسبل الارتقاء بالقطاع وتعزيز الاستثمارات فيه.

أضف تعليقك

تعليقات  0