وكيل وزارة الخارجية العراقية: سلمنا الكويت 42 الف كتاب عثر عليها مؤخرا

أعلن وكيل وزارة الخارجية العراقية السفير حازم اليوسفي اليوم الاربعاء ان العراق سلم الكويت 42 ألف كتاب عثر عليها مؤخرا في العراق اذ استولى عليها النظام العراقي أثناء فترة احتلاله الكويت عام 1990.


وقال اليوسفي في تصريح للصحفيين على هامش حفل مراسم التسليم ان الكتب تعود ملكيتها إلى مكتبة الكويت الوطنية وجامعة الكويت مؤكدا ان السلطات العراقية تعمل على اغلاق ملف أملاك الكويتيين في العراق قبل نهاية العام الجاري.


واضاف ان بلاده تعمل باستمرار لحل قضية المفقودين الكويتيين التي "تحقق بها نجاحا" لإغلاق هذا الملف الانساني من خلال الاستعانة بصور الأقمار الصناعية واجهزة حفر متطورة اثمرت عن اكتشاف مقبرة جماعية في صحراء السماوية حوت رفاة 46 شخصا تم إثبات هوية 32 كويتيا كانوا بينهم.


واضاف اليوسفي ان الحكومة العراقية جادة في سعيها لإغلاق كافة الملفات العالقة التي تسبب فيها النظام السابق مؤكدا عمق العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين.


واشار الى الزيارات عالية المستوى بين البلدين التي تشكل بداية لمرحلة جديدة من العلاقة والاستثمار والتعاون المشترك.


من جانبة قال نائب مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المنظمات الدولية المستشار عبدالعزيز الجارالله ان الخارجية تسلمت ما يقارب 800 صندوق تحتوي على 42 ألف كتاب من الجانب العراقي تعود ملكيتها لمكتبة الكويت الوطنية وجامعة الكويت.


واضاف الجارالله ان الكتب والموجودات التي تم اعادتها تعد جزءا من الأرشيف الكويتي الذي تمت سرقته أثناء فترة الغزو العراقي الغاشم للكويت عام 1990.


وأشار الى إنه تمت مناقشة موضوع الأسرى والمفقودين الكويتيين مع وكيل وزارة الخارجية العراقي حازم اليوسفي لافتا إلى أن الحكومة الكويتية ممثلة بوزارتي الخارجية والداخلية لن تتوانا عن إنهاء هذا الملف ومعرفة مصير جميع المفقودين.


وأعرب عن شكره للأمم المتحدة على رعايتها لعملية تسليم الجانب العراقي الأرشيف للكويت تطبيقا لقرار مجلس الأمن الأخير 2107/2013 الذي يتحدث جزء منه عن تسليم كافة الممتلكات الكويتية التي سرقت أثناء فترة الغزو.


من جهتة قال مدير عام المكتبة الوطنية والامين العام للمجلس الأعلى للثقافة والفنون والآداب الدكتور كامل عبدالجليل ان الكتب والموجودات التي تم تسليمها تعد قيمة في محتواها وتعني بصنوف المعرفة والعلوم المختلفة.


واعرب عبدالجليل عن سعادته بالتعاون المثمر بين البلدين الذي نتج عنه عودة هذه الممتلكات المهمة والقيمة ما يعزز بناء العلاقات بين البلدين الشقيقين.


بدورها هنأت المنسق المقيم للأمم المتحدة بالانابة هديكو هدجيالك القيادة السياسية في الكويت والعراق على التطور الملحوظ في العلاقات الثنائية مثمنة دور الكويت الرائد والبناء في مجلس الامن.


واشادت كذلك بدور الكويت في استضافتها مؤتمر إعادة إعمار المناطق المحررة من تنظيم (داعش) في العراق والذي نتج عنه منح تقدر ب 30 مليار دولار ما يؤكد على أهمية الدور الإنساني في دعم الأمن والاستقرار.


وأعربت عن سعادتها لما تقوم به الحكومة العراقية في دعم التعاون الثنائي وتعزيز علاقات الصداقة مع الكويت مما يسهل حل الملفات العالقة بين البلدين.

أضف تعليقك

تعليقات  0